أتمتة الامتحانات..حين يكون الإجحاف معياراً..!! [الأرشيف] - منتديات طريق سورية

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أتمتة الامتحانات..حين يكون الإجحاف معياراً..!!


princeoflaw
28-02-2008, 10:21
أتمتة الامتحانات..حين يكون الإجحاف معياراً..!!


مخاطر كثيرة تنتظر طالبنا, بعد تحول غالبية مواده إلى الأتمتة التي تعتمد على الشكل مع فراغ المضمون,

يكتفي بحفظ اسم المعركة وقائدها ويهمل أحداثها, فهل هي الحل لمشكلة الأوراق الامتحانية والأعداد الهائلة, ألم ينظروا إلى قتل ثقافة الطالب وعلمه وابتعاده عن التعمق واللجوء إلى القراءة السطحية, أضف إلى ذلك سهولة عملية الغش واعتماد الطالب على الأسئلة الجاهزة بوساطة الأكشاك, هذا ما سنبينه عبر استطلاعنا التالي في كلية الآداب..‏
أسئلة تعجيزية‏
أنس مفعلاني سنة رابعة لغة إنكليزية يؤكد أن الأتمتة لها محاسنها ومساوئها, فالطالب عندما يتخرج من جامعته لا يقوى على القدرة الكتابية, فضلاً عن المحادثة, كما أن الأسئلة في النظام المؤتمت تعجيزية, ويدخلون بأدق التفاصيل, كما المثل القائل (إذا بدك تحيرو خيرو), ولا نسقط هنا سهولة النقل والغش بين الطلاب المؤدية إلى مساوئ أكثر مما ذكرناه آنفاً.‏
ابتعدنا عن حفظ المعلومة‏
محمد الخصواني سنة ثانية أدب عربي يضيف:‏
تقريباً جميع المواد تحولت إلى نظام الأتمتة, حتى الأدب والنحو والصرف التي أصبحت عسيرة على الطالب, وهذا الأخير رفض حفظ المعلومة واكتفى بكلمات مثل واجب, جائز, ممتنع, ممكن, وإذا نظرنا إلى أبعد من ذلك نجد أن طالب النظام المؤتمت لا تتشكل لديه القدرة على حفظ قاعدة أو إنشاء جملة, إضافة إلى عدم قدرته على ممارسة مهنة التدريس بكل حرفية, بينما في النظام التحريري يعتمد الطالب على حفظه للقواعد والشعر التي تنمي لديه روح الإبداع.‏
لا تعطي الفرصة لتحقيق الطموح‏
دعاء برغلة وإيناس بهلول سنة رابعة أدب إنكليزي تؤكدان أن الأتمتة تأكل حق الطالب من كل النواحي, فهي فكرياً لا تعطي الفرصة لتحقيق الطموح, أو التعبير عن الرأي كما أنها تلغي شخصية الطالب نهائياً, ناهيك عن تضييع الوقت وكأن الطالب لم يدرس شيئاً , ويتخرج من الكلية وكأنه لم يدخلها.‏
وحول آلية التفضيل بين النظام القديم عن الأتمتة تتابع إيناس لتقول: النظام القديم هوالصحيح,وقد اعتمدوا نظام الأتمتة نظراً لعدد الطلاب الهائل ومن الأساس لا بد أن يكون عدد الطلاب أقل حتى لا نقع في هذه الإشكالية.‏
وبعد استماعنا إلى آراء الطلبة في كلية الآداب توجهنا إلى ذوي الخبرة في مهنة التدريس.‏
علينا إيقافه‏
د. شوقي المعري يقول: لست مع أتمتة أي مادة حتى العلمية منها, لأنها جعلت الطالب لا يقرأ كلمة ولا يكتب, مهمته أن يظلل قطعة صغيرة ويكتب اسمه فقط, ربما في لاحق الأيام لن يدون اسمه فيبقى الرقم هو دليل الطالب, وأقول من منطلق تجربتي في التعليم المفتوح إنه عندما تخرج الطلاب بكوا لعدم قدرتهم على تكوين جملة باللغة العربية أو الإنكليزية, فكثيرون تمنوا أتمتة المواد لسهولة النجاح والغش فيها عن طريق إشارات مختلفة كأصابع اليدين والحاجب والموبايل إلخ,... أيضاً لما مارس هذا الطالب مهنة التدريس لم تجد الناس فيه أستاذاً مقنعاً, يعجز عن إعراب جملة, لسبب بسيط هو عدم اعتماده على الكتابة, وما يسيء للعلم بصراحة اعتماد الطالب على النوتات في الأكشاك المجهزة بالأسئلة, فلم يعد يستمع ويكتب ما قاله أستاذه في المحاضرة, ومن ناحية ثانية: إن هذا النظام موجود في البلاد الأجنبية في حين هم لا يعتمدون ذلك, وبصراحة هو عجزهم عن تصحيح الأوراق الامتحانية, وأنا أتعب نفسي حتى لا أتعب جيلاً من بعدي, فهل يعقل أن مواد الأدب مثلاً تحولت إلى الأتمتة, علماً أن بعض الأسئلة تحتمل أكثر من إجابة صحيحة, فيقع الطالب المجد في فخ الكمبيوتر المقتصر على إجابة واحدة.‏
من سيربح الليسانس?‏
وبدورها الدكتورة ابتسام الصمادي مدرسة في قسم اللغة الإنكليزية أكدت بأن الأتمتة في قسم الإنكليزية غير مجدية, لأن موضوع الأتمتة يستوجب على الطالب أن يؤسس قاعدة في لغته ليجيب بعدها بطريقة الأتمتة, فالأتمتة تحتاج إلى أدواتها وإلى تهيئة أرضية وافية حتى يستطيع الطالب أن يجيب بشكل مؤتمت, وبالنسبة لباقي الفروع, فأنا لست ضد هذا التطور, أما بالنسبة للغات غير راضية عنه لأن الطالب يتخرج ولا يفقه من اللغة شيئاً, ولايجيد الكتابة والصياغة, فنجد مأزقاً كبيراً بين طلابنا الذين عاصروا النظام التحريري وبين طلبتنا الآن, وإن لم يتحصن الطالب بدراسة اللغات في المعاهد والدورات, فإن حصوله على الليسانس غير مكتمل دراسياً ولغوياً, وليس أهلاً لأخذ هذه الإجازة على مبدأ من سيربح الليسانس.‏
د. محمد موعد يقول في إجابة محايدة في هذا الموضوع يحكم عليه من خلال المقرر, فمثلاً الأدب صعب أن تجعله مؤتمتاً, لأنني أحتاج فيه إلى سبر أسلوب الطالب في لغته وكيفية تفكيره, وهذا لا يتأتى بالأتمتة, في حين إن مقررات أخرى تنحو المنحى العلمي كالنحو والصرف والبلاغة يمكن أن تؤتمت من خلال قياس المستوى العلمي للطالب, وتحصلت على هذه النتيجة من خلال المقارنة بين نسب النجاح في النظامين السابق واللاحق واللتين لم تختلفا إلى حد بعيد, وبالتالي لا أريد أن أجعل الطالب صورة طبق الأصل عن الكتاب, لتعلمه مهارة القياس, الاستدلال, الاستنباط, التي لا تأتي عن طريق الحفظ وإنما الأتمتة بشرط اعتماد الأستاذ على إجابات مقنعة مبتعداً عن الأسئلة التعجيزية


منقول

princeoflaw
28-02-2008, 10:23
منغصات لابد منها
على ما يبدو- المشكلات التي اعترضت الطلاب في الامتحانات الجامعية الشهر الماضي هي ذاتها في التعليم المفتوح
والتي اعتاد عليها الطلاب وهي بنظرهم منغصات الامتحان وأصبح من الضروري أن يبدأ يومهم الامتحاني بها.. كمشكلة الصوت العالي للمراقبين والتهديدات التي يطلقونها وهذا ما حدث في امتحانات اللغة الانكليزية-قسم الترجمة للسنة الثانية في إحدى المواد.‏
-أحد الطلاب قال: إنه لم يعد يستطيع التركيز على الأجوبة في الامتحان بسبب الأصوات التي تعالت بعد حدوث مشكلة مع المراقب وأحد الطلاب. هذا إضافة إلى مشكلة التأخير بتسليم أوراق الأسئلة. والطلاب الذين التقنياهم تساءلوا عن الأسباب التي تجعل المعنيين يتأخرون بتوزيع أوراق الامتحان بعد عشر دقائق من بدايته. والأهم من هذا لايعوضون لهم ذلك الوقت المهدور عند نهاية الامتحان. بل يحاسبونهم على الدقيقة وكأن شيئاً لم يكن. والطلاب يعتبرون أن هذا من حقهم ولابد من مراعاتهم.‏
ومجموعة أخرى من الطلاب طرحوا لنا مشكلة توزيع الأرقام في القاعات والأخطاء التي تكثر في الأرقام. ما يسبب لهم الإرباك والتأخير في إيجاد القاعات التي سيمتحنون بها في الوقت المناسب.‏

براء الاحمد /مجتمع الجامعة

Engelbert
28-02-2008, 16:58
يا سيدي ما انت حضرتك ضربت على الوتر الحساس ...
أنا طالبة أدب انكليزي سنة ثالثة ... و في بعض المواد بحس الأتمتة حلوة و مفيدة بس في بعض المواد بحسها سيئة للغاية ... متل الانشاء و الترجمة و القواعد ...
يعني معظم طلاب الأدب الانكليزي يتخرجون من الجامعة و هم لا يعرفون كيف يكتبون موضوع انشاء خال من الأخطاء ...
حتى في مادة الترجمة ... الترجمة يلزمها مهارة و خبرة ... عند الامتحان يكون هناك 4 أو 5 نصوص يتوجب علينا ترجمتها ... يضعون تحت الكلمات خط و يضعون 4 أو 5 احتمالات و معظمها تكون صحيحة ... يعني بصراحة أنا لحد الآن عندي عقدة الترجمة ... صرت سنة ثالثة و ما بعرف كيف ترجم متل العالم و الناس ... يعني لولا ما عملت شي 3 دورات ترجمة ما كنت نجحت بحياتي بالجامعة ...
و مادة القواعد ... يعني ما بحس الأسئلة التي تأتينا في مادة القواعد هي أسئلة على مستوى طلاب جامعة ... بحسها خرج تكون ل طلاب ثانوي ...



حتى في المواد الأدبية ... تعاتعا قول لك شغلة بتضحك ... اجاني بالفحص النثر سؤال : ما اسم الشارع الذي سار فيه جوزيف آندرو مع حبيبته ؟
بالله عليك هذا سؤال أكاديمي ؟
و كمان بمادة المسرح ... بمسرحية هاملت :
من من هؤلاء الأبطال الذين ماتو في نهاية المسرحية ؟ و حطولنا اختيارات ...
يعني ما بحس هل أسئلة غير أسئلة مساعد ... بس في بعض الأحيان تكون الاسئلة على لون العيون ... ما لون غيون ماري ؟
أو كم رجل مول فلاندر تزوجت ؟
و هيك يعني ...



بس أسئلة الاتمتة تعتمد على القراءة و الفهم و ليس البصم و الحفظ غيبا ... و هذه طريقة جميلة في دراسة المواد الآدبية من تحليل للشخصيات و الأحداث ...


و لكنها طريقة فاشلة في اللغة و الانشاء و الترجمة ...
بصراحة أنا دائما وقت بخلص هل مواد ما بعرف حالي اذا عاملة كويس أو لا ...
يعني بحس حالي أنا و حظي ...
شلف تربح ....




سلام ...
Engelbert

nadia
28-02-2008, 19:46
عنّا بالمعهد نظام الامتحانات برضو مؤتمت لكل المواد .. بالنسبة للطلاب كتير مرتاحين بهالنظام و الامتحانات كتير ظريفة و سهلة .. و لكن هالنمط ما بيطلّع ناس فهمانة بالمرة ... و كتير طلاب بتنجح ببعض المواد بالرغم من كون دراستون يا دوب ... و أنا شخصيا في مادة ما فتحتا منوب و من دون دراسة حصلت على علامة 57 يعني ناقصني علامة وحدة عالنجاح من دون ما افتح النوطة ...

باختصار و من خلال اللي شايفتو و عم ادرسو انو نظام الاتمتة عم يطلّع ناجحين و متخرجين بس مافي عندون المعلومات المفروض خريجين المعهد التجاري يملكوها ... :ummm:


سلامات ...

princeoflaw
17-06-2008, 00:08
السيد وزير التربية ..عنايتكم




لم تنصف امتحانات مادة الرياضيات أمس طلاب الثانوي الجدد بالنموذج اللاتيني الذي طبق لأول مرة حيث أجمع الموجهون الاختصاصيون والطلاب على صعوبة الأسئلة وتعقيدها وحاجتها مدة أطول بينما استفاد الطلاب المعيدون والراسبون من ابقاء النموذج القديم بالعربية الذي كان سهلاً ومبسطاً.
الدكتور علي سعد وزير التربية..نأمل أخذ هذا الموضوع بعين الاعتبار في سلالم التصحيح ومراعاة ذلك لما للعلامة من تأثير على مفاضلة الطالب لاحقاً.‏

الثورة

princeoflaw
17-06-2008, 00:34
بعد تشخيص »الداء« في القطاع التربوي.. بكل جرأة..مقترحات هامة.. والجميع بانتظار التنفيذ



الجميع في بلدنا يدرك أن تحقيق النجاح في القطاع التربوي..هو المقدمة الصحيحة والمطلوبة والضرورية لتحقيق النجاح في القطاعات الأخرى, وبالتالي النجاح في تحقيق التنمية المرجوة التي تنعكس خيراً على وطننا ومواطنينا.

من هذا المنطلق تأتي أهمية قيام وزارة التربية والجهات المعنية الأخرى بتنفيذ المقترحات والتوصيات التي خلصت إليها الندوة الحوارية التخصصية التي أقامتها لجنة الصحفيين بطرطوس منذ أيام حول الواقع التربوي في سورية وآفاق تطويره..والتي حضرها وشارك فيها على مدى أكثر من خمس ساعات وزير التربية الدكتور علي سعد,,وقيادات المحافظة ( السياسية والإدارية والتربوية ) وفعاليات وخبرات تربوية وإعلامية وسياسية واجتماعية غصت بهم قاعة المركز الثقافي العربي بطرطوس.‏
وقبل أن نذكر في هذا الموضوع كافة المقترحات نشير إلى أنه تم في ختام الندوة تشكيل لجنة صياغة ضمت ( لجنة الصحفيين - مديرية التربية - المنظمات الشعبية ذات العلاقة - عدة خبرات تربوية متميزة ).‏
وقد اجتمعت هذه اللجنة واطلعت على كل ماطرح بجرأة ومسؤولية خلال الندوة من تساؤلات وملاحظات وانتقادات ومقترحات..كما اطلعت على المذكرات الخطية التي قدمت لإدارة الندوة من عدة فعاليات حضرت, ولم يتسن لها الحديث بسبب تأخر الوقت ..وتوصلت في ختام عملها إلى أن المقترحات والتوصيات التي خلصت إليها الندوة هي مايلي:‏
أولاً: في محور المناهج وطرائق التدريس:‏
- الإسراع في تطبيق وتعميم المناهج الحديثة وفق وثيقة المعايير الوطنية والتقيد بالبرامج الزمنية المحددة في هذا المجال..ومراعاة تطوير كافة عناصر المنهج بالتوازي ( أهداف - محتوى - طرائق..الخ ).‏
- التنسيق الكامل بين وزارة التربية وبين كليات التربية في القطر فيما يتعلق بمناهج هذه الكليات والاختصاصات..وبحيث تتم تلبية حاجة العملية التربوية والتعليمية على أكمل وجه.‏
- إحداث دوائر خاصة بالبحث التربوي..وضرورة تفعيل الدوائر القائمة حالياً من خلال رفدها بكوادر متخصصة لمتابعة رصد آليات البحث والتطوير,,ورصد المشكلات بأسبابها ونتائجها بهدف وضع الحلول العلمية المناسبة لها.‏
- تنظيم مسابقة وتخصيص مكافآت لأفضل البحوث التربوية ورعايتها ودعمها من قبل الوزارة فيما يتعلق بالمناهج وغيرها.‏
- تدريب وتأهيل الكوادر التربوية باستمرار على طرائق التدريس الحديثة ومستجداتها,وإصدار مطبوعات متخصصة بطرائق تدريس كل مادة على حدة من قبل متخصصين معتمدين من الوزارة وتعميمها على جميع المعلمين والمدرسين.‏
- ريثما يتم العمل بالمناهج الجديدة, ضرورة التركيز على متابعة عمل المعلمين وتدريبهم التدريب المستمر من خلال الأجهزة المنوطة بها هذه المهمة من توجيه تربوي واختصاصي وفني وتقني وإداري, بدءاً من توزيع الخطة الدرسية وانتهاء بجعل الطالب يعي تماماً ما المطلوب منه في كل حصة درسية وكل وحدة منفصلة وصولاً لتحقيق الأهداف المرجوة.. وكذلك ضرورة تفعيل و تقويم المناهج بشكل فصلي أو سنوي متضمناً الآراء والمقترحات من قبل المشرفين والمدرسين والإدارات المدرسية والطلبة وأوليائهم والجهات المعنية الأخرى وخاصة محتوى المنهج المعرفي وآليات تصحيح مسار المنهج من خلال طرائق التدريس المناسبة.‏
- وفي إطار تطوير المناهج مستقبلاً ضرورة إحداث ( مركز وطني لتطوير المناهج ) لاحتضان واستيعاب كل من لديه القدرة على رفد المركز بالخبرات والدراسات وبما يواكب مستجدات الساحة التربوية..والعمل لتقسيم المنهج إلى محورين: محور للمواد الأساسية ومحور موازٍ لمواد اختيارية أو مواد الأنشطة الاختيارية يكون متمماً للمواد الأساسية وذلك من باب الحرص على اكتشاف المواهب وتنميتها وتوجيهها بالاتجاه الصحيح.‏
- تنمية النشاط اللاصفي والاهتمام بالمخابر المدرسية والاستفادة منها لمصلحة العملية التربوية.‏
- إضافة مقرر الرياضيات التطبيقية إلى مقررات الفرع الأدبي لما لهذه المادة من أهمية في أي مجال من مجالات الدراسة الأدبية.‏
ثانياً: الكادر التربوي:‏
- وضع برامج مستمرة للتأهيل والتدريب والتركيز في هذه البرامج على ماهو مطلوب من المعلم أو المدرس داخل قاعة الصف أو عند اللقاء بين المعلم والمتعلمين.‏
- متابعة الإشراف على تطبيق وترجمة أهداف التدريب إلى واقع وسلوك وممارسة ميدانية..عن طريق أجهزة الإشراف المعنية وتطوير وتأهيل التوجيه التربوي والاختصاصي والفني ليتمكن من التصدي لهذه المهمة بكفاءة وفاعلية.‏
- إجراء تقويم دوري وفق أسس محددة لأداء الكادر واتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المقصرين والمهملين.‏
- معالجة الفائض في أعداد العاملين والكوادر من خلال إجراء دراسة دقيقة وجدية تهدف إلى إسناد أعمال للجميع ووضع معايير دقيقة لتحويل العاملين إلى أعمال إدارية بحيث يخدم أي تحويل للعملية التربوية وليس العكس.‏
- ارتداء الثوب الأبيض من قبل الكادر التدريسي والتعليمي داخل الصفوف.‏
- أن تكون الوزارة مسؤولة عن طبابة الكادر التربوي.‏
- أن يكون اختيار إدارات المدارس وفق أسس دقيقة وموضوعية تراعي الخبرة الجيدة والسمعة الحسنة والشخصية القيادية.. الخ وإجراء تقويم دوري لأداء كل منهم.‏
- الاهتمام أكثر بوضع الإرشاد النفسي والتربوي داخل المدارس وتفعيل دورهم ومنحهم العلاوة التي يستحقونها.‏
ثالثاً: الدروس الخصوصية:‏
- إعادة النظر بنظام القبول الجامعي واعتماد الاختبارات التنبؤية بالإضافة إلى التحصيل الدراسي للتسجيل في كليات ومعاهد الجامعات المختلفة.‏
- العمل على تحقيق شعار ربط التربية بحاجات المجتمع وتوجيه الطالب منذ مراحل الدراسة الأولى نحو التخصص المطلوب في سوق العمل وإنتاج هذا الطالب وذلك بإقناعه ومتابعته وجعله شريكاً في تخطيط مستقبله.‏
- لعلاج حالات الضعف أو لترميم حالة تقصير دراسي ضرورة أن تتصدى المؤسسات التربوية والمنظمات لهذه المهمة من خلال وضع خطط ترميم أو علاج لطلابها بالتعاون بين الإدارة والمعلمين والطلبة وأوليائهم ( صفوف تقوية )واعتماد سجل في المدرسة يتم من خلاله رصد احتياجات ونقاط ضعف الطلبة من خلال الاختبارات التشخيصية.‏
- إلزام المعاهد الخاصة بالعمل وفق قرار ترخيصها.‏
- اتخاذ الإجراءات الجادة لمنع المعلمين والمدرسين من إعطاء طلابهم دروساً خصوصية خارج المدرسة..والعمل على منع الازدواجية في التعليم بين المدارس الحكومية والمدارس الخاصة.‏
- تطوير الإدارة المدرسية التي تشكل حالياً الحلقة الضعيفة في نظامنا التربوي لتتمكن الإدارات من معالجة مشكلات طلابها الدراسية والتربوية فور حصولها وصولاً إلى الإدارة المدرسية الذاتية.‏
- تطوير آليات القياس والتقويم والامتحانات واعتماد خطط وإجراءات تحد من آفة الدروس الخصوصية التي لها انعكاسات خطيرة على المدرسة والمجتمع.‏
رابعاً: البناء المدرسي..والدوام النصفي..أو الكامل:‏
- إعادة النظر بالمخططات الهندسية للأبنية المدرسية حيث نجعل من المدرسة بيئة نموذجية صحية من قبل الطالب..يتبع لها ملاعب وصالات أنشطة متعددة الأغراض.‏
- ترك الحرية للمهندس المصمم..لاعتماد النموذج المناسب بعيداً عن التصاميم المعلبة والمعممة.‏
- إجراء الدراسات الهندسية على أرض الواقع.‏
- تأمين الأراضي اللازمة للمدارس ضمن المخططات التنظيمية والسماح بشراء الأراضي في القرى إذا لم تتوفر أرض مناسبة من أراضي أملاك الدولة.‏
- عدم توسيع البناء المدرسي على حساب الباحة المدرسية.‏
- جعل أبنية التعليم الفني والتقني بالقرب من المناطق الصناعية المنتشرة في كل أنحاء الوطن وذلك حسب التخصصات.‏
- الاهتمام بالبنى التحتية والمرافق العامة لكافة المدارس.‏
- استثمار الندوات المدرسية وفق طريقة الإدارة الذاتية بغية مراقبة المواد التي تباع فيها وإنشاء صندوق خاص بأرباحها وجعل هذا الصندوق تعاونياً تشاركياً لصالح المدرسة وطلابها.‏
- وضع خطة زمنية محددة للتخلص من الدوام النصفي في المدارس.‏
- معالجة الصالات الحالية في المدارس التي تحولت في قسم منها لمستودعات وإعادة توظيفها.‏
خامساً: الخدمات والأثاث المدرسي:‏
- تجهيز المخابر المدرسية بالشكل الأمثل والاعتماد عليها في العملية التربوية.‏
- تأمين التجهيزات الحاسوبية الكافية نوعاً وكماً.‏
- تأمين مستلزمات العملية التربوية ( أثاث - وسائل تعليمية - إذاعات مدرسية ) بشكل كافٍ لكافة المدارس.‏
- تطوير المكتبة المدرسية من كافة الجوانب وتسليمها لمدرسين مثقفين ومهتمين.‏
- معالجة وضع الكتابات الحالية داخل الصفوف وعلى الجدران ووضع آلية متابعة لإبقاء المدارس نظيفة وأنيقة.‏
سادساً: الشغب وكيفية الحد منه:‏
- مشاركة الطلبة من خلال المنهاج في التحصيل المعرفي والمهاري والقيمي ( التعليم الذاتي).‏
- انتقاء الكادر المعد والمدرب جيداً ليقوم بعملية الإشراف والإرشاد.‏
- الاهتمام بالبناء الذي يوفر تحقيق الأهداف التربوية ( قاعات - مخابر - وسائل اتصال وتواصل ).‏
- اتخاذ المزيد من الإجراءات الوقائية الإرشادية..والعلاجية للحد من الفوضى والشغب في المدارس.‏
سابعاً: الامتحانات:‏
- إعادة النظر بأسلوب الامتحانات الحالي.‏
- إعادة النظر بأسس القبول الجامعي.‏
- اعتماد أسلوب الأسئلة المؤتمتة في المواد الحفظية.‏
- زيادة المدة في امتحانات الصفوف الانتقالية.‏
ثامناً: العلاقة مع المنظمات الشعبية / المعلمين - الشبيبة - الطلائع /:‏
- تطبيق المرسوم 65 وتعليماته التنفيذية الذي ينظم العلاقة بين التربية ومنظمة الشبيبة.‏
- إقامة ورشات عمل وبحث في المحافظات بشكل دوري, يشارك فيها خيرة الكوادر والخبرات التربوية لرصد الظواهر التربوية والحاجات المتجددة وإشباعها بحثاً وحواراً ورفعها بصيغة مقترحات لتطوير الواقع القائم.‏
- اختيار الطالب للعلمي أو الأدبي اعتباراً من الأول الثانوي.‏
- إيجاد آلية مثلى لاختيار مديري التربية ومديري المدارس وفق أفضل الشروط, وإقامة دورات تأهيلية لهم باستمرار.‏
- إيجاد حل مناسب لموضوع علامة التربية الدينية في الشهادات العامة.‏
لنا كلمة‏
في الختام لابد من الإشارة إلى أن هذه المقترحات رفعت بكتاب رسمي إلى وزير التربية وقمت بتسليمها شخصياً لسيادته يوم الاثنين الماضي, وقد وعد بدراستها بكل جدية واهتمام ولاسيما أنه كان مرتاحاً جداً للأجواء التي سادت الندوة..كما وعد بإبلاغ لجنة الصحفيين وإتحاد الصحفيين السوريين بالإجراءات التنفيذية أولاً بأول.‏
ونحن إذ نشكر السيد الوزير على الاهتمام الذي أبداه بالندوة ومجرياتها..ومقترحاتها..نأمل أن نشهد خلال الأشهر القليلة القادمة خطوات ملموسة لتنفيذ هذه المقترحات وفق آلية متابعة وبرامج زمنية محددة, لأن تنفيذها سيؤدي بلا شك إلى تطوير واقعنا التربوي..والتعليمي الذي يعاني الكثير من الخلل والكثير من المشكلات التي كانت الدافع الأساسي لإقامة الندوة?!‏


الثورة

العـGـيد
17-06-2008, 02:01
ذكرتني برينس بالمصايب يلي عندي بالكلية .

الله وكيلكون يا جماعة لما بيكون عندي مادة مأتمتة ,بيغط على قلبي لأنو بعرف انو المأتمت مصيبة أكتر من العادي ..... وأول 3 مواد كانو عندي كانو مأتميتن ,وعلى كيف كيفكون .

لا اسلوب ولا طريقة ,ولا فهم بوضع الأسئلة .... شو بدي احكي لاحكي .

الحمد لله على كل حال .

princeoflaw
18-06-2008, 10:26
الاقتصاد...الطلبة بين التنقلات ومزاجية المراقبين?!



سبب هاجس الامتحانات شعوراً بالتوتر والقلق..وما يعتري طلبة الاقتصاد من إرهاصات تكاد تكون غيمة وحتى لانجعلها سوداء في عيونهم ولا تساورهم, يتمنون تفادي بعض الأخطاء,

فاستمعنا إلى همومهم, وحاولنا رصدها من خلال هذا الاستطلاع وتركناهم يعبرون عن معاناتهم وهذا بعض منها!‏
ماذا يقول الطلاب ?‏
الطالب محمد محمود سنة ثالثة اقتصاد قسم المحاسبة, يقول:‏
في فحص مادة الإحصاء جاءنا في الامتحان /64/ سؤالاً ومطلوب حلها في غضون ساعة من الزمن وبتقديري تحتاج بعض الأسئلة لأكثر من دقيقتين, وبعضها الآخر يحتاج إلى تفكير وإجراء عمليات حسابية وما إن انتهت هذه الساعة حتى بقيت بعض الأسئلة دون إجابة, فضلاً عن الوقت الضائع في بداية الامتحان المتمثل في توزيع الأوراق وتسجيل الأسماء ولايعوض هذا الوقت في آخر الامتحان.‏
هذا من جهة, من جهة أخرى تتعلق بعدم توزيع الأسئلة المؤتمتة بعد الامتحان حتى يتمكن الطالب من معرفة صحة أجوبته وإنهاء عناء تفكيره.‏
أما نورس عساف في السنة الثانية:‏
نشكو من سوء مزاجية بعض المراقبين وإشغال الطلاب عن الكتابة عن طريق توجيه أسئلة أثناء تسجيل الأسماء, وعندما ينزعج منك ينقلك من مكان إلى آخر, ما يؤدي إلى ضياع سلسلة أفكار الطالب, بينمامحمد النابلسي يضيف في فحص المحاسبة تأخر المراقبون في توزيع الأسئلة لمدة عشر دقائق, وتجدهم لايأتون معاً إلى القاعة وإنما كلُُُ على حدة, فلماذا لا يعوض هذا الوقت الضائع بالرغم من أن الوقت هو ساعة فقط.‏
وآخر يقول:‏
معاملة المراقبين يجب أن ترقى إلى المستوى الذي نصبو إليه ولا داعي أن تكون العلاقة كالسجان والسجين, فنحن بالدرجة الأخيرة طلاب نفهم في كافة القوانين والتعليمات الموجهة إلينا.‏
في فحص مادة الأفراد يقول عامر نزال في السنة الثانية:‏
وجه إلينا سؤال تفرع عنه خمسة أسئلة في أحدها الجواب الصحيح غير موجود في الخيارات المقترحة, ولا نعرف هل السبب من أستاذ المقرر أم من الطباعة.?‏
طالب آخر يقول:‏
إنه بالنسبة للجداول الامتحانية هناك سوء في توزيع كثير من المواد على البرنامج الامتحاني, فتجدها متقاربة كثيراً, فضلاً على أن حجم المواد ودراستها تتطلب منا وقتاً يجب أن لا يقل عن أربعة أيام, كما نعاني من توزيع المواد المحمولة بشكل يتعارض مع مواد آخرى.‏
مجموعة من الطلاب:‏
نشكو من كثرة التنقلات في الكليات المختلفة, فمرة يمتحنون في التربية أو الفنون, ومرة أخرى في الحقوق, وهكذا دواليك وما يحدث مشكلة وقت فرز الأرقام الامتحانية في الكليات قبل ربع ساعة من الامتحان, فتجدهم يتنقلون ويبحثون عن القاعات المجهولة ولاندري ربما يضيق بهم الوقت فيذهب جهدهم هباءً منثوراً, كما يعانون من عدم تكييف القاعات ما ينعكس سلباً على الطلاب ويضفي عليهم التوتر والنسيان الجزئي.‏

princeoflaw
18-06-2008, 10:27
إنما للصبر حدود...هذا ماخلفته حفريات الآداب!!




عدد الطلاب في كلية الآداب يزداد عاماً بعد عام, ففي كل وجبة امتحانية من أصل أربع في اليوم يتقدم إلى الامتحان ما يقارب أربعة آلاف,
ما أحدث ضغطاً على القاعات والمدرجات في الكلية, فما الحل? أليس من الضرورة إقامة أبنية جديدة تتسع لهذا العدد الهائل, لذلك قامت كلية الآداب بالإسراع في تضييق الفجوة من خلال هدم أربعة هنغارات كخطوة أولى حتى يتسنى هدم جميع الهنغارات.‏
****‏
أما عن آلية العمل وما أحدثه من ضجيج صوت الحفريات والغبار المتناثر اللذين أثرا على سير الامتحان وانزعاج الطلاب, التقينا عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور أمين طربوش الذي أوضح أن الأموال رصدت في الكلية منذ سنوات طويلة للبناء الجديد, كما جهزت المخططات الهندسية, إلا أن الجهات المتعهدة اشترطت في البداية تسليم الأرض كي تبدأ بالعمل ومن جانبها إدارة الكلية اشترطت مقابل تسليم الأرض تجهيز مبنى آخر, وهكذا منذ خمس سنوات ما زالت العملية معطلة بين أخذ ورد.‏
في هذا العام افترضنا رياضياً, أنه إذا رفعنا وتيرة التدريس هل من الممكن الاستغناء عن عدد من الهنغارات وبالفعل بعد تفعيلها تم الاتفاق على هدم أربعة منها, أما في مطلع الفصل الثاني وزعنا البرامج ومن الأقسام ذوات الأعداد الصغيرة أخذنا منها نصف مكان بمعنى قسم التاريخ مثلاً لديه أربع قاعات أخذت منها نصف قاعة فقط, ورفعنا وتيرة التدريس في هذه الفترة بين الساعة الثامنة صباحاً وحتى السادسة مساء, راقبنا العملية لمدة أسبوعين وكانت فكرة ناجحة فوقعنا على الشرط المتفق عليه بهدم الهنغارات المذكورة ومباشرة العمل.‏
وبالنسبة للطرف الآخر من العملية المتمثل بالطلبة والإدارة, وممن ليس لديهم دراية كبيرة بأمور ومشكلات الكلية, أضاف طربوش: دائماً ما نرمى بالحجارة, ويقولون لماذا لا يتم العمل أثناء العطلة, ونقول لهم ولجميع المتسائلين: من أين لنا العطلة, فالامتحانات تنتهي في الشهر السابع, لتبدأ معها امتحانات التعليم المفتوح, وبعد إصدار النتائج تبدأ الدورة التكميلية وبالتالي لا توجد لدينا استراحة على مدار العام, مع العلم أنه من تاريخ إجراء هذا اللقاء الصحفي (11-6) سيتوقف الضجيج نهائياً بعد عشرة أيام, الذي سبب مشكلة الصوت العالي هو وجود طبقة صلبة سماكتها متر.‏
ونوه طربوش أن الجهات المتعهدة تجاوبت مع عمادة الكلية بالموافقة على العمل أيام العطلة الرسمية من أجل الإسراع في عملية التشييد, وأنه في العام القادم سيسلم إلينا البناء الجديد المؤلف من ثماني طوابق وسنحدث قاعات للمطالعة والنشاطات الفنية في الكلية, فلا بد من الصبر لدى زملائنا الطلبة, وأدلى في حديثه من باب المداعبة أن هذا الضجيج يعتبره موسيقا بيتهوفن لأنه يعرف ماذا سيحدث بعد الانتهاء من عملية البناء.‏
وأشار أخيراً في معرض حديثه بالقول إنه من أساس ضمان الجودة في الكليات بشكل عام وجود المكان المريح للتدريس وبدل أن تكون لدينا قاعة فيها /150/ طالباً يصبح عندنا 100 طالب فقط ونحن هدمنا الهنغارات ولم نحتج إلى مكان آخر خارج الكلية.‏

منقول

princeoflaw
18-06-2008, 10:29
الحقوق...ويسألون عن حقوقهم الامتحانية!



تساؤلات عديدة كانت تدور على لسان طلاب الحقوق السنة الرابعة,أثناء خروجهم من الامتحان أولها يقول:لا نعلم لماذا الدكاترة لا يضعون سلم التصحيح للمواد التي نقدمها,

فعلى الأقل يصبح بإمكان الطالب معرفة أين ذهبت علاماته,ويصبح الموضوع أكثر ثقة بين الطرفين.‏
عقلانية البرنامج‏
السؤال الثاني كان حول(مناقشة البرنامج الامتحاني)ففي كلية الحقوق ودوناً عن باقي الكليات لا تتم مناقشة البرنامج مع الطلاب,في حين تقوم الكليات الأخرى بتعليق مشروع مسودة البرنامج قبل ثلاثة أسابيع من الامتحان,ثم يقوم الطلاب بمناقشته مع الهيئة الإدارية وفقاً لما يناسبهم.‏
ويرى طلاب التخرج من الحقوق أن هذا الأسلوب الجبري في برنامج الامتحان يؤثر كثيراً على مستقبلهم وعلى سبيل المثال:في هذا الامتحان وضعت مادتان للسنة الرابعة (واحدة فصل أول,والثانية فصل ثان) بشكل متتال لا يفصل بينهما سوى يوم واحد.‏
وأيضاً وضعت مادة أصول المحاكمات للسنة الثالثة(وهي مادة يحملها أغلبية طلاب التخرج) قبل مادة رئيسية للسنة الرابعة وبمدة يوم واحد.‏
فكان البرنامج في هذه الصورة تكسيراً لإرادة الطلاب واضطروا لتأجيل بعض المواد على حساب مواد أخرى أي التأجيل للتكميلية.‏
وأشاروا: إلى أنه كان بمقدور الهيئة الإدارية توفير الكثير من الوقت والجهد على طلاب التخرج,لو أنها اعتمدت أسلوب مناقشة البرنامج بشكل عقلاني ومنطقي ,فهل يصعب على الهيئة مراعتنا في ذلك .بدلاً من تركيز اهتمامها على الاحتفالات والمهرجانات والرحل الترفيهية.‏
الخطأ يذهب الصواب‏
هذه العبارة هي أيضاً مشكلة ثالثة كان الطلاب يتداولونها فيما بينهم وقد أشاروا إلى أن بعض الدكاترة يعتمدون هذا الأسلوب في التصحيح وبالتالي الطالب الذي أجاب عن نصف الأسئلة بشكل صحيح سوف يخرج من الامتحان بعلامة الصفر لأن الخطأ ذهب بالإجابة الصحيحة. مثلاً في مادة (الجنسية) التي قدمها الطلاب الأسبوع الماضي وهي بالأساس مادة صعبة وفيها الكثير من التشابه, أحد الأسئلة كان ب 32 علامة وأغلبية الطلاب لم يتمكنوا من الإجابة عليه بشكل كامل وهذا يعني أنهم حصلوا على علامة الصفر في هذا السؤال. فهل ذلك وسيلة أيضاً لزيادة نسب الرسوب.‏
القرار النهائي‏
مازلنا مع طلاب الحقوق نتابع مشكلاتهم الامتحانية والحديث الآن عند مادة اسمها ( تسليم مجرم ) وعند الأتمتة, وكما هو معروف أن طريقة الدراسة والتحضير لمادة مؤتمتة تختلف عن طريقة التحضير والحفظ لمادة أسئلتها بطريقة تقليدية.‏
والفكرة السائدة في الجامعة أنه يحق للدكتور أن يؤتمت المادة أو يضعها بشكل تقليدي. ومن هنا قامت دكتورة المادة بجمع الطلاب وإخبارهم بأن الأسئلة ستكون مؤتمتة وأكدت ذلك, ثم وضعت مقرراً ب 120 صفحة.‏
لكن دكتورة المادة أعادت الاجتماع مع الطلاب قبل أربعة أيام من موعد امتحان المادة وقالت لهم: لم تتم الموافقة على الأتمتة وسنعود للأسئلة التقليدية وطبعاً بهذا التوقيت يعني:أغلبية الطلبة انقطعوا عن الجامعة ونسبة كبيرة منهم إن لم نقل 80% لن ينجحوا بالمادة, وطبعاً الكلام هنا للطلاب.‏

منقول

العـGـيد
18-06-2008, 12:24
فعلاً هي مشكلة عويصة عند طلاب هالكليات .....

الشغلة المنيحة يلي عنا بالجامعة ,إنو لكل طالب طاولة وكرسي ثابتين ,على الطاولة رقم الطالب الإمتحاني ,وموجودة بقاعات مكيفة ومعزولة ...... يعني بتفوت على الفحص من أول مادة لآخر مادة على نفس الطاولة ونفس المكان ونفس الغرفة .......

يسلمو برينس .

princeoflaw
21-06-2008, 10:16
امتحانات البكالوريا والتعليم الأساسي..نعمة التفوق .. ونقمة الغش


لا يختلف اثنان حول حقيقة وجود مشكلة كبيرة تعاني منها امتحانات الشهادات العامة(البكلوريا أو التعليم الأساسي)

سواء في الحسكة أو غيرها من المحافظات من بين الكثير من المشكلات الأخرى التي تنعكس آثارها ا السلبية على كل مجالات العملية التربوية وصولاً إلى مشكلة تردي المستوى العلمي للطلبة.‏

بداية نريد أن نذهب في حديثنا عن الامتحانات إلى ماهو أبعد من الغش في الامتحانات,ولا سيما أن ظاهرة الغش تعم كل مجالات الحياة,وليست حكراً على الامتحانات ,أما في االامتحانات فإذا ثبت الغش على أحد فإن المسؤولية يجب أن يتحملها المراقبون من الناحية القانونية والمؤسسات التربوية والتعليمية من الناحيتين الإدارية والاخلاقية بسبب عدم معالجة الأسباب وليس الطلبة.‏

وربما يندر أن تقابل شخصاً من أولياء الطلاب أو الطلاب أنفسهم وتسأله عن مسألة الغش والنقل في الامتحانات إلا ووجدته من المبررين للغش..ومن هذه المبررات ضخامة المنهاج أو التأثير المباشر لهذه الامتحانات في مصير الطالب ومستقبله أو أن مستوى الأداء في المدارس والثانويات ليس كما يجب ,أو أن التوجه الكبير نحو الدروس الخصوصية والمعاهد الخاصة وكذلك بيوت بعض المعلمين والمدرسين التي تحولت إلى مدارس منزلية..ويصل الأمر إلى درجة أن يسأل الكثير من الناس عن المراكز الامتحانية وطاقم المراقبة فيها في وقت مبكر من موعد الامتحانات قبل أن يسألوا عن مستوى أولادهم ومدى استعدادهم للامتحان..?‏

الأمر هنا أصبح يتجاوز حالات الغش التي نتفق جميعاً على ضرورة وأهمية قمعها لأننا نتفق أيضاً على أن الغش عادة سيئة تنتشر بين الأجيال في الامتحانات وبالتالي الحصاد المثمر يجب أن يكون من نصيب الذين زرعوا وليس كما يحصل أحياناً في موسم الحبوب ,حيث الحصاد الكبير للسماسرة بدلاً من الفلاح الذي يحرث الأرض ويزرعها..!!‏

نقول ذلك بعد أن كثر الكلام حول تنقلات غير مبررة لطواقم المراقبين في المراكز الامتحانية بالحسكة وأيضاً تصرفات غريبة ومدهشة لبعض مندوبي وزارة التربية الذين يدخلون إلى المراكز ويهددون الطلاب بأن لديهم أجهزة تكشف حتى الكذب وليس الغش في الامتحان وحده. وأكثر من ذلك يتم نقل أي مراقب أو كل طاقم المراقبة من مركز إلى آخر لمجرد شكوى حتى إذا كانت كيدية وتضع علامات استفهام حول هذا المعلم أو ذاك دون التأكد من مصداقية الشكوى أو مشروعية الواسطة التي تسببت في ذلك..وبالمحصلة النهائية يبدو وراء ذلك كله ارتباك غير مبرر وخوف من اتهامات مسبقة الصنع ولا ندري لماذا ذلك كله ..?‏

بالمقابل هناك من يؤكد أن بعض المراقبين في الامتحانات من المعلمين لهم أيضاً دور سلبي ويسهمون في الفوضى وفي تسهيل الغش ,ولعل إحالة عدد من هؤلاء إلى التحقيق وإعفائهم من المراقبة في وقت مبكر من الامتحانات مؤشر واضح على ذلك.‏
وأرجو أن نتوقف ونتأمل بعض الأمور التي تحصل على أرض الواقع ربما تكون لها معانيها ودلالاتها, منها على سبيل المثال:‏

الامتحانات..‏
-ماذا يعني أن يقيم معاون وزير التربية في الحسكة طيلة أيام الامتحانات ويقودها بنفسه في حين أن ذلك لا يحصل في المحافظات الأخرى, حيث يتواجد مندوب أو أكثر من وزارة التربية ومهمة قيادة الامتحانات في أي محافظة يتولاها مدير التربية بالمحافظة.‏
-كيف يتم نقل طاقم المراقبة بالكامل من مركز امتحاني لمجرد شكوى كيدية أو ربما مفتعلة لغايات شخصية وعندما تسأل يقال لك منعاً لمزيد من اللغط وحتى لو كانت الشكوى حقيقية فهل يعقل أن يكون كل طاقم المركز الامتحاني من مدرسين ومراقبين في دائرة الاتهام..?!‏

-ما معنى أن يتمكن مفتش جوال سواء كان من مندوبي الوزارة أو الرقابة من ضبط رزمة من (الراشيتات) أو الكتب المصغرة التي تباع في المكتبات دون حسيب أو رقيب بحوزة طالب ولا يستطيع فعل ذلك كل كادر المراقبة في نفس القاعة..?‏
-هل يستطيع أحد أن يقدم لنا وقائع أو شواهد على عقوبات رادعة تسهم في الحد من الإهمال وتجنب الغش أو تسهيله أو المساهمة فيه من قبل المعلم المراقب أو رئيس المركز أم الذي يقوم بذلك يعرف سلفاً أنه لن يخسر وظيفته أو منصبه أو حتى تعويضاته الامتحانية على قلتها والتذمر منها..!‏

والسؤال هو :أين نقاط الضعف الأساسية في الامتحانات..?وكيف ينظر إليها أصحاب الشأن ..وما أبرز الانطباعات العامة والوقائع والقصص الامتحانية المتداولة, وبالتالي كيف يمكن الذهاب إلى أبعد بكثير من الدائرة الضيقة للمعالجات التي تتم هنا وهناك والتي ربما لا تبدو أكثر اتساعاً من دائرة الامتحانات نفسها في مديرية التربية لأنها إما تتم تلبية لرغبات معينة أو نتيجة ارتباك غير مبرر وإلا فالشعور بوجود أخطاء لا يكفي وحده إلا إذا كنا نعتمد على الحواس في معالجة الأخطاء من خلال الشم والذوق, ولذلك نكرر مرة أخرى دعونا نذهب إلى أبعد من ذلك ونحاول تشخيص ظاهرة الغش في الامتحانات وأسبابها وطرق تجاوزها.‏

خلل مزمن‏
منذ سنوات نسمع عن مشاريع لتطوير المناهج والامتحانات التي مضى عليها أكثر من نصف قرن وربما يعود بعضها إلى فترة الاستقلال في الأربعينيات من القرن الماضي ولكن لا نزال رغم مرور هذه السنوات الطويلة نعاني من قدم أساليب الامتحانات,حيث يتم التركيز على اختبار قدرة وحيدة تقريباً من القدرات الذهنية بشكل رئيسي وهي قدرة الحفظ التي هي من وظائف الذاكرة ولا تعطي القدرات الأخرى كالتحليل والتركيب والإبداع وغيرها الأهمية التي تستحقها ما يضطر الطالب على حفظ كميات كبيرة من المعلومات حتى ساعة الامتحان ثم يخرج لينساها ويبدأ بحفظ غيرها وهكذا, وربما يجره هذا الأسلوب التقليدي إلى سلوك أساليب غير مشروعة قد تجر هي الأخرى نكبات على الأسر وتودي بضحايا من الطلبة يعدون بالمئات سنوياً كما في هذا العام في محافظة الحسكة.‏

ولعل الأمر الذي يرتبط بذلك أيضاً ويسهم في تفاقم المشكلة فيما بعد سياسة القبول الجامعي حيث يقرر المجموع مصير الطالب ويحدد موقعه في كلية المستقبل حتى لو حصل على هذا المجموع بطرق ملتوية.‏

فكم من ناجح بالغش أو النقل حصل على درجات عالية أهلته لاحتلال موقع لزميل له أكثر نبوغاً ولم يسلك السلوك الخاطئ.‏

وأمام هذه المعطيات يصبح الامتحان شراً لابد منه على الطالب والأسرة والمراقب في آن معاً. لكن السؤال الآن أصبح مشروعاً حول حجم الغش في الامتحانات وأسبابه وكيف يمكن توصيفه من حيث المسببات الأساسية وأيضاً تحميل المسؤوليات للأطراف المعنية ولاسيما بعد أن كثر الحديث عن خلل إداري وأخلاقي وتربوي وعدم القدرة على السيطرة أو كحد أدنى ضبط الأمور بحيث لاتصبح الامتحانات أيضاً وسيلة للتشويش على جهة ما أو مؤسسة أو ربما أشخاص.

ولذلك عندما تحاول البحث عن جذور هذه المشكلة وتلتمس أسبابها وحلولها من خلال الحوار مع المعنيين بها من العاملين في الحقل التربوي أو الطلبة أو الأهالي تسمع الكثير من الآراء والتفسيرات ,فبعضهم يعزو تفشي ظاهرة الغش في الامتحانات وخصوصاً في محافظة الحسكة إلى الضغوط الاجتماعية والحرج بين أبناء الحي أو المجموعة الاجتماعية الواحدة أو إلى انهيار منظومة القيم في المجتمع وانتشار الفساد واليأس من جدوى محاربته ,وبعضهم يرى أنها تعكس نقمة الشرائح الاجتماعية الفقيرة التي لاتستطيع الدفع للمدرسين الخصوصيين والمعاهد والدورات ومن ثم للجامعات الخاصة حين تسد أبواب الجامعات العامة.‏

بعض آخر يعزوها إلى امتعاض أو تذمر العاملين في المراقبة والامتحانات من قلة أجورهم وتعويضاتهم وحرمانهم من إذن السفر وانخفاض أجر ساعة المراقبة بشكل يثير السخرية.‏

وثمة من يتحدث أيضاً عن تخبط في الإجراءات الإدارية حيث يكلف المراقبون بمراقبة أبناء جيرانهم ومعارفهم وأكثر من ذلك أقاربهم.‏

البعض الآخر يتحدثون عن وهم العقوبات التي تفرض بحق المخالفين ,ويتهامسون عن كثير من العقوبات التي نفذت في سنوات سابقة ولكنها بقيت على الورق ,وهناك من يقول حتى لو نفذت فما جدوى حسم 1% أو 2% أمام مخالفة قد تجر على مرتكبها الآلاف إن هو قصد هذا النوع من المخالفات واحترفها وجعلها مدفوعة الثمن. ثم إن هذا المخالف لايخسر شيئاً من امتيازاته الوظيفية والتعليمية.‏

ومما يقال أيضاً إننا نغفل جهد الطالب طيلة المرحلة الدراسية سواء كانت في التعليم الأساسي أو الثانوي لنقرر مصيره في ساعة الامتحان ,فيفعل الطالب المستحيل ليخرج بنتائج لايستحقها ,ولن تقوم الكلية يإخضاعه لأي اختبار يثبت أهليته لدخولها.‏
بعيدة عن العين قريبة من..‏

الدكتور فؤاد غالول معاون وزير التربية رأى أن وجوده شخصياً لمتابعة الامتحانات في الحسكة دليل اهتمام من وزارة التربية وهو اهتمام بكل المحافظات ولايقتصر على الحسكة ,إلا أن اختيار الحسكة كونها بعيدة ,وحتى لايكون هناك غبن بحق هذه المحافظة على حد تعبيره ,مشيراً إلى أن مديرية التربية بالحسكة تقوم بدورها على أكمل وجه بالإضافة إلى الجهات الرقابية الأخرى.‏

ويرى معاون الوزير أن الامتحانات تسير بشكل جيد والقاعات منضبطة مع وجود تقيد بالتعليمات بشكل جيد وهناك بعض حالات الغش كما يقول لكن يتم التصدي لها ومعالجتها والدليل هو أنه تم ضبط حوالي 400 حالة غش وهو عدد ليس بقليل ويعني الجدية التامة في ضبط الامتحانات على أكمل وجه لتحقيق العدالة وتكافؤ الفرص وأشار الدكتور غالول أنه في امتحان الرياضيات تم ضبط 59 حالة غش أما بالنسبة لتفتيش الطلاب فقال إنه مسموح أثناء سير الامتحانات وذلك بإخراج الطالب من القاعة في حال الشك بأمره لكن التفتيش بشكل عام يتم قبل بدء الامتحان.‏

ويشير معاون الوزير في سياق حوارنا معه إلى أنه تم ضبط حالات غش نوعية ,وهي وجود موبايلات متصلة ضمن شبكة اتصالات كاملة وبذلك يتضح دور الأهل ومسؤوليتهم في ذلك لأن تكاليف مثل هذه الاتصالات مرتفعة وربما يكون لهم إطلاع على مايحدث.‏
الشعور بالخلل أو معلومات غير مؤكدة..!‏

أما مدير التربية بالحسكة منير عبد العال فقد برر نقل طاقم المراقبة في بعض المراكز الامتحانية دون غيرها بأن النقل يتم عندما نشعر بأن هناك ضعفاً في المراقبة أو عندما تردنا معلومات حول مخالفات من بعض المراقبين لتعليمات الامتحانات.‏

وعن حقيقة أن الأجوبة على أسئلة الامتحان تدخل لبعض أولاد المسؤولين في قاعات الامتحان قال مدير التربية:هذه إشاعات مغرضة لا أساس لها من الصحة ولايمكن لأحد أن يقدم برهاناً أو إثباتاً على ذلك إنما هي افتراءات الغاية منها الإساءة للامتحانات والنيل من القائمين عليها.‏

ويرى عبد العال أن هناك مؤشرات واضحة على ضبط الامتحانات من خلال تقارير مندوبي التربية المقيمين في المراكز الامتحانية وتقارير مندوبي الوزارة ومفتشي الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش التي تشير إلى حسن سير الامتحانات وتطبيق تعليمات الوزارة في الإشراف والمراقبة والتصدي لمحاولات الغش التي يلجأ إليها بعض الطلاب.‏
نقابة المعلمين ملاحظات وتحفظات..!‏
محمد هيجل رئيس فرع نقابة المعلمين بالحسكة أكد أن هناك شكاوى أيضاً وصلت النقابة حول وقوع بعض أشكال الظلم من خلال تنقلات عشوائية وتم رفعها لمدير التربية لكن لم يأت الرد عليها بعد ربما لحجم العمل الكبير أو الانشغال حالياً بالامتحانات بشكل عام.‏

ويرى هيجل أن هناك انطباعات متفاوتة حول الامتحانات من قبل الذين يراجعون فرع النقابة فبعضهم يراها جديدة والبعض الآخر يشير إلى تشدد غير موضوعي وتصرفات تتسبب بردود أفعال منها اللامبالاة بسير العملية الامتحانية.‏

وهنا يرغب نقيب المعلمين بالحسكة أن يفصل بين وجهة نظره الخاصة ومايجب أن يقوله باسم المؤسسة النقابية ولذلك فإن وجهة نظره الخاصة أن بعض الأمور يتم التعامل معها باهتمام ومبالغة أكبر بكثير من حجمها الطبيعي ولذلك هناك ملاحظات وتحفظات على نقل كامل المراكز وهذه الملاحظات ليست من فراغ كما يقول هيجل وإنما تستند إلى تجربته كمدير سابق للامتحانات بالحسكة.‏

العودة إلى أصل الحكاية‏

وإذا أردنا أن نعود إلى أصل الحكاية فإن أسباب الخلل المزمن في الامتحانات ليست في محاولة غش نتناولها أحياناً باهتمام أكبر بكثير من حجمها في حين يكون السبب والدافع هو تدني المستوى التربوي والتعليمي للطلاب ثم عدم الثقة في النفس لتجاوز الامتحان, وكذلك الخوف من الفشل أو الرسوب في الامتحان ولذلك نلاحظ أن الكثير من الطلاب اعتمدوا على الغش في الامتحانات بل تفننوا في خلق أساليب متنوعة وأصبح الطالب يعتبر الغش حقاً مكتسباً والمدرس الذي يحاول منع الغش يعتبر من وجهة نظر هؤلاء الطلاب ظالماً..‏

وقد قال لي أحد المعلمين عندما جاء يشرح معاناته أنه واجه الكثير من المشكلات نتيجة رفضه مبدأ الغش آخرها تعرضه لمحاولة ضرب لأنه منع حالة غش ونتيجة لما حدث فإنه لم يعد يريد المراقبة في أي امتحان لأنه لايستطيع منع الغش في أغلب الأوقات فالمراقب في نظر الطلاب وبعض الأولياء أيضاً هو الجلاد الذي أتى للإيقاع بكل الطلاب والقضاء على مستقبلهم في حين أن المراقب يقوم بواجبه الأخلاقي والمهني الذي يحتم عليه منع الغش داخل القاعة الامتحانية حتى لايظلم أي طالب بذل جهداً كبيراً في الاستعداد لهذا اليوم في مقابل طالب آخر أتى إلى الامتحان وهو يعتمد على غيره في تحقيق النجاح..وفي نفس الوقت هناك من يكون له دور سلبي في الامتحانات من المراقبين سواء من خلال الإهمال وعدم القيام بالواجب أو التوسط من أجل أن يكون في مركز امتحاني دون غيره ما يثير الشك حول الدوافع والأسباب.‏

إذاً وأمام هذه المعطيات والآراء وغيرها لامفر من إعادة النظر في أساليب الامتحان وأتمتتها وتقليص دور العامل البشري فيها وتنويع طرق الامتحان أفقياً وعمودياً بمعنى شمول كل القدرات الذهنية وليس الحفظ وحده وتغطية جميع مراحل التحصيل وليس في يوم واحد, واعتماد الكليات اختيارات خاصة دون التعويل على معدل الشهادة, وإنصاف العاملين في الأعمال الامتحانية وعدم اعتبارها من أعمال (السخرة ) كما رغب أحد المعلمين أن يعبر.‏

وخلاصة القول:‏
إن الامتحانات كما يبدو أصبحت بحاجة إلى امتحان وتقويم شامل لعلنا نستطيع في امتحانات السنوات القادمة تجاوز حالة الارتباك كحد أدنى..!‏

منقول

princeoflaw
22-06-2008, 10:12
قلق..توتر...معادلة الشهادات غير السورية في الميزان

وسط أجواء من القلق والتوتر للطلاب والأهالي الذين حضروا إلى مبنى وزارة التعليم العالي للاستماع إلى التعليمات التنفيذية والأحكام التي تتعلق بتعديل شهاداتهم,ومسألة التقويم والاعتماد,

ولمناقشة مشكلاتهم خلال الندوة التعريفية التي أقامتها الوزارة حول الآليات المتبعة لتعادل الشهادات الجامعية غير السورية.‏

استمعنا إلى هموم العديد من الطلبة الذين التفو ا حولنا للحديث عن تفاصيل معاناتهم في مسألة (التعديل والامتحان الوطني ,والانتظار الطويل للحصول على الأوراق,والإرادة التي تحطمت نتيجة تضييق حصار الوزارة عليهم).‏

وبدأنا معهم من مسألة (الخيار والفقوس) المتبعة في امتحان الكفاءة حيث قال البعض من خريجي هندسة المعلوماتية من جامعة اوكرانيا الحكومية:إن أوراقهم موجودة في الوزارة منذ ثلاث سنوات,وقد استوفوا جميع الشروط المطلوبة,وهي جامعة معترف بها,إلا أن هناك أشخاصاً تم التعديل لهم وهم من نفس الجامعة ومن نفس الدفعة,ونحن حتى الآن لانعرف الحجة الحقيقية للوزارة بهذه المماطلة.‏

طلاب آخرون من اختصاص طب الأسنان من جامعة (نيكولاي تستيميتسانو) أكدوا أن أوراقهم نظامية ولم يغيروا جامعتهم طوال فترة الدراسة ,وهي من الجامعات التي كانت معترفاً بها أثناء دراستهم فيها,وللأسف خضعوا لأكثر من سبع دورات أقامتها الكلية من أجل الامتحان الوطني لتحديد المستوى,وهنا المشكلة :هل صحيح أننا لم نجب عن أسئلة الامتحان بشكل يرضيهم كل هذه السنوات مع أن كثيرين غيرنا دخلوا الامتحان وخر جوا منه بعد عشر دقائق وعدلت شهاداتهم.‏

وبعضهم قال:تخرجنا مع زملاء عرب ,هم الآن يمارسون المهنة في المشافي ونحن ما زلنا نقف أمام مبنى الوزارة ننتظر الفرج ونخجل من ضياع هذه السنين والأموال التي صرفها علينا أهلنا.‏

وكان سؤالهم المتكرر :ما ذنبنا,إن كانت هذه الجامعات معترفاً بها أثناء خروجنا للدراسة ,واليوم قامت الوزارة بإلغاء هذا الاعتراف.‏
صعوبة الامتحان‏

وعن أكثر المشكلات التي يعاني منها هؤلاء الطلاب كانت صعوبة الأسئلة التي توضع لشهادة التعديل ولاسيما الكليات العملية. طلاب من كلية الطب من أوكرانيا يعترضون على طريقة الأسئلة التي وضعت لهم في الامتحان في الدورات السابقة ويقولون إنهم يتمنون أن تكون الأسئلة من أساسيات الطب البشري. ولكن يجدونها تضم أسئلة صعبة جداً لا يعرفها سوى طالب الاختصاص, وحتى طلاب السنة السادسة من كلية الطب يعجزون عن حلها والإجابة عنها.‏

ويتساءلون عن أسباب هذا التعجيز رغم أن البعض معدلاتهم كانت جيدة, ولكن نسبة النجاح في امتحان التعديل كانت بنسبة نجاح 55 طالباً من أصل 271 , ويطالبون وزارة التعليم بأن تكون الرقابة على الأسئلة أكثر دقة وإنصافاً. ويقولون إن الوزارة تبذل جهوداً لتوفير السبل لمساعدة الطلاب ولكن ما زالت بعض المشكلات تواجههم .‏

اعتراض على قلم الرصاص‏

ويعترضون على استعمال قلم الرصاص في حل أسئلة امتحان التعديل, ويطالبون بتبديل جهاز التصحيح المستعمل حالياً لأنه لا يتعرف سوى على قلم الرصاص في حين أن الأجهزة المستعملة في جامعات العالم تعتمد القلم الأزرق, ويقول أحد طلاب الطب البشري - الدارس في رومانيا ليس لديه ثقة بأن تبقى المعلومات صحيحة ولا تتعرض للمحو سواء بشكل مقصود أم غير مقصود.‏

وعدد من الطلاب الذين درسوا هندسة معلوماتية في اوكرانيا يشتكون من التقصير الذي لحق بهم في استخراج أوراق التعديل فمنذ عام /2005/ وحتى العام الحالي لم تستخرج تلك الأوراق ففاتتهم خلالها فرص التعديل, وحالياً تم إيقاف التعديل لكل الطلاب الذين يدرسون في جامعة أوكرانيا علماً أنها حكومية ومعروفة منذ زمن بعيد , ويتساءلون كيف سيكون التعامل معهم.‏

توضيحات وزارية‏

خلال هذه الندوة المفتوحة , سلط الضوء على الآلية التي تتم فيها مسألة التعديل وتمت الإجابة عن العديد من تساؤلات الطلاب وذويهم فكان التالي:‏

الدكتور محمد نجيب عبد الواحد معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي أشار إلى أسس إصدار قرارات التعديل والشروط الأساسية الواجب توافرها من الاعتراف بالجامعة المانحة للشهادة, كفاية البرنامج الدراسي والمواظبة على الدراسة, تسلسل الشهادات وانسجامها مع بعضها بعضاً.‏

وأكد أن الامتحان الوطني سيبقى بالنسبة للعلوم الطبية, في حين سيتم الاكتفاء باعتمادية الجامعة وسجل النجاح بالنسبة للاختصاصات الأخرى , وسيكون هناك مقررات استدراكية وإن من أتى بعلامة ال 35 يحق له التقدم للدورة الخامسة للامتحان الوطني, وحتى لا يشعر طلاب التعديل بالظلم, قمنا بتعيين عينة عشوائية من طلاب جامعة دمشق لإجراء امتحان وطني لهم.‏

أما بالنسبة للاختصاصات غير الطبية فقد أعفيت من الامتحان الوطني شريطة أن تكون الجامعة معترفاً بها. ولمساعدة الطلاب في الحصول على كشوف علاماتهم والمقررات التي تقدم بها وجهنا كتباً كثيرة للسفارات من أجل ذلك, وحول سؤال :- لماذا الدورات ليست مجانية ?. أجابت : هذه تعطى بشكل طوعي ورسومها عادية, ومن يشارك فيها من الأساتذة لا يمكن أن يشارك في وضع أسئلة الامتحان الوطني, وأجابت السيدة ريما الفار مديرة تعادل الشهادات حول مسألة الإشراف موضحة أن فلسفة الإشراف لها علاقة بالتأجيل من خدمة العلم, والإعفاء من الرسوم , ورعاية الطالب السوري في بلد الدراسة, وليس لها علاقة بمسألة التعادل بالشهادات.‏

وقالت : هناك معوقات أخرى للتعادل تتعلق بدراسة مدة الإقامة في بلد الدراسة, أو علاقتها بكشوف الدرجات, وليس كل شهادة قابلة للتعديل وليس كل من دخل الامتحان يعالج وضعه لأنه شرط غير كاف.‏



منقول

princeoflaw
22-06-2008, 10:18
التحرر من المقرر يمنع الغش

تشكل العملية الامتحانية جوهراً أساسياً في العمل الأكاديمي, ونجاح هذه الامتحانات هو نجاح للجامعة ولكن هناك حقائق أساسية في المنظومة التعليمية منها, أن الجامعة ليست امتحانات فقط


ويجب أن لا تطغى (كما هو الحال) على المكونات الأخرى لهذه المنظومة حيث تأخذ اهتماماً بالجهد والوقت أكبر مما تأخذه بقيه المكونات ما ينعكس سلباً على الامتحانات ونتائجها ووظائفها هذا ما عبر عنه مجموعة طلاب من شرائح متنوعة وكليات مختلفة في جامعة تشرين عبر وقفة لجريدة الثورة لاستطلاع آرائهم واقتراحاتهم حول الامتحانات وكيفية تطويرها.‏

الامتحانات ليست المعيار الوحيد للتقييم‏

القاسم المشترك بين تلك الآراء هو الحقيقة التي عبر عنها أولئك الطلاب بامتعاض وهي أن الامتحانات مازالت تعتبر المصدر الوحيد لتقييم الطالب الشامل ومعظمها مازال يعتمد على امتحان الذاكرة الذي يعتمد على الحفظ الببغائي فتساءلوا بقولهم: أما آن الأوان لتغيير هذه النمطية التقليدية في طريقة إعداد الأسئلة فأحياناً نحفظ المقرر كله بكامله ونترك مواضيع محددة يأتي منها أسئلة تكون علامتها عالية فنرسب في المقرر على الرغم من الجهد الكبير المبذول في الدراسة والذي كان من الممكن أن تؤتي ثمارها لو اعتمدت طريقة إعداد الأسئلة على أسلوب المهارة في الاستنتاج والتحليل والنقد والتفكيك والتي تساعد في عملية التقويم والقياس في معرفة المستوى الذي حققه الطالب.‏

الأسس الصحيحة تمنع الغش الامتحاني‏

وأضاف أولئك الطلاب تأكيدهم على ضرورة اعتماد التربويات الحديثة في طريقة إعداد الأسئلة والتي لا يكون النجاح فيها نتيجة الحظ أو التوقعات أو محاولات الغش التي يبتدعها الطلاب ابتداء من الهمس والتأشير وكتابة (الراشيتات) وإلى ما هنالك من فنون الغش (على الرغم من التشدد في الإجراءات على المراقبة) فعندما تعد الأسئلة الامتحانية بهدف امتحان المعارف والمهارات والذاكرة وتعتمد على التعليم القائم على الفهم والاستنتاج والاستنباط ستقف تلك الطريقة في وجه كل محاولات الغش التي لن يكون لها جدوى في مثل هكذا حالات وباعتماد تلك الآلية لاضير عندئذ لو أحضر الطالب معه حتى الكتاب المقرر أو المرجع إلى القاعة الامتحانية, لأن الهدف الأساسي من تلك الأسئلة يكون عندها تحرير الطالب والاستاذ من التقيد بكتاب محدد وحصر وتقييد المعرفة ضمن بعد أحادي.‏

وهذا ما أكده الدكتور زهير جبور مدير المكتبة المركزية في جامعة تشرين بقوله: إن الغش الامتحاني مرتبط بطريقة التعليم وبالغاية التي يضعها الاستاذ من المقرر, فالتعليم المتحرر من قيود الكتاب الجامعي الملزم وخروجه عن المسارات التعليمية التي يرسمها له الاستاذ, وتفاعل الطالب الخلاق مع المادة التي يدرسها والمعلومات التي يستقيها من المراجع المتنوعة والمختلفة, كل ذلك يجعله يتعلم ليفهم والتعليم القائم على الفهم والنقد والرؤية التحليلية وإعمال العقل هو الذي يصون الطالب من كل أشكال الغش لأنه عندئذ يتعامل مع معرفة ومعطيات يحبها ويرى فيها مستقبله.‏

تطوير أنظمة الامتحانات الجامعية‏

لايمكن تطوير أسس الامتحانات الجامعية بمعزل عن تطوير المناهج وذلك لأن عملية التطوير عبارة عن منظومة متكاملة تبدأ بالتركيز على أهمية أن تقدم الجامعة تدريساً وتعليماً من أعلى المستويات بحيث تتواجد القرارات المبنية على المعرفة والممارسات العملية واستراتيجيات التقييم والمراجعة المستمرة وأن يتعلم في الجامعة كيفية التفكير وهذا ما أكده د. زهير جبور بقوله: أنا من أنصار أن يعاد النظر في محتويات المقررات العلمية في مختلف العلوم الإنسانية والعلمية وإدخال المفردات الأكثر أكاديمية والأكثر مواكبة لتطور هذه العلوم على أن يتم اقتراح مثل هذه التغيرات من قبل لجان مقررات تضم الكوادر العلمية الأكثر تميزاً في جامعاتنا بغض النظر عن المرتبة التي يتمتع بها الاستاذ لأن المحتوى الأكاديمي العلمي للمقرر لا تحدد درجة الاستاذية ولاعدد الأبحاث المنشورة لأي باحث فينا, بالإضافة إلى ذلك يجب إعطاء الأهمية الكبرى لمسألة الترجمة والانتقال من الكتاب الجامعي إلى الكتاب المرجعي وهذا يقتضي زمناً طويلاً ولذلك اقترح أن نباشر في مشروع متكامل للترجمة في مختلف جامعات القطر ومراكز الأبحاث السورية وأن نشرع اليوم قبل الغد نظراً لأن كل النهضات العلمية المعروفة تاريخياً بدأت على مشاريع ترجمة كبيرة ولدينا مثال في تاريخنا هو بيت الحكمة الذي أقامه المأمون والذي كان حاضنة أساسية لتقديم إسهامات العلماء العرب وغير العرب في مجالات العلوم المختلفة بالإضافة إلى أن نهضة اليابان الكبرى قامت في عهد الإصلاحات ( عهد ميجي) وهو العهد الذي تميز أيضاً بإطلاق حركة ترجمة واسعة النطاق قادها المصلح العلمي والاجتماعي الكبير (فوكوزا يوكيتشي).‏

ولهذا الغرض تم تشكيل لجنة في وزارة التعليم العالي اسمها لجنة التأليف والترجمة والتعريب وتم تشكيلها عام 2006 وللأسف لم تعقد هذه اللجنة أي اجتماع حتى الآن لمناقشة مثل هذه المسائل.‏

دون أن نعرف أسباب ذلك‏

ومن الأمور الهامة التي يجب أن يؤخذ بها مسألة التأليف وذلك بأن لا تكون ارتجالية وأن لاتحدد بعدد من السنوات بعد اليقين لأن الذي يحدد قيمة الكتاب هو محتواه وليس عمر الأستاذ بالتعيين وأن يخضع التأليف للتقييم من قبل لجان حكم صارمة علمياً مع التنويه إلى ملاحظة شديدة الأهمية وهي أن أغلب التأليف الحالي يفتقد إلى الأمانة العلمية والمعرفية وليس هناك إسناد مرجعي في كثير من الكتب بغض النظر عن تقادم المعلومات واعتماد هذه الكتب على مراجع قديمة جديدة, بالإضافة إلى أن عدد المساهمين في تأليف أي كتاب أو إعداده لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة بينما نجد عشرات المساهمين في تأليف كتاب واحد في جامعات الدول المتقدمة بالإضافة إلى حداثة المراجع المعتمدة في كتب هذه الدول


منقول

princeoflaw
23-06-2008, 03:38
امتحانات الحسكة .. تفتيش علني أضاع وقت الطلبة



رغم ان الامتحانات انتهت امس بالنسبة للفرع الادبي في الثانوية العامة إلا ان أحد الاشخاص لم يستطع النجاة من جرم التزوير في اليوم الأخير في حين استطاع ان يمرر هذا التزوير طيلة مدة الامتحانات فقد تم ضبط المدعو أحمد الذي يعمل موظفا في مشفى الطب الحديث

برأس العين يقدم امتحانات الثانوية العامة في مركز عبيدة بن الجراح بدلا من الطالب زكريا بعد تزوير الاوراق الرسمية المطلوبة من قبل دائرة الامتحانات وبعد التحقيق مع المدعو أحمد اعترف بأنه كان ينتحل شخصية الطالب زكريا.‏
أما في مركزي عبد الرحمن الكواكبي والحسن بن الهيثم فقد دخلت امس مندوبة الوزارة الى القاعات وطلبت من الطالبات الوقوف ورفع الايدي عاليا لتبدأ بالتفتيش العلني داخل القاعات الامتحانية بعد ان طلبت من المراقبين الخروج من هذه القاعات الامر الذي جعل الطلاب يتذمرون من هذا التصرف الذي تسبب في ضياع الوقت رغم انه يخالف التعليمات الامتحانية.‏
الواقعة حصلت بالتأكيد وفقا لشهود عيان من الطالبات وعدد من المراقبين جاؤوا الى مكتب الثورة وشرحوا ملابسات ما حدث في الطابق الثالث في مركز الكواكبي اثناء امتحان اللغة العربية.‏
وفي مركز عامودا الامتحاني تبرع رئيس المركز بتقديم نصيحة للطلاب اثناء تقديم امتحان الرياضيات بأن الجواب على أحد الاسئلة يمكن ان يكون بطريقة اخرى غير طريقة »غاوس« المطلوبة في ورقة الاسئلة وبناء على نصيحته »النصوحة« اعتبر الطلاب ان ذلك ليس اجتهادا من رئيس المركز وانما تعديل طارئ على الاسئلة فتركوا طريقة غاوس وذهبوا الى ما اقترحه رئيس المركز عليهم فتبين فيما بعد ان ذلك ليس صحيحا وأن رئيس المركز قد اجتهد وانه لا يستحق حتى أجرا واحدا.‏
أولياء الطلاب تقدموا بشكوى شرحوا فيها ما حدث مع اولادهم لكن على ما يبدو أصحاب الشأن سواء من مندوبي الوزارة أم دائرة الامتحانات ليس لديهم الوقت بسبب انشغالهم بالتفتيش اثناء الامتحانات.‏


منقول

queen
26-06-2008, 21:54
الموضوع كتير طويل بس فعلا بيحكي عن مشكلة هامة عم نعاني منها .... ياسيدي الاتمتة مفيدة وغير مفيدة
مفيدة اذا كانت الاسئلة موضوعة بطريقة بتخلي الطالب الفهمان بس يعرف يحلها .... بس المشكلة الدكاترة عنا ماعندهم خبرة بنمط الاتمتة كيف لازم يكون محسبين الاتمتة هي اختيار من متعدد وبس ... وشغلة تانية وكتيرررررررررررررررررررررررر هامة وهي ان الخطأ ما عم يروح الصح لذلك اغلب الطلاب عم ينجحوا بالحظ ان كانوا دارسين ولا مو دارسين وهاد الشي بيخلي الطالب يتخرج وهو مو فهمان شي ويمكن في ناس عم ياخدوا معدلات وهنن ما بيعرفوا شي عن المادة ..
ثالثا في مواد ما لازم تكون مأتمتة لان اتمتها عم تضر وعلى سبيل المثال وحسب معرفتي مثل مادة المحاسبة كيف الواحد بدو يعرف يفتح حسابات ويمسك دفاتر تجارية اذا بحياته ما امتحن حاله الا عن طريق الخيارات ..ونحن معروفين طلابنا اذا ما انجبروا على تعلم الشغلة وهددهم الدكتور ما بعذبوا حالهم وبضلوا مكانهم راوح ..

واخيرا ياريت المشكلة عم توقف على الاتمتة بس المشكلة ان يلي عم يالفوا الكتب عم يجمعوا معلومات بس من المراجع دون التأكد اذا هل المعلومات رح تفيد بمجال عمله ولا مجرد حشو أفكار ؟ الخ الخ .

princeoflaw
02-07-2008, 10:28
ليلة القبض على موبايل في الحرم الجامعي ... أو على من سرقه !!

أستاذة جامعية سمحت أو سعت لأن تستجوب الشرطة أربعة طلاب حول سرقة موبايلها من قاعة الامتحان!!.

ما حدث..حدث، لكن تداعياته لم تنتهِ ولاتزال حاضرة بقوة.

نعم، الحكاية عُرفت وتمَّ تداولها هنا وهناك، إنما أحد لم يقدِّم رواية متكاملة لما حدث، وهذا ما نحاول في "بلدنا" تقديمه بحيادية تاركين للقارئ الحكم على التفاصيل.

خطأ أم تهور!!

ما من أحد يدَّعي بأنَّ اتهام أربعة طلاب بالسرقة ضمن الحرم الجامعي وبالتالي دخول عناصر من الشرطة إلى الحرم الجامعي هو أمر عادي ومباح، لكن ما أُشيع لحظتها عن آلية دخول الشرطة دون علم إدارة الجامعة وإذنها لم يكن دقيقاً كي لا نقول خطأً.

ترى الدكتورة (ص. أ) أنَّ ما كتب عن الموضوع مبتور، معتبرة أنه تأويل لما حدث، وها نحن نروي القصة كما قالتها الدكتورة: «تمَّت السرقة في يوم 12/6/2008، حيث كنت أراقب في إحدى قاعات الامتحان كرئيسة للقاعة. وفي ربع الساعة الأخيرة من الامتحان حدثت فوضى بسيطة، فتركت مكاني خلف الطاولة وتجوَّلت بين الطلاب، مع العلم بأنه وخلال عملية المراقبة رددت على اتصال هاتفي طارئ وأعدت الموبايل إلى الحقيبة التي تركتها على الطاولة أثناء تسليم بعض الطلاب لأوراقهم. وبعد الامتحان مباشرة اكتشفت أنَّ الموبايل قد اختفى. وكردة فعل أولى اتصلت بزوجي، ثم حاولت الاتصال برقمي مراراً لأجده خارج التغطية".

وتتابع الدكتورة: "اتجهت إلى إدارة الكلية (العميد والوكيل) لإخبارهم بما حدث، حيث نصحا بأنه يتوجب علي الإبلاغ عن السرقة بشكل نظامي، إذ لا تملك الإدارة سلطة قانونية لمعالجة مثل تلك الحالات". وتوضح أنه في هذه الأثناء قام زوجها بالاتصال برقم موبايلها المسروق، ففوجئ بمن يجيب على الاتصال، وحين أعلمه الزوج بأنَّ الموبايل يعود إلى دكتورة في الجامعة، ردَّ الأخير بسخرية: "مو مشكلة أنا كمان دكتور، وناطركم بنفس المدرج الذي راقبت فيه اليوم زوجتك". ووفقاً للدكتورة (ص. أ) فإنَّ الصوت ينبئ بأنَّ صاحبه شاب أرعن ولا يمكن أن يكون أستاذاً أو ما شابه؛ الأمر الذي فرض عليهما تقديم بلاغ رسمي في النيابة العامة، وذلك بعد تبليغ المسؤول الأمني في الكلية عن الحادثة. وتقول الدكتورة إنها قامت بالتبليغ بسرعة، خوفاً من أن يستخدم السارق الأرقام المخزنة في الموبايل والتي بمعظمها لأعضاء هيئة تدريسية، أو يعبث بصورها الشخصية (والتي تزيد عن 40 صورة). وأكدت أنها ضمن البلاغ لم تتهم الطلاب وإنما "طلبت سؤال الطلاب الأربعة الجالسين في المقاعد الأمامية عن أيّ مشتبه به من الممكن أن يكونوا قد لاحظوه لقربهم من الطاولة، علماً بأنَّه كان يوجد 6 طلاب غيرهم".

وتؤكد الدكتورة أنَّ الشرطة لم تدخل إلى حرم الجامعة إلا بموافقة رسمية، وذلك في 18/6، أي بعد 6 أيام على تقديم البلاغ، كما أنه لم يسمح لأي شرطي بالاقتراب من القاعات الامتحانية، وإنما تمَّ الانتظار في أحد المكاتب في الكلية إلى أن انتهى الامتحان في الساعة 11، وذهب أحد الرجال من عناصر أمن الجامعة لاستدعاء الطلاب الأربعة. وتشير الدكتورة (ص . أ) إلى أنه "عند الساعة الثانية تمَّ الاتصال بها من قسم الشرطة، ليعلموها بأنَّ الطلاب لا يعرفون شيئاً عن الموبايل، وأنَّ التأخر في إخلاء سبيلهم حتى الساعة السابعة مساء جاء تبعاً لإجراءات روتينية تتلخَّص بضرورة عرضهم على النائب العام. وبالنسبة للطالب الذي بقي لليوم الثاني فكان على خلفية وجود نشرة شرطية بحقه وليس بسبب البلاغ إياه".


تعاطف وتفهم!!

الدكتور عبود السراج الأستاذ في كلية الحقوق وعميد الكلية السابق والذي شاركنا الجلسة، أبدى تفهماً لموقف الدكتورة (ص . أ)، آملاً في أن يتَّسم النشر بالموضوعية إنصافاً للحقيقة والدكتورة. ويشرح الدكتور السراج ما حدث بقوله: "بعد افتقاد الدكتورة (ص. أ) لجهازها الخليوي اضطرت إلى إعلام النيابة العامة في دمشق لتسجيل الواقعة، خشية أن يستعمل المحمول لأغراض غير مشروعة من قبل الشخص الذي استولى عليه. وقام الأمن الجنائي باستجواب 4 طلاب، نظراً للاشتباه بهم، وتبيَّن أن لا علاقة لهم بالاستيلاء على المحمول". ويتابع د. السراج: "من المؤسف أنَّ هذا الموضوع تمَّ تضخيمه إلى درجة كبيرة، علماً بأنَّ الطلاب عوملوا من قبل الأمن الجنائي معاملة كريمة، وتمَّ إنهاء التحقيق بأسرع وقت ممكن، وقد اتصلت بهم الدكتورة لتوضح لهم بأنَّ كرامتهم محفوظة واحترامهم كطلاب واجب".

وأكد د. السراج على: "واجب الجميع باحترام الطلاب وتقدير مشاعرهم وخاصة في فترة الامتحانات، وذلك في حدود القوانين والأنظمة الجامعية".

وعند سؤالنا للدكتور السراج عن الإجراءات القانونية التي من الممكن أن تتخذ بحقّ الدكتورة، أجاب: "إلى الآن لم يصدر أي قرار بهذا الشأن"، فيما توقعت الدكتورة (ص. أ) صدورعقوبة بحقها، ولا تعرف ماهيتها إلى الآن.


تصرف شخصي!!

واعتبر رئيس المكتب الإداري لجامعة دمشق في اتحاد طلبة سورية بشار مطلق أنَّ تصرف الدكتورة (ص. أ) كان شخصياً وخاطئاً، قائلاً: "كان من المفروض أن تتجه الدكتورة إلى اتحاد الطلبة أولاً. ولكن ما حدث أنَّ الطلاب الأربعة هم من لجأ إلى الاتحاد". وأشار مطلق إلى أنَّ "الاتصالات المتكررة لزوج الدكتورة في يوم سرقة الموبايل والطلب منه القدوم إلى نفس القاعة التي كانت تراقب هي فيها يومها جعلاهما يظنان أنَّ السارق لابدَّ وأنه في القاعة أو على الأقل شوهد من قبل الطلاب الموجودين". ويتابع مطلق: "تمَّ التحقيق في مكتب رئيس قسم الشرطة، وتمَّ إخلاء سبيل ثلاثة من الطلاب مساءً، فيما بقي الطالب الرابع إلى اليوم الثاني بسبب وجود نشرة شرطية بحقه، وقد تمَّ الاعتذار من الطلاب من قبل أمين الفرع د. جمال إلياس، كما طلبت الدكتورة بدورها الاجتماع معهم للاعتذار وتبيان وجهة نظرها. ومن جهة ثانية فإنَّ الطلاب الأربعة اتفقوا على أنَّ ما حدث كان خطأ وأنَّ الاعتذار يعدُّ كافياً بالنسبة لهم".

الباب مغلق!!

في تصريح سابق لرئيس جامعة دمشق الدكتور وائل معلا لبعض الصحف، أبدى أسفه تجاه تصرف الدكتورة حول سرقة موبايلها الشخصي واتهامها لأربعة طلاب من الكلية بالسرقة، وأكد أنَّ سلامة الطلاب وخروجهم من الحجز دون أضرار هي الأهم. وأضاف حول محاسبة الدكتورة: "الموضوع قيد الدراسة والبحث ضمن الأطر الجامعية. ويبدو أنَّ رئاسة الجامعة قد علمت بالحادثة لاحقاً بعد احتجاز الطلاب وسوقهم من الكلية إلى قسم الشرطة".
ونحن إذ نتساءل عن سبب عدم لجوء الدكتورة إلى رئيس جامعة دمشق، رغم أننا قد نبرّره بالتوتر الذي خلقه سارق الموبايل لها ولزوجها على مدى يوم كامل زخر بالاتصالات المستفزة، فإننا نتفهم عدم لجوء الطلاب إليه، إذ يبدو أنَّ باب د. معلا مغلق بوجه الجميع، بدلالة الإجراءت المشددة للوصول إلى مكتب سيادته، وهو ما حصل معنا كصحفيين نتقصَّى الحقيقة، فما بالكم بطلاب لا حول لهم ولا قوة.

بلدنا | هنادي الخطيب

المراقب الحربوق!!


المراقب الحربوق هو كغيره من المراقبين المختارين بعناية فائقة لمراقبة أجواء الامتحان، إلا أنه يتميَّز عن زملائه بطلته المميزة وصوته ذي الرنة الغريبة، والتي تصبح مع الوقت أنيس الطلاب خلال كتابتهم في الامتحان، لدرجة أنَّ بعض الطلاب يتوترون في حال عدم سماعه، في حين إنَّ سلطته لاحدود لها، فهو الآمر الناهي في قاعة الامتحان.. كيف لا، وهو مراقب القاعة؟!.

ستسألون بالطبع: كيف نميّز المراقب الحربوق؟! الأمر بسيط جداً، فهو المراقب الذي يحاول منذ دخوله القاعة فرض هيبته على الطلاب، ويبدأ بنظرة شاملة، ويكتشف بذكائه أنَّ الوقت حان للبدأ بتغيير أماكن الطلاب. هذا التغيير الذي في الغالب لا معنى له، ثم يرسم ابتسامة ساذجه، تدلُّ على أنه الذكي الذي كشف ألاعيب الطلاب، وعلى قولة "وين فايتين بهالعجقة.. كاشفكن"، ثم يأخذ دور الساعة بتنبيه الطلاب إلى أنَّ عداد الوقت بدأ يعمل، وكلُّ دقيقة تمضي ستحتسب عليهم، وذلك ليس من باب الحرص على وقت الطالب "لا سمح الله"، إنما لفرض وجود وهيبة، ليقوم بعد ذلك في كل دقيقة بتذكير الطلاب كم جزءاً من الثانية فاتهم، فيصرخ بصوته الجهوري الرنان قائلاً: "باقي ساعة وخمس عشرة دقيقة وثلاثة أجزاء من الثانية" هكذا حتى نهاية الامتحان....

أما إذا كشف هذا المراقب الحربوق أنَّ أحد الطلاب يهمس أو يحاول أن يسترق النظر إلى ورقة زميله، فهنا الوليمة الدسمة التي ينتظرها من عام إلى عام، ومعالجته لهذه الظاهرة حكيمة جداً، وتنمُّ عن شخصية واعية، فهو لن يكتفي بتنبيه هذا الطالب بصوت منخفض حرصاً على زملائه الطلاب، فهذا الموضوع معيب ويقلل من مقامه كمراقب، بل يقف في موقع عال ويصرخ "هداك الصوت" ويشهق "هديك الشهقة"، ويرعب الطلاب ويوتر القاعة مع بقية المراقبين "زملائه الحرابيق طبعاً"، ويصبون جام غضبهم على ذاك الطالب الغشاش الكسول التافه.

أما بالنسبة لجو القاعة التي يتواجد فيها المراقب الحربوق، فهو جو مريح مضبوط والطلاب كلهم سعداء وأعينهم في أوراقهم، لأنَّ الطالب الذي سيرفع عينه سيقوم المراقب بسحب عينه هو من مكانها.

هذه ببساطة -وللأسف- بعض الأجواء الامتحانية التي يعيشها طلابنا في قاعة الامتحان، بسبب مراقبين، نسوا مهمتهم في توفير أجواء مريحة للطالب وضبط القاعة، وبدؤوا يتفننون بخلق أسباب توتر الطلاب دون أيّ رادع شخصي أو محاسبة.

بلدنا | آنا البني

إشاعات.. ولكن!!


* خرج معاون وزير التعليم العالي مؤخَّراً ليعلن أنه سيتمُّ قبول نسبة محدَّدة من الطلبة في الجامعات وفق علامة الاختصاص في كل من أقسام علم الأحياء - الفيزياء - الإحصاء الرياضي - الرياضيات - الكيمياء في كلية العلوم، و الجغرافية - الفلسفة في كلية الآداب، بالإضافة إلى أقسام اللغات العربية والإنكليزية والفرنسية.

شو كان صار لو خرج مبكِّراً السيد المعاون وساعد الطلاب على تحديد خياراتهم قبل الامتحان

* في خطوة حضارية أرسل الاتحاد التركي لكرة القدم لجنة مؤلفة من عدة أساتذة ومفتِّشين مع منتخب كرة القدم المشارك في بطولة أمم أوروبا للقيام بامتحان الشهادة الثانوية لبعض اللاعبين

ومن جهتها افتتحت وزارة التعليم العالي في سورية أمس المكتبة الإلكترونية وأصبحت متاحة للجميع

* مضت سنة ونصف ولم يتسلَّم متفوِّقو كلية الهندسة التقنية بطرطوس جائزة الباسل للتفوُّق الدراسي وكلما راجعوا العميد ووكيل الإدارة وشؤون الطلاب والمحاسب يقال لهم (خلوها عنا حلوان النجاح)

الظاهر ما كان في جوائز على دور الإدارة أو بالأحرى ما كانوا... متفوِّقين

* كلما صعد طلاب قسم علم الاجتماع في جامعة دمشق إلى إدارة كليتهم للفت نظرها إلى تصرُّفات بعض الأساتذة وتراجع المعدلات وقلة العلامات وانتشار الإشاعات حول فساد بعضهم وشراء البعض الآخر؛ تردُّ الإدارة بإنكار كل ذلك وتؤكِّد أنَّ أساتذة علم الاجتماع من خيرة أساتذتنا.

طبعاً من خيرة أساتذتنا لأنهم يشكِّلون مع الإدارة وجهين لعملة واحدة



بلدنا | كيان جمعة

princeoflaw
13-07-2008, 09:49
كيف تتعامل إدارة الجامعة مع ضبوط الغش?



رغم الإجراءات العديدة التي تتخذ مع بداية كل امتحان, لمنع حدوث الغش, إلا أنه أمر يصعب منع وقوعه بشكل نهائي, والحديث عن وجود ضبوط الغش,

يعني تساؤلات عديدة حول كيفية تعامل إدارة الجامعة مع هذه الحالات, ونوع العقوبات المطروحة وأنواع الغش التي تستحق هذه العقوبات وغيرها من التساؤلات التي توجهنا بها إلى الدكتور أمين طربوش عميد كلية الآدب فأجابنا قائلاً: إن عملية ضبوط الغش أمر غير محبب بالنسبة لنا, لكن إجراء لابد منه وعندما يشاهد المراقب أحد الطلاب يرتكب الغش بوسيلة ما, قد تكون ورقة, وقد تكون كتاباً, أو موبايلاً, يأخذ هويته ووسيلة الغش ويقوم بكتابة الضبط كما جرى, ثم يوقع عليه ويحوله إلى أمين القاعة ثم رئيس القاعة للتوقيع عليه أيضاً, ويرفع إلى العميد, الذي بدوره يقوم بالاطلاع على كافة التفاصيل والحيثيات المرافقة للحالة للتأكد من صحة الحدث وحتى لا يظلم الطالب, ثم يحول الضبط بعد استكماله بشكل نهائي إلى نائب العميد للشؤون الإدارية لتسجيله وتصويره مع كافة الوثائق والوسائل الموجودة ثم يحول بكتاب رسمي إلى الجامعة إلى » لجنة الانضباط« ثم يطلب من الطلاب مراجعة اللجنة بكتاب رسمي يحدد فيه اليوم والساعة وتوضع الأسماء في لوحة الإعلانات.‏

توازن بين الوسيلة والعقوبة‏

وبالنسبة للعقوبات تكون بحسب الوسيلة الموجودة وحسب ما ارتكبه الطالب فلكل نوع من طرق الغش عقوبة معينة, مثلاً من يُعثر معه على ماله علاقة بالمقرر يحرم دورتين امتحانيتين, والذي يسبب الشغب في القاعة يعطى علامة الصفر, وهناك أمور قانونية وضبوط لوسائل غش حديثة مثل البلوتوث, والموبايل لها نفس عقوبة وسيلة الورقة »دورتان امتحانيتان«.‏

وطبعاً الطلاب يتفننون في استخدام الوسائل, البعض ورقة والبعض يكتب على ثيابه أو على علبة النظارات, وفي هذا الامتحان ضبطنا وسيلة في غاية البدعة في الإعداد, وهي بكرة لف عليها أكثر من متر ونصف من الورق المكتوب لمادة اللغة الفرنسية. وبعضهم الآخر ضبطناه جبصن يده وكتب تحت الجبصين, وطالبة ضبطت الكتابة لديها على بطانة المعطف.‏

مع العلم أن الفائدة شبه معدومة, ولو درس هذا الطالب ما هو مطلوب منه لوفر على نفسه الوقت والجهد والخوف من النتائج.‏

103 حالات غش‏

وفي سؤاله عن عدد حالات الغش التي ضبطت خلال هذا الامتحان, قال: توجد 103 حالات ضبوط بما فيها ضبوط الشغب وهو عدد قليل جداً بالنسبة لعدد طلاب كلية الآداب الذي يصل إلى 45 ألف طالب ومع ذلك ليس الهدف هو العقوبة وإنما منع حدوث الحادثة, لذلك قبل كل جولة امتحانية نطلب من الطلاب إخراج كل ما يتعلق بالامتحان ووضعه خارجاً بالإضافة إلى الحقائب والموبايلات حتى يكون الطالب على علم بالعقوبة في حال عدم الالتزام.‏

ميساء الجردي

princeoflaw
13-07-2008, 10:33
في الأيام الأخيرة للامتحان .. منغصات لم تنتهِ آثارها!





رغم أن الامتحانات قد انتهت, إلا أن أحداثها وآثارها لدى طلاب كلية الآداب لم تكن قد انتهت عندما التقيناهم,


فقد كانوا مجتمعين على شكل شلل ومجموعات يتناقشون ويتجادلون حول العديد من النقاط السلبية التي صادفتهم وخاصة خلال تقديمهم للمواد الأخيرة.‏

حاولنا التوقف عند بعض الأمور الهامة والتي تبين أنها تؤثر بشكل أو بآخر على الطلاب. ومنها: طلاب السنة الثانية »لغة عربية «كانوا يتحدثون عن الأسلوب الذي اتبعه دكتور مادة النقد والذي كان سبباً في انتكاسهم في هذه المادة حيث أنزل الدكتور مجموعة المحاضرات التي ألقاها إلى المكتبات وحدد للطلاب ما يجب دراسته منها بشكل شفهي, ثم بشكل كتابي حيث كتب في نهاية آخر محاضرة ألقاها » إن أسئلتي ستكون من المنهجين وتطبيقهما« وقال: ادرسوا المنهجين, لكنه في الامتحان لم يضع سوى سؤال واحد يتعلق بتعريف المنهج وعليه عشر علامات.‏

وكان قد أرسل إلى المكتبات ملخصاً آخر يختلف في أسلوبه وعرضه للمعلومات عن المحاضرات الأولى, قبل يومين من تقديم المادة وهو الأمر الذي فوجىء به الطلاب وأغلبهم لم يعلم به إلا بعد الانتهاء من تقديم المادة.‏

الخيار والفقوس‏

ومن بعض ما صادف الطلاب ضمن القاعات الامتحانية مشكلة التمييز بين الطلاب, من قبل المراقبين, فهناك الكثير من الطلاب الذين حصلوا على عون ومساعدة من قبل المراقبين وقدمت لهم المعلومات على مسمع ومرأى زملائهم دون أن يجرؤ أحد منهم على الاعتراض, وذكرت لنا إحدى الطالبات أن المراقب في مادة »إسلامي« استمر لآخر لحظة في تقديم المعلومات لطالبة يعرفها, حتى بعد أن سحبت الأوراق من الجميع.‏
في حين تعرضت طالبة للنقل عدة مرات من مقعدٍ إلى آخر »بنفس القاعة« لمجرد أنها سألت المراقب إن كان يحق لها أخذ الأسئلة بعد انتهاء الامتحان.‏

قوانين امتحانية‏

هناك العديد من الإجراءات الامتحانية التي قد تكون ضرورية لمنع الغش ولكن هل هي إجراءات محكمة ومنظمة? فمثلاً القرار الجديد يقضي بوضع الحقائب والجزادين الخاصة بالطالبات بالقرب من القاعة الامتحانية »بمعنى ممنوع إدخال الحقائب« إلا أن هذا الإجراء كان سبباً في تعرض الكثير من الطالبات للسرقة, وأكدت لنا طالبة في السنة الثالثة أدب عربي: أن حقيبتها سرقت وبداخلها العديد من الأوراق وبعض المال وحتى الآن لم تتمكن من الحصول على بديل لهويتها... ولم تجد الحقيبة وعندما اشتكت للمراقبين قالوا لها: لا علاقة لنا بالحقائب ونحن غير مسؤولين عن هذه المشكلات.‏

موبايلات المراقبين‏

طبعاً من حق الجامعة منع الطلاب من إدخال الموبايلات باعتبارها وسيلة للغش, لكن بالمقابل ألا يتوجب منع المراقبين من فتح موبايلاتهم أثناء المراقبة حفاظاً على الهدوء داخل القاعة? حيث إن رنين الموبايلات الذي لم يتوقف داخل القاعات كان مصدراً لانشغال الطلاب ولفت انتباههم وتشتيت أفكارهم.‏

هذا ما أكده لنا طلاب من اختصاصات وأقسام متعددة, وقالت طالبة سنة ثالثة جغرافيا إن المراقب وضع أغنية لوائل كفوري ووضع الموبايل على مقعدها. وقالت طالبة من قسم الفرنسي إن موبايل المراقبة رن أكثر من خمس مرات أثناء الامتحان ولم تفكر في إغلاقه.‏

لعبة الشطرنج‏

يقال: إن الوقت عدو الطالب فإذا لم يستغل الطالب جميع دقائق الامتحان سوف يخسر الكثير, ومع ذلك فإن الطالب يخسر في بداية كل مادة امتحانية عشر دقائق لتوزيع الأوراق وختمها ولصقها ثم تبدأ لعبة نقل الطلاب من مكان إلى آخر بحجة منع الغش وقد ينقل الطالب عشر مرات من مقعده وكأنه حجر شطرنج, فتضيع عشر دقائق أخرى, ثم يبدأ المراقب في الدقائق الأخيرة بالتنقل بين الطلاب ليقول لهم: أسرعوا إن الوقت انتهى.إنها مشكلات تبدو صغيرة, إلا أن آثارها النفسية والامتحانية على الطلاب كبيرة وتشكل معاناة للكثيرين منهم. ويتمنى الطلاب أن ينظر إليها في الامتحانات القادمة.‏


ميساء الجردي

princeoflaw
16-07-2008, 10:26
هذا ما حدث معنا في وزارة التعليم العالي في محَاولة الحصول على معلومات عن المفاضلة العامة من وزارة التعليم العالي

محَاولة الحصول على معلومات عن المفاضلة العامة من وزارة التعليم العالي"التي باتت قاب قوسين"بعد أن حددت وزارة التربية موعد نتائج الشهادة الثانوية مسبقاً؛ مسألة من المفروض أن تكون طبيعية أو هكذا اعتقدنا، على اعتبار أنه إذا كانت وزارة التربية قد حددت موعد صدور النتائج، فإن وزارة التعليم العالي يجب أن تكون قادرة على تحديد أعداد الطلاب الذين سيتم قبولهم في الجامعات والمعاهد.

وعلى الرغم من تعاميم رئاسة مجلس الوزراء على الوزارات بمساعدة الصحفيين ومدّهم بالمعلومات، إلا أن ما حدث معنا اليوم في وزارة التعليم العالي وتحديداً في مكتب معاون الوزير لشؤون الطلاب والمعاهد الدكتور علي أبو زيد يعطي مؤشراً أن ما يصدره الوزير من تعميم كل عدة أشهر للتعاون مع الصحفيين يبقى حبراً على ورق، إن لم نقل بوجود تعليمات مقابلة"ربما تكون شفهية"على عدم التعاطي مع صحفي قد يكون مزعجاً بالنسبة لهم، حتى ولو اقتصر طلبه على معلومات روتينية ستنشر خلال أيام على الأكثر في كافة الصحف والمجلات.

تفاصيل ما حدث!!

وبالتفاصيل فإنه ولدى طلبنا مقابلة د.علي أبو زيد تصدت لنا السكرتيرة مباشرة بجواب جاهز تعودنا عليه مفاده"اجتماع"، ولكنها لم تلبث عندما عرفت نوع المعلومات التي نريدها أن دخلت إلى مكتب معاون الوزير لتخرج قائلة بأنه من الصعب رؤيته اليوم لانشغاله الشديد، وعندما اكتشفت أننا مصرون على مقابلته عبر طلبنا لموعد معه في أي وقت يناسبه، عادت للدخول إلى المكتب المغلق لتخرج قائلة:"لا أستطيع أن أعطيك موعداً الآن ويفضل أن تعاودي الاتصال بنا في وقت لاحق".

وبعد أن تأكدنا أننا لن نستطيع رؤية د. أبو زيد توجهنا إلى مديرة شؤون الطلاب لترد علينا السكرتيرة بأنها في اجتماع – علماً أننا وخلال جلوسنا في مكتبها بانتظار الرد تم تصوير قرار عدد الطلاب الذين سيتم قبولهم في الجامعات لهذا العام- وجاءنا الرد سريعاً بعد الاتصالات بين السكرتيرتين بأن الاجتماع مهم وطويل ولن تستطيع رؤيتنا اليوم.

وبعد أن فقدنا الأمل لجأنا إلى المكتب الصحفي على اعتبار أنه"منا وفينا"، وليبدي مديره استغرابه مما حدث معنا وليعلق أنه ربما يكون د. أبو زيد"آخد على خاطرو"من تحقيق سبق ونشرناه متجاهلاً أننا وفي نفس التحقيق لم نزد أو ننقص أي كلمة مما قاله لنا معاون الوزير، بل على العكس قمنا بمناشدة المعنيين بالوزارات الأخرى بتسهيل عمل وزارة التعليم العالي في إنهاء مشاكل تواجه الطلاب، ولإنصاف مدير المكتب الصحفي يتوجب علينا أن نذكر أنه قام مباشرة بالاتصال بمكتب مستشار الوزير ليخبره بما حدث، ولكنه لم يجده فوعدنا بأنه سيحاول إيصال الصورة كاملة له.

أخيراً!!

ما نعتقده جازمين، أننا ومن في الوزارة في صف واحد في كل ما يخص مصلحة التعليم العالي وتطويره، وما تحقيقاتنا ومقالاتنا إلا جزء من رؤيتنا بضرورة تضافر عملنا وعمل المسؤولين لما فيه مصلحة التعليم العالي ، والتعليم العالي فقط،
ولأننا حرصنا دائما على التعاطي الإيجابي مع كل خطوات الوزارة، وحرصنا على متابعة نشاطاتها ونشر قرراتها وأخبارها، لا نجد حرجاً أن ندلل أيضاً على ما نعتقده نقصاً أو ضعفاً في أدائها. وليس حديثنا هنا على أداء أشخاص وبالتالي لا نريد لأحد في الوزارة أن يُشَخْصن المسألة، إلا إذا كان "من فيه شوكة تنغزه".
والسلام ختام!!


بلدنا | هنادي الخطيب

princeoflaw
17-07-2008, 10:04
مفاضلة ماجستير المعهد العالي للتنمية الإدارية 20 الحالي



العشرون من الشهر الجاري يبدأ المعهد العالي للتنمية الادارية في جامعة دمشق بقبول طلبات التقدم لمفاضلة ماجستير التأهيل


والتخصص في الادارة الاستراتيجية والتنظيم ودبلوم التأهيل والتخصص في الادارة في اختصاصات ادارة الموارد البشرية-ادارة التسويق-المعلوماتية الادارية-ادارة المشروعات ويستمر تقديم الطلبات لغاية 11 اب القادم في قسم الدراسات العليا بمبنى المعهد في الحلبوني.‏

ويشترط للتقدم الى هذا الماجستير ان يكون الطالب حاصلا على الدرجة الجامعية الاولى من احدى الجامعات السورية او على درجة معادلة لها من جامعة او معهد اخر معترف به من مجلس الجامعة او شهادة تخرج من احدى الكليات العسكرية السورية ولا يعتبر الطلاب الحاصلين على شهادات جامعية غير سورية مقبولين ما لم يتم معادلة شهاداتهم اصولا, كما يحق لطلاب السنوات الاخيرة المشتركين بامتحان الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2007-2008 التقدم شرطيا في حين لا يحق للطلاب المتوقع تخرجهم بنتيجة الامتحان التكميلي للعام الدراسي نفسه التقدم لهذا الاعلان.‏

وسيتم التفاضل بين المتقدمين على ضوء نتائج امتحان كتابي في مفاهيم الادارة تخصص له نسبة 50% من العلامة ويحدد تاريخه وشروطه لاحقا ادارة المعهد ومن ينتسب عنه بعد مستنكفا عن الاشتراك بالمفاضلة ويخصص 50% من العلاقة لمعدل التخرج من مرحلة الاجازة الجامعية, وبموجب اعلان جامعة دمشق لهذه المفاضلة يمكن قبول عدد من الطلاب الذين تقدموا للامتحان ولم يتم قبولهم وفق نظام التعليم العام وبما لا يتجاوز 15% من اعداد الطلاب المقبولين في كل اختصاص من الاختصاصات المحددة سابقا وفق نظام التعليم الموازي من خلال تقديم طلب الى المعهد يبين بموجبه رغبته بذلك بعد تسديد 25 الف ليرة خلال عشرة ايام من تاريخ اعلان اسماء المقبولين في المعهد ولا يحق لطلاب التعليم المفتوح الاشتراك في هذه المفاضلة.‏



عبير ونوس

princeoflaw
06-08-2008, 08:56
من دوامة الثانوية إلى الحياة الجامعية




الحياة الجامعية.. محطة هامة ومنعطف خطير في حياة الشاب الذي ينجو من دوامة الثانوية.. ويخرج من عالم الصغار إلى عالم الكبار,


يتحرر من أسوار المدرسة, ومن الخطاب المدرسي الذي تغلب عليه لهجة اللوم والتحذير والوعيد.. إلى المجتمع الجامعي حيث يصبح الطالب أكثر استقلالية وتتلاشى المخاوف والأوهام وتسقط كل الحسابات المعقدة المرتبكة.‏

لماذا يكره الطالب الحياة المدرسية, ويتأفف ويتذمر ويشكو.. ويحبُّ الحياة الجامعية?!‏
سؤال أجابني عليه مجموعة من الشباب الذين التقيتهم, يتحدثون بصراحة عن ذكرياتهم في المدرسة ومشاعرهم في تلك المرحلة وتوقعاتهم وآمالهم للمرحلة الدراسية الجديدة (الجامعة).‏

يارا أحمد, قالت: كنت أحسُّ بهجوم من كل أفراد أسرتي على شبابي وأنوثتي, ينتقدون تصرفاتي التي لا أرى فيها شيئاً, هي تصرفات أتذوق من خلالها طعم الحياة.‏

وبعد أيام من نجاحي في الثانوية العامة, كل شيء تغير.. لم أعد تلك الطفلة الصغيرة المدللة, بل شابة مثقفة واعية, الكل يستأنس برأيها, حتى نسوة الحارة, ولأول مرة يعترفن بجمالي وقوة شخصيتي, ويتسابقن لطلب يدي من أمي, كل هذا بسبب نجاحي في البكالوريا وانتقالي إلى مرحلة أخرى, كانت هاجسي.‏

وتضيف الشابة لينا حسن: يكفيني أنني تخلصت من رتابة أيام المدرسة, والالتزام باللباس المدرسي وصراخ وتهكم الموجهة بدون سبب منطقي.‏

الحياة الجامعية.. عالم مختلف تماماً, حيث المحاضرات بدل الدروس, الدكاترة بدل الأساتذة, والقاعة بدل الصف والحرية بدل التقيد,و... و... و...‏

أشعر بالفخرو الاعتزاز وعندي فضول وحماس لمعرفة تفاصيل أكثر عن الحياة الجامعية والتمتع بها.‏

ولا يخالف الشباب الفتيات الرأي إذ يرى محمد ديب أن البكالوريا كانت عقدته الوحيدة, وتأزم الأمر أيام الامتحان حيث تحول حالة البيت إلى استنفار وكأنها الحرب, استنفر كل أفراد أسرتي لمراقبتي وحمايتي من إضاعة الوقت ومصادرة رأيي في كل شيء (كمية ونوعية الطعام, كيفية الجلوس للمذاكرة, والأوقات المناسبة) إقامة جبرية انتهت بانتهاء الامتحان, وتحقق حلم الأهل وكسب والدي الرهان يوم صدور النتائج حيث حصلت على مجموع عال يؤهلني لدخول كلية الطب.‏

فقد منحتني الشهادة الثانوية كل شيء.. الثقة بالنفس والاحترام والتقدير... الموبايل وأشياء أخرى أحبها, أتوق لحياة أخرى سمعت عنها الكثير من خلال ذكريات أصدقائي, حياة أستطيع معها العمل والاعتماد على نفسي, ولا يخلو الأمر من تجربة عاطفية أعيشها بكل مرارتها وحلاوتها, واحتمال نجاحها أو فشلها.‏

أما علي شاهين الذي أطلق شاربه فبدا أكبر من سنه, ابتسم ابتسامة عريضة قائلاً:‏
لأول مرة أشعر بسعادة أخاف أن أفقدها, سعادتي قوة, قوة في شخصيتي لأن رصيد محبتي واحترامي من الجميع قد ارتفع وعرفت ذلك من خلال عبارات التهنئة والمباركة.‏
مرت بي لحظات أيام الدراسة (البكالوريا) كدت أختنق فيها خوفاً من الفشل, وضياع مستقبلي ولكن الحمد لله حصلت على مقعد في إحدى المعاهد التابعة للجامعة, لتكون نقطة البداية في حياة أكثر حيوية وشباب.‏

المراهقة وضغط الأهل‏

د. محمد العبد الله, أستاذ في جامعة دمشق, قسم علم الاجتماع يقول: الأسرة هي الوحدة الاجتماعية التي تضم الأب والأم والأبناء, يعيشون في منزل واحد وتربطهم مجموعة من المبادىء والقيم والعلاقات الإنسانية والمسؤوليات الاجتماعية, وهي التي تتولى رعاية الفرد وتهذيبه وهي أعمق تأثيراً في بناء شخصية الفرد وتكوين اتجاهاته وقيمه وأفكاره, وتساعدهم على التكيف الاجتماعي وتدفعه إلى تحقيق مستوى عالٍ من الانجازات في جميع مراحله العمرية.‏

ويعتبر المعلم أهم شخصية في حياة الطلاب بعد والديهم, يترك في نفوسهم أثراً لأنه قبل كل شيء يقوم بدور الأب ودور المشرف والرئيس و... و... وكي يستطيع المعلم تحقيق الصحة النفسية لتلاميذه ينبغي أن يكون هو نفسه متزناً ناجحاً ناضجاً, مؤمناً برسالته.‏
مما سبق نرى أن قيام كل من المدرسة متمثلة بالمعلم والجهاز الإداري والأهل بدورهما على الوجه الصحيح يساعد الطالب على التعلم والنجاح والإبداع وهنا لا بد من مراعاة ما يسمى بمرحلة المراهقة التي تبدأ بين (11 - 13) سنة من العمر لدى البنات وعند الذكور ما بين (12 - 14) سنة وتمتد إلى السنة السابعة عشرة تقريباً عند البنات والثامنة عشرة للذكور, وهذه المرحلة التي يقضيها أثناء سنواته الدراسية (الإعدادية, الثانوية) تتسم بعدة صفات, وخصائص (يأس وقنوط, تمرد وعصيان, كثرة أحلام اليقظة و...) تجعله وتحت ضغط الأهل وملاحقتهم لتحقيق أفضل النتائج الدراسية, يكره القراءة الدرسية, والمعلم والمدرسة وبالتالي يتوق لحياة أفضل, ومساحة أكبر للحرية, وإبداء الرأي, ويعتقد أنها الحياة الجامعية, وبنفس الوقت يكون قد تجاوز مشكلات وهموم المراهقة.‏


منقول

princeoflaw
24-09-2008, 22:21
جديد المدينة الجامعية بدمشق ..إحداث بطاقات الكترونية .. سكن الطلبة حسب مواقع كلياتهم .. تفعيل وحدات جديدة.




تعتبر المدن الجامعية وحدة من وحدات الجامعة ذات الاهتمام الخاص لكونها ذات طابع خدمي مميز ومكان آمن للإقامة والإعاشة لطالب الجامعة.


وليست الأهمية والرعاية فقط للمدن الجامعية من الجامعة فحسب بل أيضاً من الدولة بأجهزتها المختلفة حتى يستشعر طالب المدينة الجامعية بأنه يلقى رعاية الأسرة وباهتمام ودعم من الجامعة له وذلك لأن المحصلة النهائية هي إعداد طالب جامعي لديه من النضج الاجتماعي ما يتيح له الاندماج في مجتمع ما بعد التخرج ليكون عنصراً بناء في مستقبل مشرق وغد أفضل, هذا من جانب ومن جانب آخر سعت المدينة الجامعية في الآونة الأخيرة بقيامها بإحداثيات جديدة مختلفة عن العام الماضي.‏

وعن جديد المدينة هذا العام‏

يذكرها لنا الدكتور محمد حسان الكردي مدير المدينة:‏

في سابقة جديدة هي الأولى من نوعها, تم توزيع قوائم القاطنين وغير القاطنين للكليات العلمية (طب بشري, أسنان, صيدلة, هندسات) وفي وقت مبكر مقارنة مع السنوات السابقة, فأصدرنا أول قائمة منها أول الشهر الحالي, أما عن باقي الكليات النظرية ونظراً لتأخر صدور النتائج لبعض المواد ومواعيد تسجيلهم للسكن ستتأخر قوائمهم لفترة لاحقة.‏

فيما يتعلق بالمتفوقين الحاصلين على الدرجة الكاملة في الثانوية العامة تم تخصيص غرفتين للطلاب في كل وحدة سكنية, شريطة ألا يتجاوز العدد أكثر من اثنين, وأفرغنا الآن غرفتين في الوحدة الأولى, وغرفة واحدة في الوحدتين الخامسة والعشرين, وعند توفر شواغر في الوحدات الأخرى سنعمل على استيعاب الطلبة الباقين الأوائل.‏

أيضاً حاولنا هذا العام أن نخفف على الطلبة من أعباء التنقل بين الوحدات, فقمنا بتقطينهم بحسب ترتيبهم وأماكن نزولهم العام الماضي, ويستثنى من ذلك الطلبة المتخرجون والراسبون.‏

ويضيف الكردي: أحدثنا هذه السنة بطاقات الكترونية للطلبة حتى لا نتعرض لعمليات التزوير والغش, ومن يخالف القوانين سيتعرض لعقوبة الفصل من المدينة الجامعية مباشرة, وننصح زملاءنا بعدم اتباع الطرق غير الشرعية في السكن نظراً لتوفر المكان للجميع.‏

في هذا العام تم الاستغناء عن وصولات خاصة بالتسجيل للسكن الجامعي مستوردة من خارج سورية, واستعنا بأوراق عادية محلية, ما وفر على المدينة الكثير من الأموال.‏

تجهيز وحدتين سكنيتين‏

عن آلية الترميم وصيانة الوحدات, أردف مدير المدينة أنه تمت مواصلة ترميم الوحدات السكنية, منها: الوحدة العاشرة والخاصة بكلية الزراعة, أما في الفصل الثاني سيتم وضع الوحدة (16) في نطاق الخدمة الفعلية ومن المتوقع أن تخصص لطلبة كليتي الحقوق والاقتصاد, وهناك ثلاث وحدات قيد التنفيذ والإنشاء, ولعل المشكلة الوحيدة التي صادفتنا هذا العام في الوحدة (13) أنه يتواجد في كل غرفة ستة طلاب باعتبار أن كلية الآداب هي الأكبر من حيث عدد الطلبة, على عكس الوحدات الأخرى حيث تم تخصيص أربعة طلاب هندسة في الوحدة (15) وثلاثة طلاب في الوحدة الأولى وطالبتين في الوحدة عشرين وثلاث طالبات زراعة وعلوم في الوحدة الثانية, وفي الوحدة العاشرة تم وضع طالبين في الغرفة الواحدة, كل ذلك من أجل تهيئة الجو المناسب لطلبتنا من حيث تمكينهم من الدراسة الجيدة والنوم الهانئ بعيداً عن الكثرة والضجيج.‏

الطالب بحسب موقع كليته‏

في اجتماع مجلس إدارة المدينة الجامعية تمت مناقشة وضع الطلبة, وقضية وضعهم في أماكن سكن قريبة من كلياتهم, وحتى لا يأخذ الطالب وسيلتي نقل للوصول إلى كليته ونظراً لصعوبة وغلاء أجور المواصلات, هيأنا لهم قدر الإمكان المكان القريب من كليته, آخذين بعين الاعتبار استخدامه وسيلة نقل واحدة على أقل تقدير, وبالتالي لن تكون المدينة الجامعية قسم المزة حكراً على طلاب كليات الطب, الصيدلة والهندسات, بل سيتم وضع عدد كبير من طلبة كلية الآداب فيها وكله حسب الطاقة الاستيعابية للمدينة.‏
وقد نوه الكردي أن رسوم التسجيل للسكن الجامعي هذا العام لم يطرأ عليها أي تغيير عن السنوات السابقة, مشيراً إلى تأمين كل ما يحتاجه الطلبة من خدمات سواء في عملية تعزيل وتنظيف الوحدات وإجراء الصيانة من الناحية الفنية (كهرباء, صحية, نجارة) إضافة إلى تأهيل الحدائق بشكل كامل وتجهيز المكتبة المركزية من إنارة وأثاث, كما تم في المدينة الجامعية تجهيز مركز تعبئة الغاز بأسعار طلابية وأسعار أخرى مراقبة من قبل التموين, فضلاً عن تعقيم كافة خزانات الشرب في الوحدات المختلفة.‏



محمد عكروش- بشار الفاعوري

princeoflaw
17-12-2008, 19:57
التربية تحدد مواعيد الامتحانات والعطل للعام الدراسي الحالي


اصدرت وزارة التربية امس تعليماتها حول تحديد مواعيد الامتحانات الفصلية والعطلتين الانتصافية والصيفية للعام الدراسي الحالي لمدارس التعليم الاساسي والمدارس الثانوية الرسمية والخاصة والمستولى عليها


وما في حكمها والثانويات المهنية والمعاهد التقنية التابعة للوزارة وبينت ان امتحانات الفصل الدراسي الاول للمدارس الثانوية العامة ومدارس التعليم الاساسي الرسمية والخاصة والمستولى عليها وما في حكمها يبدأ صباح يوم الاربعاء 7 كانون الثاني القادم ويستمر لغاية 14 منه وتبدأ العطلة الانتصافية صباح الخميس 15 كانون الثاني القادم ولغاية 24 منه ويبدأ امتحان الفصل الدراسي الثاني في 24 ايار القادم ويستمر لغاية 31 منه والتحضير لمراكز الامتحانات العامة يومي الاول والثاني من حزيران القادم.‏

اما المدارس الثانوية المهنية الصناعية والتجارية والنسوية فتبدأ امتحانات الرسم المهني واالامتحانات العملية والكتابية يوم الثلاثاء23 كانون الاول الحالي وتستمر لغاية يوم الاربعاء 14 كانون الثاني القادم وامتحانات الفصل الدراسي الثاني تبدأ فيه امتحانات الرسم المهني والامتحانات العملية والكتابية 13 ايار ولغاية 31 منه.‏

وبينت الوزارة انه بالنسبة للمعاهد الصناعية والتجارية المصرفية والنسوية فتبدأ الامتحانات العملية والكتابية والرسم الصناعي 4 كانون الثاني القادم ولغاية 14 منه وامتحانات الفصل الدراسي الثاني تبدأ يوم الاثنين في الثامن عشر من ايار القادم ولغاية 31 منه وتبدأ امتحانات الدورة الصيفية يوم الاحد 16 آب القادم وتستمر لغاية 31 منه.‏



الثورة

smilest
18-12-2008, 12:14
يلا حاجة اسبوع عطل ..حاكم جيل خمول وروح ألبه العطل ...لاحقين ليعطلوا عطل أبدية

يسلمو برنس

princeoflaw
24-12-2008, 10:32
التربيـة: منـح الأوائـل بالشهـادات رواتـب ماليـة حتـى نهايـة دراستهـم الجامعيـة

عممت وزارة التربية الى مديرياتها قراراً يتضمن منح الطلبة الاوائل الناجحين في امتحان شهادات التعليم الاساسي والثانوية العامة بفرعيها الادبي والعلمي والشرعية والثانويات المهنية والصناعية والتجارية والنسوية والزراعية والبيطرية لدورة عام 2008 على مستوى القطر والمحافظة راتبا ماليا شهريا مقداره الفا ليرة سورية اعتبارا من الشهر الاول الذي يلي اعلان النتائج وحتى انتهاء دراستهم الجامعية او دراستهم في المعاهد العالية أو المتوسطة أو ما يعادلها.

يذكر أنه بلغ عدد الطلاب الاوائل في شهادة التعليم الاساسي29 طالبا وطالبة على مستوى القطر و26على مستوى المحافظة وفي شهادة الثانوية العامة الفرع الأدبي بلغ عدد الاوائل على مستوى القطر 4 طلاب و20 طالبا وطالبة على مستوى المحافظة و23 طالبا وطالبة في الفرع العلمي على مستوى القطر و36 طالبا وطالبة على مستوى المحافظة.

وفي شهادة الثانوية الشرعية بلغ عدد الاوائل على مستوى القطر اثنين وفي الثانوية المهنية الصناعية على مستوى المحافظة بلغ عدد الاوائل28 طالباً وطالبة وفي الثانوية التجارية29والنسوية31 طالبة وبلغ عدد الاوائل في الثانوية المهنية الزراعية على مستوى القطر اثنين وفي الثانوية المهنية البيطرية اثنين فقط على مستوى القطر.


سانا

princeoflaw
01-01-2009, 10:36
الدوام النصفي يطول 23% من مدارس التعليم الأساسي



تبدو مشكلة الدوام النصفي في المدارس من ابرز المشاكل التي تعاني منها الهيئة التربوية والتعليمية وخاصة مدارس التعليم الاساسي


في محافظات عدة وما ينتج عن هذه الظاهرة من معاناة للطلبة وللكادر التعليمي وتشير المعلومات الاحصائية في وزارة التربية الى ان نسبة الدوام النصفي تشكل حاليا 23? في مدارس التعليم الاساسي للمرحلة الاولى بما فيها الحلقتان الاولى والثانية حيث يتجاوز عدد المدارس في جميع المحافظات لهذه المرحلة 16 ألف مدرسة وعدد الطلاب يتجاوز ايضا اربعة ملايين طالب لتصل ايضا نسبة طلاب الدوام النصفي الى 41? واكثر المحافظات التي تعاني من هذه الظاهرة هي محافظة حلب حيث تصل نسبة الدوام النصفي فيها الى 50? من عدد المدارس ونسبة الطلاب في هذا الدوام 77? .‏

وتعمل وزارة التربية على التخلص من هذه الظاهرة سواء في مدارس التعليم الاساسي او الثانوي عبر خطة متدرجة تشمل التوسع بخطة البناء المدرسي وتأهيل الابنية المدرسية في المحافظات كافة.‏

الثورة

princeoflaw
08-01-2009, 09:56
وزارة التعليم العالي تبحث خطوات الامتحان الوطني المعياري في اللغة الانكليزية


تركز الاجتماع الذي عقد في وزارة التعليم العالي برئاسة الدكتور غياث بركات وزير التعليم العالي على الخطوات المنجزة على صعيد بناء امتحان وطني معياري في اللغة الانكليزية لاستخدامه لأغراض مهنية وتعليمية. وناقش الاجتماع امكانية ربط المراكز المتخصصة التي ستجري فيها الامتحانات بشبكة معلوماتية ما يتيح الفرص لأبناء المحافظات الحصول على معرفة مقدراتهم اللغوية في مجال اللغة الانكليزية في المراكز المختلفة في أنحاء سورية.

شام برس

princeoflaw
28-01-2009, 16:16
السيد وزير التربية.. عنايتكم



نصت التعليمات الصادرة عن وزارة التربية بالا تضاف مادتا الفرنسي والانكليزي الحديث للطلاب الناجحين ويعيدون وكذلك للراسبين بل تضاف الى بقية الطلاب.


الدكتور علي سعد وزير التربية ما مصير الطلاب الذين اخذوا بطاقة امتحان العام الماضي ولم تمكنهم ظروفهم من التقدم للامتحان , ما يأمله ذوو الطلاب معاملة ابنائهم معاملة الراسبين او من في حكمهم.‏



الثورة

princeoflaw
09-02-2009, 09:57
التربية تطلب من مديرياتها إعلام الطلبة كيفية التعامل مع الورقة الامتحانية
دعت وزارة التربية أمس الأحد مديرياتها إلى توجيه الطلبة بشكل مباشر إلى كيفية التعامل مع الورقة الامتحانية داخل قاعات الامتحانات العامة.
وأكدت الوزارة في تعميم على مديرياتها ضرورة "إعلام الطالب بكيفية استخدام ورقة الإجابة وتعميم إجراءات التوعية حول استخدام ورقة الاجابة فى طباعة التعليمات الخاصة بالطلاب خلف بطاقة الاكتتاب وإبرازها فى لوحة اعلانات مديرية التربية ودائرة الامتحانات وتعميمها على المدارس".
وتأتي توجيهات وزارة التربية بشأن استخدام الورقة الامتحانية قبل نحو أربعة أشهر من بدء الامتحانات لطلاب الشهادتين الثانوية والتعليم الأساسي.
وطلبت التربية في تعميمها من مديري التربية عقد اجتماع لمديري مدارس التعليم الأساسي والثانوية العامة والشرعية والمهنية لشرح هذه التعليمات الامتحانية بحضور معاوني مدير التربية والموجهين الاختصاصيين ورئيس دائرة الامتحانات والعاملين فيها.
وتمهد هذه الاجتماعات لعقد اجتماع للهيئة الادارية والتدريسية في كل مدرسة برئاسة مديرها لشرح وتوضيح التعليمات وتكليف مدرس شرح النموذج واستخدامه لكل شعبة بإشراف مدير المدرسة، فضلا عن وضع نموذج ورقة الإجابة مع التعليمات فى لوحة اعلانات المدرسة.
كما أشارت الوزارة في تعميمها إلى "ضرورة قيام رؤساء مراكز الامتحانات العامة شرح هذه التعليمات للمراقبين أثناء الاجتماع بهم فى اليوم السابق للامتحان وتثبيتها فى مكان بارز فى المركز قبل يوم على الأقل من بدء الامتحان وتكليف رؤساء القاعات شرح التعليمات فى اليوم الاول خلال الدقائق العشر التى تسبق بدء الامتحان".
وسيتم, وفقا لتعميم وزارة التربية, "تدقيق وفحص أوراق الإجابة المؤلفة من عدة صفحات قبل توزيعها للقاعات للتأكد من سلامتها وعدد صفحاتها ومطابقتها للمواصفات المطلوبة".
كما نبه التعميم إلى "وجوب قيام رئيس المركز باعطاء الطالب ورقة بديلة إذا تأكد من تلف ورقته أو عدم صلاحيتها ويتأكد من نقل المعلومات الى الورقة الجديدة ثم يسترد الورقة غير الصالحة من الطالب ويتلفها فورا".
يذكر أن ورقة الإجابة العادية تضم/8/صفحات فيما قد تزيد صفحاتها أو تنقص وفقا للمادة موضوع الامتحان


سانا.

princeoflaw
23-02-2009, 10:18
مجلس التعليم العالي يربط القبول الجامعي بالطاقة الاستيعابية


http://www.sana.sy/themes/arabic/images/spacer.gif

ناقش مجلس التعليم العالي برئاسة الدكتور غياث بركات وزير التعليم العالي أمس أسس ومعايير القبول في التعليم الجامعي للعام الدراسي 2009-2010.


وأقر المجلس ربط القبول الجامعي بالطاقة الاستيعابية التي تقررها مجالس الجامعات وذلك لاستثمار أفضل الطاقات المتوافرة والأماكن المتاحة والاستمرار في اعتماد درجات الثانوية العامة كأحد المعايير الأساسية في القبول الجامعي واستخدام معيار إضافي في القبول الجامعي عند تساوي المجموع العام للدرجات في الثانوية العامة.

كما أقر المجلس استمرار التوسع الأفقي للجامعات من خلال احداث اختصاصات نوعية تلبي خطة التنمية وحاجة المجتمع.

وسيتابع المجلس دراسة هذا الموضوع للنظر بباقي المقترحات الواردة في جدول أعماله القادمة.

سانا

smilest
23-02-2009, 11:20
برنس انا ما فهمت شي من هالخبر ...يعني شو ؟
ليش وسعانة الجامعة غير لكراسي الدكاترة وكراسي للطلاب القادمين من الخارج وكراسي للطلاب العرب وكم تنتوفة كرسي لطلاب البلد
فأي استيعاب المقصود هنا ؟
ومن ثم توسع أفقي .. أنا اعتقد قبل التوسع الأفقي عليهم بالغاء تلك المعاهد التي لاتقدم ولا تؤخر ووالتي احدثت من 20 سنة هي معاهد تدمر الطلاب

princeoflaw
23-02-2009, 17:14
برنس انا ما فهمت شي من هالخبر ...يعني شو ؟
سيدتي الفاضلة :
انه سيكون سيتم ادخال معيار الاستيعاب + علامات = مو بس المفاضلة على العلامات

smilest
23-02-2009, 19:36
ماهو برنس نحنا هيك منشتغل من الأول ما انضاف شي جديد على الموضوع
عدد مقاعد الجامعة والعلامات هو يلي بيحدد عدد الطلاب ..فما بعرف ما الجديد بالموضوع ؟

princeoflaw
02-03-2009, 12:32
10 آذار آخر موعد لتسجيل الأحرار



مددت وزارة التربية مواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة لطلبة الدراسة الحرة حتى العاشر من اذار الحالي.


وذلك لشهادات التعليم الاساسي والاعدادية الشرعية والثانوية العامة والشرعية المهنية لامتحانات دورة العام الحالي.‏

واكدت الوزارة التقيد بالشروط الخاصة بالتسجيل في كل شهادة ومنعت قبول اي طلب بعد انتهاء موعد التسجيل للامتحان المحدد وعلى الطالب المرشح للامتحانات العامة بصفة دراسة حرة التقدم بطلبه بالذات وبموجب بطاقته الشخصية ويلغى تسجيل كل طالب تقدم بطلبي اكتتاب او اكثر سواء كان ذلك في محافظة واحدة او عدة محافظات ويلغى ايضا امتحان كل طالب ثبت تقدمه للامتحان اكثر من مرة بعد نجاحه الاول في الشهادة التي يتقدم على اساسها للامتحان.‏

مريم ابراهيم/ الثورة

princeoflaw
26-03-2009, 10:19
وزارة التعليم العالي: أسس ومعايير جديدة للقبول الجامعي في العام الدراسي 2010-2011
http://www.sana.sy/themes/arabic/images/spacer.gif


قال الدكتورغياث بركات وزير التعاليم العالي ان مجلس التعليم العالي أقر مؤخرا معايير وأسسا جديدة للقبول الجامعي سيبدأ العمل بها في العام الدراسي 2010/2011 وتهدف الى ربط القبول الجامعي في الجامعات بالطاقة الاستيعابية والبنى التحتية وتوفر الكادر التدريسي والإداري فيها ومنع تأثير الكم على النوعية والكفاءة.


وقال بركات خلال اجتماع مع المعنيين في محافظة حماة وجامعة البعث امس انه لم يعد يحق للطالب الحاصل على الشهادة الثانوية التقدم للمفاضلة سوى مرة واحدة وفي حال قبوله في أي فرع لا يمكنه التقدم للمفاضلة العامة مرة أخرى دون أن يسقط حقه في التقدم لمفاضلة التعليم الموازي أوالمفتوح أو في الجامعات الخاصة وذلك ضمن سياسة ترشيد القبول الجامعي التي تنتهجها الوزارة حالياً.

وأضاف بركات ان مجلس التعليم العالي اتخذ معايير تتعلق بقبول الطلاب المتقدمين للمفاضلة العامة في كليات الهندسة سيبدأ العمل في قسم منها العام الدراسي القادم والقسم الآخر في العام 2010/2011 وأبرزها أنه في حال تساوى الطلاب في معدلات شهاداتهم الثانوية في التقدم لهذه الكليات فإنه يتم اعتماد أصحاب الدرجات الأعلى في المواد الدراسية التي تتعلق باختصاص الكلية التي يتقدم إليها إضافة إلى إتاحة الفرصة لهؤلاء الطلاب تحديد تخصصاتهم الهندسية التي يرغبون في متابعتها بعد دراستهم السنتين الأولى والثانية في كلية الهندسة وذلك طبقاً لتوجهاتهم وميولهم الدراسية وبما يسهم في الحصول على خريجين ذوي كفاءات ومهارات عالية ضمن تخصصاتهم.

واشار الى أن هذه القرارات ستشكل خطوة متقدمة لدى وزارة التعليم العالي في مجال القبول الجامعي وتحقيق العدالة والتوازن في هذا المجال وسد حاجات ومتطلبات السوق والمجتمع.

واستعرض الدكتور محمد نزار عقيل رئيس جامعة حلب واقع عمل الكليات المحدثة والبالغ عددها خمس كليات وهي الحقوق الثانية والتربية الثانية والآداب والزراعة الثانية والعلوم قسم الرياضيات والخطوات المتخذة لتطوير العمل في هذه المؤسسات. وقدم عمداء الكليات شرحا حول هذه الكليات والصعوبات الموجودة وسبل تجاوزها والخطط والبرامج المقررة ومقترحات تطويرها .

سانا

appocalypse
03-04-2009, 17:20
رأيي أنه في بعض المواد أو حتى أقسام منها تكون الأتمتة جيدة لكن هنالك الكثير من المواد لايمكن أن تؤتمت لكن في جامعة دمشق على الأقل استطاعوا أتمتتها ... الحمد لله أنا في كلية الفنون الجميلة وعبر أربع سنوات مضت لم أقدم أي مادة مؤتمتة عدا بعض أجزاء مادة الإنكليزي ...

لكن ولنكن واقعيين ... الأتمتة في بعض الكليات كانت أفضل ... ولسبب أن الطالب بات يأخذ العلامة التي يستحقها - فالأوراق تصحح كاملة الآن ... لكنها لم تكن تصحح سابقاً - يعني حين يدرس الطالب يجد نتيجة في حين أنه لم يكن يجد نتائج بعد دراسته المادة للمرة الرابعة او الخامسة وهذا مايسبب الاحباط .

شكرا على الموضوع الهااام جدا

princeoflaw
07-04-2009, 11:13
21 ايار موعد امتحانات الفصل الدراسي الثاني للصفوف الانتقالية




عدلت وزارة التربية في تعميم جديد لها مواعيد امتحانات الفصل الثاني للصفوف الانتقالية حيث تبدأ امتحانات صفوف الخامس والسادس والسابع والثامن من مرحلة التعليم الأساسي وصفوف الأول والثاني الثانوي بفرعيه العلمي والأدبي في 21 من أيار القادم ولغاية 31 بدلاً من موعد سابق حيث كانت تبدأ إمتحانات الفصل الدراسي الثاني في 24 من أيار ولغاية 31 منه.


وتأتي هذه التعليمات بناء على قرار وزاري عدل بموجبه الفقرة ب من المادة 22 من النظام الداخلي للمدارس الثانوية الصادر بتاريخ 13-4-1994 لتصبح مدة إمتحان نهاية كل فصل 7 أيام على أن تحدد مواعيدها بتعليمات وزارية.

كما عدلت الفقرة ب من المادة 23 من النظام الداخلي لمدارس مرحلة التعليم الأساسي الصادر في 16-8- 2004 لتصبح مدة امتحان نهاية كل فصل 7 أيام على أن تحدد مواعيدها بتعليمات وزارية.
على صعيد آخر أعلنت وزارة التربية عن بدء تقديم طلبات نقل العاملين في الوزارة من مدرسين ومدرسات ومرشدين ومرشدات وأمناء وأمينات مكتبات ومعلمي ومعلمات صف فئة أولى وثانية ومدرسين مساعدين ومدرسات مساعدات ومهندسين ومهندسات ومعلمي حرف والذي يستمر لغاية السابع من أيار المقبل.

وبينت تعليمات الوزارة أنه يتم قبول طلبات نقل العاملين والعاملات العازبات بعد مضي عامين على مباشرتهم فعلياً حتى الأول من أيلول القادم باستثناء من تم تعيينهم في مسابقة 9-7-2005 و مسابقة 7-7- 2007 للمدرسين ومسابقة 15-7-2005 ومسابقة 20-10- 2007 للمدرسين المساعدين حيث لايحق لهم تقديم طلبات نقل إلا بعد مرور 5 سنوات على خدماتهم الفعلية في المحافظة المعينين فيها ويشترط لتنفيذ النقل توافر البديل في المحافظة المنقول منها والشاغر والاعتماد فى المحافظة المنقول إليها.

وسمحت الوزارة بالنسبة لطالبي النقل من باقي المحافظات الأخرى إلى المحافظات المحتاجة الحسكة و ديرالزور والرقة و ريف حلب تقديم طلباتهم في أي وقت من أوقات السنة باستثناء من تم تعيينهم فى مسابقة 9-7-2005 و مسابقة 7 -7 -2007 للمدرسين ومسابقة 15-7-2005 ومسابقة 20-10- 2007 للمدرسين المساعدين.

وتقبل طلبات النقل لأسباب صحية خاصة وينظر إلى إمكانية نقل المتقدمين في هذه الحال في ضوء وضعهم الصحي الذي تقرره مديرية الصحة المدرسية في الوزارة ومدة الالتزام بالخدمة بالمحافظة التي عين فيها العامل.

وأشارت تعليمات الوزارة انه لا تقبل طلبات نقل المعارين والحاصلين على إجازات خاصة بلا أجر والموفدين الملتزمين بالخدمة لصالح المحافظة المطلوب النقل منها والمجازين دراسياً والمندبين إلى وزارات الدولة ومؤسساتها والموجودين في الخدمة الإلزامية والموضوعين تحت تصرف منظمة الاتحاد الرياضي العام الا بعد مباشرتهم فعلياً في التدريس.

وبينت التعليمات أنه تقبل طلبات نقل العاملات المتزوجات للالتحاق بالزوج مع طلبات النقل العامة والتي ترد خلال العطلة الصيفية حتى غاية 31-8-2009 ويسمح للعاملة المتزوجة بتقديم طلب نقل للالتحاق بالزوج خلال العام الدراسي إذا كان الزوج من العاملين فى الجهات العامة ونقل مركز عمله.

ولفتت الوزارة إلى أنها لن تقبل الطلبات غير المستوفية للشروط والوثائق المطلوبة للنقل الواردة في التعليمات الوزارية وطلبت من مديرياتها إنجاز التشكيلات والتنقلات ضمن المحافظة الواحدة قبل بدء العام الدراسي.

وأوضحت التعليمات أنه سيتم مناقشة طلبات النقل المستوفية للشروط وتعطى الأولوية لأبناء وبنات الشهداء وتحتسب خدمة العلم من الخدمة المؤهلة للنقل في حال ندب العامل من الخدمة العسكرية للعمل في التعليم وتحتسب خدمة فعلية لكل من كان مدرساً مساعداً أصيلاً أو معلماً ثم انتقل إلى التدريس

سانا

princeoflaw
07-04-2009, 18:28
برنامج امتحان شهادتي الثانوية العامة والتعليم الأساسي

http://www.sana.sy/themes/arabic/images/spacer.gif
اصدرت وزارة التربية اليوم برنامج امتحان دورة عام 2009 لشهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي حيث يبدأ امتحان شهادة التعليم الأساسي في الرابع من حزيران وينتهي في الثاني والعشرين منه ويبدأ امتحان الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي في الثالث من حزيران وينتهي في الخامس والعشرين للفرع العلمي والثالث والعشرين للفرع الأدبي وذلك من الشهر ذاته.

برنامج امتحان شهادة التعليم الأساسي.

الخميس 4-6 الاجتماعيات مدته ساعتان
الاثنين 8-6 العلوم العامة والصحة مدته ساعتان
الأربعاء 10-6 اللغة الإنكليزية مدته ساعة ونصف
الأحد 14-6 الرياضيات مدته ساعتان
الثلاثاء 16-6 التربية الدينية مدته ساعة
الخميس 18-6 اللغة الفرنسية مدته ساعة ونصف
الاثنين 22-6 اللغة العربية مدته ساعتان ونصف.

برنامج امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة الفرع العلمي..

الأربعاء 3-6 العلوم الطبيعية. مدته ساعتان ونصف
الأحد 7-6 الفيزياء مدته ثلاث ساعات
الثلاثاء 9-6 التربية القومية الاشتراكية مدته ساعة ونصف
الخميس 11-6 التربية الدينية مدته ساعة ونصف
الاثنين15-6 الرياضيات مدته ثلاث ساعات ونصف
الاربعاء 17-6 اللغة الإنكليزية-الألمانية-الروسية مدته ساعتان ونصف
الاحد 21-6 اللغة العربية مدته ثلاث ساعات
الثلاثاء 23-6 اللغة الفرنسية مدته ساعتان ونصف
الخميس 25-6 الكيمياء مدته ساعتان
برنامج امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة الفرع الأدبي .

الأربعاء 3-6 الفلسفة والعلوم الانسانية مدته ثلاث ساعات
الأحد 7-6 التاريخ مدته ساعتان ونصف
الثلاثاء 9-6 التربية القومية الاشتراكية مدته ساعة ونصف
الخميس 11-6 التربية الدينية مدته ساعة ونصف
الاثنين15 -6 الجغرافية مدته ثلاث ساعات
الاربعاء 17-6 اللغة الإنكليزية -الالمانية- والروسية مدته ثلاث ساعات
الاحد 21-6 اللغة العربية مدته ثلاث ساعات ونصف.
الثلاثاء 23-6 اللغة الفرنسية مدته ثلاث ساعات

وتبدأ جميع الامتحانات الساعة الثامنة صباحا باستثناء اليوم الأول فيبدأ الساعة السابعة والنصف للتفقد.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يصدر فيها برنامج الشهادة الثانوية بفرعيها العلمي والأدبي متضمنا امتحانا لمادة اللغة الفرنسية حيث كان الدكتور علي سعد وزير التربية اعلن الأسبوع الماضي أن البلاغات الوزارية التي أصدرتها الوزارة حول مادة اللغة الفرنسية ستطبق لافتاً إلى وجود تنسيق مع وزارة التعليم العالي بشأن المفاضلة الجامعية في ضوء نتائج الامتحانات.

sana

smilest
08-04-2009, 15:24
تسلملي عينك يابرنس قالولي أنه هذا البرنامج لم يوقع عليه الوزير وهو ليس بثابت إلى الآن ..تبين من صحته ووافنا بكل جديد والله يجزيك الخير

NISHAN
08-04-2009, 19:46
تسلملي عينك يابرنس قالولي أنه هذا البرنامج لم يوقع عليه الوزير وهو ليس بثابت إلى الآن ..تبين من صحته ووافنا بكل جديد والله يجزيك الخير


صديقي smilest البرنامج تثبت وتم تعميمه على كافة المدارس

princeoflaw
12-05-2009, 09:34
التربية تصدر برامج امتحانات الإعدادية الشرعية والثانوية الشرعية والمهنية


http://www.sana.sy/themes/arabic/images/spacer.gif

http://img102.herosh.com/2009/05/12/976932216.jpg (http://www.herosh.com)



أعلنت وزارة التربية أمس برامج امتحان دورة عام 2009 لشهادات الثانوية المهنية بفروعها الصناعية والتجارية والنسوية والإعدادية الشرعية والثانوية الشرعية حيث يبدأ برامج امتحان الثانوية المهنية يوم الأربعاء 3-6 ويستمر لغاية الخميس 25-6 والامتحانات العملية للثانوية النسوية تبدأ يوم الأحد 28-6 وتنتهي الثلاثاء 7-7 بينما تبدأ الامتحانات العملية لكل المهن الصناعية في 28-6 ما عدا مهنتي التصنيع الميكانيكي وصناعة الألبسة حيث تبدأ يوم السبت27-6



وسمحت الوزارة لرؤساء المراكز العملية بتمديد فترة الامتحان العملي للشهادة الثانوية المهنية النسوية وذلك لمادة تنظيف وإنهاء الملابس نصف ساعة إضافية عند الحاجة.‏
ويبدأ برنامج الإعدادية الشرعية يوم الخميس4-6 ويستمر حتى يوم الخميس25-6 ويبدأ برنامج الثانوية الشرعية يوم الأربعاء 3 -6وينتهي الخميس25-6 وتبدأ جميع الامتحانات الساعة الثامنة صباحا عدا اليوم الأول فيبدأ في السابعة والنصف لإجراء التفقد.




وأوضحت الوزارة في إعلانها أن الامتحانات الشفوية للشهادتين الثانوية والإعدادية الشرعية تبدأ يوم الأحد28 -6.
وكانت وزارة التربية قد أصدرت الشهر الماضي برنامج امتحان دورة عام2009 لشهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي متضمنا امتحانا لمادة اللغة الفرنسية حيث كان قد أعلن الدكتور علي سعد وزير التربية أن البلاغات الوزارية التي أصدرتها الوزارة حول مادة اللغة الفرنسية ستطبق جميعها لافتا إلى وجود تنسيق يجري مع وزارة التعليم العالي بشأن المفاضلة الجامعية في ضوء نتائج الامتحانات.




يشار إلى أن امتحان شهادة التعليم الأساسي يبدأ في 4 حزيران وينتهي في 22 من الشهر نفسه بينما يبدأ امتحان الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي في 3 حزيران وينتهي في 23 للفرع الأدبي 25 للفرع العلمي من الشهر ذاته.

سانا

princeoflaw
01-06-2009, 11:38
التربية تسمح بالتفتيش الوقائي عن وسائل الغش في الامتحانات ومصادرة الأجهزة المحمولة داخل المراكز الامتحانية

http://www.sana.sy/themes/arabic/images/spacer.gif





لاحقاً للتعليمات المتعلقة بالعقوبات التي تفرض على مخالفي التعليمات الامتحانية سمحت وزارة التربية لرئيس المركز الامتحاني بإجراء تفتيش وقائي للطلبة المتقدمين لامتحان الشهادة الثانوية في اليوم الأول للامتحان داخل حرم المركز وقبل دخولهم إلى قاعات الامتحان من خلال لجنة يكلفها من رؤساء قاعات المركز نفسه وذلك حرصاً على حسن سير الامتحانات العامة.

وأوضحت الوزارة في تعميم لها أنه في حال العثور على أي وسيلة غش كأجهزة الهواتف النقالة أو غيرها من الوسائل التي تستخدم في حالات الغش الامتحاني يتم ضبطها ومصادرتها ولا تعاد للطالب بعد انتهاء الامتحان ويوثق ذلك بمحضر.

ومنحت التعليمات كل رئيس مركز الحق بتكرار حالات التفتيش المذكورة في أيام الامتحانات التالية إذا وجد مبرراً لذلك بالتنسيق مع مدير التربية حيث يعاقب الطالب الذي يضبط لديه جهاز الهاتف النقال الخليوي أو وسيلة غش تقنية مماثلة داخل حرم المركز ولجميع الشهادات وفي أي مكان من حرم المركز داخل القاعة أم خارجها بعقوبة الحرمان دورتين امتحانيتين وعدم إعادة الجهاز للطالب.

وأكدت الوزارة على رؤوساء المراكز والقاعات الامتحانية والمراقبين أهمية التقيد بالتعليمات مع مراعاة المحافظة على حسن سير الامتحانات وتوفير المناخات التربوية الملائمة في المركز مشيرة إلى أن كل حالة مقصودة من تقاعس أو إهمال أو تواطؤ تثبت لدى أي مراقب أو رئيس قاعة في أي مركز امتحاني تستدعي المساءلة بحقه باعتبار هذه الحالات فساداً موصوفاً يستوجب المخالفة المسلكية الشديدة.

سانا

princeoflaw
11-06-2009, 10:47
التربية تبدأ تصحيح مادتي العلوم والفلسفة..

سعد: مهتمون بتصحيح الإجابات الجزئية للسؤال بدأت وزارة التربية الثلاثاء بتصحيح امتحانات الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي التي يبلغ عدد المسجلين فيها 323737 طالبا وطالبة منهم 232103 في الفرع الأدبي و91634 في الفرع العلمي في جميع مراكزها المنتشرة في مختلف المحافظات وذلك لمادتي العلوم الطبيعية والفلسفة في إطار تنفيذ خطة الوزارة حول القيام بأعمال التصحيح للثانوية العامة بفروعها كافة خلال فترة الامتحانات بهدف توفير الوقت في عملية إصدار النتائج النهائية.
وفى هذا الإطار جال الدكتورعلي سعد وزير التربية في مركز تصحيح مدرسة دار السلام لمادة العلوم الطبيعية حيث أكد وجوب اهتمام المصححين بكل ورقة والتأكد من تصحيح الإجابات الجزئية للسؤال حرصا على إعطاء كل طالب حقه فى درجة الإجابة لأن عملية التصحيح هي الأساس في تقرير مصير الطلاب.
وطلب الوزيرسعد من القائمين على عملية التصحيح ضرورة تقديم الملاحظات حول البدائل العلمية للإجابات في حال إجماع الآراء لدراستها بعناية ودقة من قبل الوزارة ومن ثم تعميمها ووضع ما يوازيها من الدرجات في حدود المنهاج وذلك بهدف الارتقاء بواقع التصحيح وصولا إلى نتائج أفضل بالسرعة المطلوبة وبأقل الأخطاء مثنيا على جهودهم المبذولة في إنجاحها.

وعن آلية تصحيح مادة العلوم الطبيعية قالت الموجهة الاختصاصية أمل طلفاح ممثلة التصحيح في مديرية تربية دمشق في تصريح لوكالة سانا إنه تم تقسيم مدرسي هذه المادة إلى خمس لجان حيث تقوم كل لجنة بتصحيح الجانب الخاص بها من قبل إثنين من المصححين بالقلم الأحمر مع مدقق بالقلم الأسود ليقوم فيما بعد رئيس اللجنة بتدقيق عشرين بالمئة من الإجابات بالقلم الاخضر للتأكد من سلامة التصحيح. وأضافت طلفاح أنه بعد انتهاء اللجان من تصحيح الورقة بشكل كامل يقوم الموجهون الاختصاصيون بتدقيق خمسة بالمئة من كل مغلف لمختلف مجموعات الأسئلة للتأكد مرة أخرى من سلامة التصحيح ثم تحول الأوراق إلى الجمع من قبل لجنة تشكل لجمع الدرجات وتثبيتها بشكل نهائي.


سانا

princeoflaw
22-06-2009, 15:01
أجواء الامتحانات... المصححون: لايهمنا الخط الجميل...بل الواضح والمقروء


لايمتلك جميع الطلاب مهارة الكتابة بخط جميل إلا أن هذا لايمنعهم من محاولة الكتابة بخط واضح ومقروء لما لهذه المشكلة من انعكاسات سلبية أثناء تصحيح الأوراق

وقد يؤدي الأمر إلى فقدان الطالب درجات امتحانية ليست بقليلة إضافة إلى أخطاء كثيرة يقع فيها الطالب نتيجة عدم تعرفه على الورقة الامتحانية وكيفية التعامل مع المسودة والمبيضة، فمثلا تتمة إجابة السؤال الأول يجدها المصحح في آخر الورقة وتتمة جواب السؤال الأخير في بداية الورقة أو في المكان غير المخصص للكتابة.‏


تصحيح الأوراق الامتحانية ليست بالعملية السهلة بل تتطلب الجهد والزمن والدقة وطولة البال وبناء على العلامة المعطاة يتحدد مستقبل الطالب، والأمر الذي يجب أن يتيقن منه الطالب أن نسبة الخطأ في عمليات التصحيح تكاد تكون معدومة.‏

التصحيح بالأحمر والتدقيق بالأسود‏
تقول أمل طلفاح ممثلة مدينة دمشق لمناقشة سلالم الثانوية (في مركز علم الأحياء في دار السلام الفرع العلمي) : قسم المصححون إلى خمس لجان كل لجنة مكلفة بتصحيح عدد محدد من الأسئلة تصحيح بالقلم الأحمر، ومن ثم تدقق الأوراق بالقلم الأسود ثم يقوم رئيس اللجنة بأخذ20٪ ويدققها بالقلم الأخضر وعندما ينتهي تصحيح الورقة بشكل كامل من قبل كل اللجان يقوم الموجهون بتدقيق 5٪ للتأكد من سلامة التصحيح.‏

مراكز التصحيح مجهزة بكل مايلزم المصحح ويؤمن له الراحة في العمل إضافة إلى أن تعويضات التصحيح قد ارتفعت هذا العام ما يعطي المصححون دفعا معنويا، كذلك اهتمام السيد وزير التربية من اللحظات الأولى ومراقبته سير العمل وإصدار توجيهات لإتمام عملية التصحيح بالشكل الأمثل وقد تم اختيار المصححين من قبل الموجهين الاختصاصيين من مدرسي المادة للشهادة الثانوية ومن أصحاب الكفاءة والخبرة وتم تفريغهم للتصحيح فقط.‏

الأنسة ملك خالد رعد رئيسة لجنة مدرسة علوم في ثانوية يوسف العظمة تحدثت عن قلق الطالب أثناء الامتحان وانعكاس ذلك على إجاباته وترتيب ورقته الامتحانية حيث قالت: قد نجد جوابا لسؤال مافي ثلاثة أماكن في الورقة ومع أننا لانعير هذا الموضوع أي أهمية في تقدير الدرجات ولكنه يتعب المصحح ،إضافة إلى أن بعض الطلاب قد يكتبون الإجابة بالقلم الرصاص وهذه الإجابة حتما لاتصحح ولاتحسب وإن كانت صحيحة وكثيرون يخطئون في كتابة الأحرف والمصطلحات الأجنبية ومن الأهمية بالنسبة للطالب أن يخصص عشر دقائق على الأقل لمراجعة ورقته الامتحانية.‏

السيد محمد مطاع الخراط أمين سر المركز مدرس علوم قال: الاعلام مقصر في حق الطالب ولاسيما بالنسبة لاطلاعه على الورقة الامتحانية والتعرف عليها قبل وقت الامتحان وهذه المشكلة قد تحل في بعض المدارس عن طريق شرح المدرسين ولفت انتباه الطالب إلى كيفية الإجابة وفي المكان المخصص والذي يصحح، أما بالنسبة للأحرار فتبقى المشكلة قائمة، وعلى الطالب عدم اعتماد النوطات الجاهزة في الأسواق وقراءة الكتاب من أول صفحة حتى آخر صفحة بعيدا عن توقع أي سؤال واستبعاد آخر، إضافة إلى ضرورة تقديره الزمني للإجابة عن كل سؤال امتحاني.‏

ويضيف الأستاذ محمد علي عقيد رئيس لجنة ومدرس علوم في ثانوية الباسل للمتفوقين قائلا: من المؤكد أن الأستاذ المختص يستطيع فك الخط مهما كان سيئا ولكن وضوح الخط وترتيب الورقة له أثر نفسي كبير على المصحح وتسهل عمليات التصحيح وتختصر الزمن، وبالنسبة للأسئلة بشكل عام- والعلوم خاصة- سهلة ومنطقية والطالب المتفوق يستطيع أن يقدر علاماته وينجح في المادة أي طالب يجيب على مسألة الوراثة وبعض التعاليل وعلامة النجاح هي/ 12/ ويعتبر أيضا ناجحا من حصل على /11وربع/ .‏

أخيرا معرفة طريقة تصحيح الأوراق الامتحانية من قبل الطالب تعطية التوجه الصحيح لأدائه في الاجابات وسلالم التصحيح لها محور أساسي واحد تدور حول مقارنة إجابة الطالب مع الاجابات الصحيحة مع شيء من المرونة وتقريب أفكار الطالب الصحيحة باتجاه السلم.‏

بدوري أقول: لا الحظ ولا المصحح ولامستوى الأسئلة هو المسؤول عن نجاح وفشل الطالب بل دافعيته وحماسه للدراسة من أول العام الدراسي والاستثمار الأمثل للوقت، فالدراسة التي تأتي من دافع ذاتي تساعد كثيرا على حفظ المعلومات ومعالجتها في الذاكرة.‏

وعلى حد قول موريس شربل: علينا أن نحقن أبناءنا الطلبة بفيروس الثقة بالنفس والاحساس بالمسؤولية والاستقلال الذاتي وهي كفيلة بتحقيق نجاحهم الدراسي.‏

الثورة

princeoflaw
08-07-2009, 10:25
التربية تحدد الشهرين الحالي والقادم للتسجيل في مدارس التعليم الأساسي



حددت وزارة التربية الشهرين الحالي والقادم لتسجيل التلاميذ في صفوف مدارس التعليم الأساسي الرسمية والخاصة والمستولى عليها وما في حكمها للعام الدراسي2009-2010و للتلاميذ الذين فاتهم التسجيل والقادمين من خارج القطر والحالات الأخرى ممن تنطبق عليهم تعليمات التسجيل.

وبينت التعليمات انه يقبل في الصف الثاني التلاميذ من مواليد 1999إلى 31-1-2003ومواليد عام -2003من أبناء أعضاء نقابة المعلمين وفي الصف الثالث التلاميذ من مواليد 1998إلى 31-1-2002ومواليد 2002من أبناء أعضاء نقابة المعلمين وفي الصف الرابع من مواليد1997 إلى 31-1-2001ومواليد 2001من أبناء أعضاء نقابة المعلمين وفي الصف الخامس من مواليد 1996إلى 31-1-2000ومواليد 2000من أبناء أعضاء نقابة المعلمين وفي الصف السادس من مواليد 1995إلى 31-1-1999ومواليد 1999من أبناء أعضاء نقابة المعلمين وفي الصف السابع من مواليد 1994إلى 31-1- 1998ومواليد 1998من أبناء أعضاء نقابة المعلمين .

وبالنسبة للصف الثامن أوضحت التعليمات انه يقبل للتسجيل التلاميذ من مواليد 1993إلى 31-1-1997ومواليد 1997من أبناء أعضاء نقابة المعلمين وفي الصف التاسع من مواليد 1992إلى 31-1-1996ومواليد 1996من أبناء أعضاء نقابة المعلمين ويمكن اعادة تسجيل تلاميذ صفوف السابع والثامن والتاسع الراسبين والمنقطعين عن الدراسة حتى مواليد 31-8-1992.

وأشارت التعليمات الى أنه لا يجوز أن يرسب التلميذ في أي من الصفوف الستة الأولى من مرحلة التعليم الأساسي أكثر من مرة واحدة في صف واحد أو مرتين في مجمل هذه الصفوف ولا يفصل التلميذ من المدرسة بعد استنفاد سنوات الرسوب المذكورة بل ينقل إلى الصف الأعلى .

كما أوضحت أنه يسمح للتلميذ الذي رسب ثلاث مرات بمتابعة الدراسة ويفصل إذا رسب في المرة الرابعة خلال المرحلة بكاملها من الأول وحتى التاسع ويتم إعادة تسجيل تلاميذ الصفوف السابع والثامن والتاسع المنقطعين عن الدراسة بما لا يتعارض مع رسوبهم ثلاث مرات في كامل مرحلة التعليم الاساسي وتجاوز عمرهم الثامنة عشرة.
ويمكن للتلميذ الراسب مرتين في الصف السابع أو الثامن أو التاسع إعادة تسجيله في الصف نفسه إذا لم يكن راسباً في الصفوف الستة الأولى أكثر من مرة واحدة ولا يفصل التلميذ في حال تجاوزه سن الثامنة عشرة من عمره خلال العام الدراسي لكونه قد قبل في بداية العام الدراسي أصولا .

وحددت الوزارة الأعمار لتسجيل تلاميذ المنهاج المكثف فئة ب للعام الدراسي القادم إذ يتم تسجيل المتسربين والمنقطعين والأميين الذين لم يلتحقوا سابقاً بالمدارس من الفئة العمرية من 10الى17سنة لمواليد 1992وحتى مواليد 1999م ويحدد المستوى التعليمي للأطفال من خلال إجراء سبر معلومات لكل منهم ليتم تسجيلهم في المستوى الأول للصفين الأول والثاني الأساسيين والمستوى الثاني للصفين الثالث والرابع الأساسيين والمستوى الثالث للصفين الخامس والسادس الأساسيين والمستوى الرابع للصفين السابع والثامن الأساسيين.

كما بينت التعليمات إنه يتم تسجيل التلاميذ ممن هم في سن التعليم الأساسي والإلزامي والموجودين خارج المدارس التسرب القديم والحديث و الاميين -ذكوراً وإناثاً - للفئة العمرية من 10سنوات حتى 17سنة الذين يطبق عليهم المنهاج المكثف فئة ب في صفوف خاصة بهم ملحقة بمدارس التعليم الأساسي ضمن الدوام الرسمي أو خارجه .
ويسجل الأطفال المكتومون أو الأطفال من ذوي الخلاف العمري في مدارس التعليم الأساسي بموجب وثائق تقدير أعمار من قبل اللجان المشكلة بموجب التعليمات التنفيذية لقانون الإلزام.

أما الأطفال من ذوي الحاجات الخاصة - إعاقات خفيفة -فيسجلون في مدارس التعليم الأساسي الرسمية أو الخاصة بعد عرضهم على دائرة البحوث في مديرية التربية والأطفال من ذوي الإعاقات الشديدة الذين يصعب دمجهم في مدارس التعليم الأساسي يتم تحويلهم إلى المراكز المتخصصة لتأهيلهم عن طريق مديرية البحوث أما التلاميذ من غير أبناء الجمهورية العربية السورية فيتم تسجيلهم عندما تتوافر لديهم شروط القبول الواردة في هذه التعليمات وفق المادة -9- من النظام الداخلي لمدارس مرحلة التعليم الأساسي .
وبالنسبة للتلاميذ المكتومين من الرعايا الأجانب فيتم تسجيلهم بموجب شهادات تعريف مصدقة أصولا ويتم قبول التلاميذ الذين لم يتمكنوا من التسجيل خلال فترتي التسجيل الأولى والثانية خلال العام الدراسي وفقاً لهذه التعليمات .

وكانت التعليمات قد أوضحت سابقا أنه يقبل للتسجيل في الصف الأول الأساسي للعام الدراسي القادم مواليد عام 2003 ومواليد كانون الثاني 2004 ومواليد 2000-2001-2002ومواليد 1-2-2004ولغاية 31-12-2004لكل من أبناء أعضاء نقابة المعلمين في وزارة التربية وأعضاء نقابة المعلمين المثبتين في وظائف تعليمية في المدارس والمعاهد والمؤسسات التعليمية التابعة للوزارات الأخرى والهيئات التدريسية في الجامعات والمستخدمين في قطاع التربية اعتباراً من 8-4-2009 ولغاية14- 5-2009.
سانا

princeoflaw
19-11-2009, 15:07
التعليم العالي تعد لامتحان تقويم معياري لطلاب الجامعات

أعلنت وزارة العليم العالي السورية أنها بصدد الإعداد لامتحان كفاءة عملاً بقرار مجلس التعليم العالي رقم 31 المتضمن «قواعد الاعتماد العلمي للجامعات الخاصة» والقاضي بخضوع طلاب الجامعات الخاصة لامتحان تقويم معياري في كل اختصاص على مستوى وطني يعكس كفاءة الخريجين والبرنامج والجامعة المانحة للشهادة، وقالت صحيفة الوطن إن الوزارة طلبت من الجامعات المعنية موافاتها ببيانات تتضمن أسماء واختصاصات للطلاب المتوقع تخرجهم في نهاية الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 2009/2010.

وأوضحت الصحيفة أن الامتحان ينطلق مع بداية شهر كانون الأول 2009 الموافق لنهاية الفصل الأول من العام الدراسي 2009/2010، ويجرى الامتحان مرتين في كل عام دراسي (كانون الأول/ أيار) بحيث يشمل في دورته الثانية المقررة في أيار 2010 طلاب الجامعات الخاصة والحكومية في الاختصاصات التي سيتم اختيارها بناءً على أعداد الخريجين.

وأضافت الوطن أن الامتحان يهدف إلى الارتقاء بجودة التعليم العالي وزيادة التنافسية بين الجامعات السورية الخاصة والحكومية وتحفيزها على تقويم برامجها الأكاديمية بمقارنة نتائج خريجيها في حقول التخصص المتعدد بنتائج نظرائهم في المؤسسات الأخرى، وستقوم الوزارة بتحديد مواعيد وأماكن إجراء الامتحان في إعلان لاحق ينشر على الموقع الإلكتروني للوزارة.

منقول

princeoflaw
21-12-2009, 21:58
التعليم العالي: 1090 بعثة ماجستير و دكتوراه بمختلف الاختصاصات للعام الدراسي 2010 -2011

http://www.sana.sy/themes/arabic/images/spacer.gif

تركز الاجتماع الذي عقدته اليوم اللجنة العليا للبعثات العلمية في وزارة التعليم العالي حول إقرار إعلان البعثات العلمية للعام 2010 -2011 لمرحلتي الماجستير والدكتوراه ومناقشة موضوع بعثات الإجازة في التمريض والإيفاد للمرحلة الجامعية الأولى إضافة إلى الاطلاع على التقرير السنوي لمديرية البعثات العلمية وتقريرها المالي لعامي 2008-2009.

وأكد الدكتورغياث بركات وزير التعليم العالي ضرورة إيلاء بناء القدرات الوطنية أهمية خاصة لتزويد الجهات العامة بالعناصر والكفاءات العلمية والفنية والتقنية التي يتطلبها عملها في خططها التنموية.

وأشار بركات إلى أهمية إعادة النظر في رواتب الطلاب الموفدين لبعض الدول التي تعاني من ارتفاع مستوى المعيشة وذلك بالتنسيق مع وزارة المالية والاتحاد الوطني لطلبة سورية والتأكيد على الجامعات بالمتابعة المستمرة لضمان وصول رواتب الموفدين في الوقت المحدد من خلال إعداد جداول مسبقة خاصة بهم.

وأقرت اللجنة تخصيص بعثات داخلية وخارجية للمرحلة الجامعية الأولى لصالح المناطق الشرقية بواقع 360 بعثة باختصاصات مختلفة إضافة إلى تخصيص جميع المنح المقدمة لوزارة التعليم العالي من الجامعات الخاصة الكائنة في المنطقة الشرقية لصالح أبنائها.

كما أقرت اللجنة إعلان البعثات العلمية لعام 2010-2011 لصالح مختلف جهات الدولة في مرحلتي الماجستير والدكتوراه بواقع 1090 بعثة داخلية وخارجية وبمختلف الاختصاصات.
سانا

princeoflaw
29-12-2009, 11:24
امتحانات طلاب كلية الآداب بدمشق.. داخل خيم "خمس نجوم" مزودة بمصابيح وصوبيات مازوت


رئيس جامعة دمشق: "لا نسمح ولا نقبل أن يكون طالبنا معرض لعوامل الطقس"
دكتورة تراقب الامتحانات: ما ينقصنا فقط هو القهوة المرة
لم يدخل طلاب كلية الآداب صباح يوم الأحد إلى قاعاتهم الامتحانية كما العادة، بل وجدوا في انتظارهم تسعة خيم تم نصبها داخل باحة الحرم الجامعي، "مجهزة بصوبيات مازوت ومضاءة بمصابيح" كما يوضح عميد الكلية...

إلا أنها لم تعجب بعض الطلاب معتبرين أنها "مظهر غير حضاري".
رئيس جامعة دمشق وائل معلا يرفض تسمية "خيم" ويفضل استخدام تعبير "قاعات مؤقتة"، فيما يوضح عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية وهب رومية أن "نصب الخيم أتى كحل إسعافي"، بسبب زيادة العدد مشيرا إلى أنها "مجهزة تجهيزاً كاملاً".

princeoflaw
02-01-2010, 23:58
جامعة دمشق تستعد لإطلاق كلية مستقلة للإعلام العام القادم

http://www.sana.sy/themes/arabic/images/spacer.gif



اطلع الدكتور وائل معلا رئيس جامعة دمشق اليوم على واقع سير العمل في مشاريع المباني الحديثة في كلية الآداب بجامعة دمشق والتي تشمل أربع كتل توسعية بمساحة طابقية تبلغ حوالي 40 ألف متر مربع مخصصة لكلية الإعلام المقرر إحداثها العام الدراسي القادم ولصالح مستلزمات كلية الآداب وتوسعاتها الجديدة.

وبين معلا أن جامعة دمشق تحرص على تأمين متطلبات واحتياجات قسم الاعلام من بنى تحتية واستوديوهات وأجهزة تقنية ومكتبية بما يسهم في تطوير آليات العمل في القسم من أجل تحويله إلى كلية مستقلة في العام الدراسي القادم، لافتاً إلى أن جامعة دمشق تضع كل امكانياتها لتأمين متطلبات العملية التدريسية بالجامعة والارتقاء بأدائها ومستواها


سانا

H44ever
04-01-2010, 04:37
قلق..توتر...معادلة الشهادات غير السورية في الميزان

طلاب آخرون من اختصاص طب الأسنان من جامعة (نيكولاي تستيميتسانو) أكدوا أن أوراقهم نظامية ولم يغيروا جامعتهم طوال فترة الدراسة ,وهي من الجامعات التي كانت معترفاً بها أثناء .............................
............وكان سؤالهم المتكرر :ما ذنبنا,إن كانت هذه الجامعات معترفاً بها أثناء خروجنا للدراسة ,واليوم قامت الوزارة بإلغاء هذا الاعتراف.‏


للتوضيح : الجامعة الحكومية (نيكولاي تستيميتسانو) معترف بها و لا غبار عليها و لم يسحب عنها الاعتراف أبداً , ما حدث مع طلابها أن وزارة التعليم العالي ما زالت تعتمد معايير و شروط جامدة و بعيدة عن التقدم الحاصل في جامعات العالم المتقدمة و طرق توزيع مناهجها على الفصول الدراسية , و نتيجة لذلك تم ايقاف نسبة كبيرة من هؤلاء الطلاب بسبب نقص في الاقامة - يتراوح مقداره بين يومين و خمس أيام- و منعوا من دخول الامتحان ريثما يتم التأكد من أسباب نقص الإقامة , و بدلاً من مراسلة الجامعة و استيضاح التفاصيل , قامت الوزارة بتحميل هؤلاء الطلاب 6 مقررات في جامعات سورية , يعني بدل ما يشعلوا شمعة ليشوفوا لماذا , شعلوا البيت باللي فيه :snake:,أما الأسباب المنطقية و العلمية فلا تسأل عنها في وزارة التعليم , فكلمة منطق ممنوعة لديهم, سيطردونك فور نطقك بها

princeoflaw
04-01-2010, 12:35
الامتحانات الفصلية الأولى غداً



تبدأ غدا الثلاثاء الامتحانات الفصلية للفصل الدراسي الاول للمدارس الثانوية العامة ومدارس التعليم الاساسي الرسمية والمستولى عليها وما في حكمها وتستمر هذه الامتحانات حتى 13 كانون الثاني الحالي وتبدأ العطلة الانتصافية في 14 الشهر الحالي وتستمر حتى 23 منه.

ويتوجه الى هذه الامتحانات اكثر من خمسة ملايين طالب وطالبة من مختلف المراحل التعليمية والصفوف الدراسية وتعد بالغة الاهمية بالنسبة لطلاب الصفوف الانتقالية في تحصيل الدرجات وحسابها مع امتحانات ومحصلة الفصل الدراسي الثاني لتحدد نجاح الطالب او رسوبه او ترتيبه في صفه، اما بالنسبة لطلاب الشهادات العامة فيبدو الاهتمام بها فيما يخص ترشيح الطالب للامتحانات العامة وتعد سبرا هاما لما اخذه الطالب واستوعبه خلال فصل دراسي كامل .‏

من جهة ثانية تستمر امتحانات الفصل الدراسي الاول للمدارس المهنية الصناعية والتجارية والنسوية بالنسبة للرسم المهني والامتحانات العملية والكتابية حتى 13 كانون الثاني الحالي والتي بدأت 27 الشهر الماضي وبالنسبة للامتحانات العملية والرسم الصناعي للمعاهد الصناعية والتجارية والمصرفية والنسوية تستمر حتى 13 كانون الثاني وكانت قد بدأت في 23 كانون الاول.‏

الثورة

princeoflaw
02-02-2010, 01:46
خوفاً من العقوبة.. طالبة تبتلع سماعة "البلوتوث" في امتحانات جامعة دمشق


في حادثة غريبة من نوعها أقدمت طالبة على ابتلاع سماعة "البلوتوث" التي كانت بحوزتها داخل قاعة الامتحان في كلية الآداب بجامعة دمشق، وذلك بسبب اكتشاف السماعة داخل أذنها خلال الامتحان، وذكرت إحدى المراقبات اللاتي كن داخل القاعة: "أن الطالبة كانت تظهر عليها معالم الارتباك منذ بداية الامتحان، وكانت تحرك يدها باتجاه أذنها باستمرار، الأمر الذي أثار ريبة المراقبين".

وتابعت: "قام أحد المراقبين بالتوجه نحوها ولاحظ وجود سماعة داخل أذنها، وعندما طلبها منها، قامت بابتلاعها ثم بدأت بالصراخ".

وفي ذات السياق قال أحد الطلاب الذي كان متواجداً داخل الهنغار الذي جرى فيه الامتحان: "إن الحادثة تسببت بفوضى كبيرة داخل القاعة وشتت انتباه الطلاب عن إكمال الامتحان ، وتم استدعاء الجهات المختصة للتحقيق بالموضوع".


ويلجأ الطلاب إلى استخدام التكنولوجيا الحديثة من أجل الغش في الامتحان عبر تصغير الأوراق "الراشيته"، أو عبر أجهزة الموبايلات الحديثة وسماعات "البلوتوث".

وكانت الجامعات السورية قد اتخذت قراراً العام الماضي بوضع أجهزة تشويش على الموبايلات في مباني الكليات للحد من ظاهرة الغش خلال الامتحان.

وتصل عقوبة حيازة سماعة "البلوتوث" مع طالب داخل قاعة الامتحان إلى الفصل النهائي من الجامعة، وفي أحسن الأحوال تكون العقوبة الحرمان 4 دورات.


أحمد العقدة

nsreenanabli
04-02-2010, 14:01
أنا أعتقد أن نظام الأتمتةيجب أن يطبق بطريقة مدروسة أكثرفالهدف هو زيادة ثقافة الطالب وليس ادخاله في متاهة الأسئلة التعجيزية أوفي حالات أخرى تكون الأسئلة بسطة بشكل لا يتطلب من الطالب أي مجهود فكري اذ يكفي أن يتصفح المادة تصفح فقط لينجح بالمادة بالاضافة الى أن هناك أقسام لا يجوز أن تتعامل بنظام الأتمتة مثل الأدب الانكليزي فهناك مئات الطلاب يتخرجون من الكلية وهم يعرفون لفظ الكلمات فقط دون قدرتهم على الكتابة بلغة انكليزية سليمة من الناحية الاملائية

princeoflaw
04-02-2010, 23:24
إغلاق جميع المطاعم والمحال داخل المدينة الجامعية في حلب "بالشمع الأحمر"

أغلقت إدارة جامعة حلب جميع المقاصف والمحال التجارية والبقاليات في المدينة الجامعية بحلب لأجل غير مسمى وذلك بسبب ارتكابها "مخالفات"، بحسب ما صرح مصدر مسؤول في الجامعة، وعلم "دي برس" أن قرار الإغلاق بالشمع الأحمر صادر عن نائب رئيس الجامعة الدكتور "محمود قاسم" الذي يشغل إلى جانب منصبه مهمة رئيس لجنة المقاصف والمطاعم في الجامعة.

وعبر الطلاب عن استيائهم الشديد من التشميع الجماعي للمحال التي كانت تخدمهم، ملمحين إلى أن الموضوع يشوبه الكثير من التساؤلات فهل يعقل أن تكتشف كل المخالفات في يوم واحد؟!!
من جهته قال عضو قيادة فرع جامعة حلب للحزب "جمال نسلة" لـ"دي برس" علمنا بقرار الإغلاق ولكننا لم نعرف السبب الرئيسي وراء ذلك، وهناك أقاويل عن ارتكاب مخالفات أدت إلى هذا الإغلاق وقد قمنا بطلب توضيح وصورة عن المحضر من لجنة المقاصف والمطاعم التي يرأسها نائب رئيس الجامعة ولم يصلنا شيء بعد.

وتابع: "رغم انشغالنا بخطة الـ2010 لكننا في الحزب نتابع ونراقب ما يحدث، وإذا كانت الإجراءات قانونية وسليمة فإننا لا نستطيع الكلام، أما إن كانت غير ذلك فإننا سنعالج الموضوع".
وفي ذات السياق حاول "دي برس" الاتصال بنائب رئيس الجامعة للاستفسار عن الموضوع لكن الاتصال تعذر رغم المحاولات المتكررة التي لم تلق إجابة.
يذكر أن طلاب المدينة الجامعية بحلب يضطرون الآن للمشي مئات الأمتار خارج المدينة ليستطيعوا تأمين حاجياتهم، ومن المتوقع أن يدوم هذا الحال حتى إشعار آخر.


أحمد العقدة

عيون الصقر
03-11-2010, 16:23
شكرا على تعاملك مع الموضوع بشفافية الأتمتة مصيبة أنا طالب في كلية الإقتصاد جامعة دمشق فرع محاسبة وحقيقتا لم تكن الأتمتة إلا مصيبة من مصيبات الدهر محاسبة تدقيق ميزانيات فقط اختر الجواب abcd..و60سؤال وأسألة شاملة للمادة وإمكانية التغشيش أسهل ما يكو ن كل ماهنالك ان يعطي الطلب لزميله رقم السؤال ويأخذ رقم الجواب بشكل سهل وحضاري بصراحة التمتة مفيدة وعصرية ولكن ليس لكل الكليات ...أرجو ان يعاد النظر بذلك وشكرا

princeoflaw
12-12-2010, 22:56
تأجيل الامتحان التقويمي لمعادلة شهادات الصيدلة إلى الأربعاء

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم تأجيل الامتحان التقويمي الوطني للصيدلة الى الاربعاء القادم الموافق في 15 كانون الأول 2010 بدلا من يوم غد وذلك بسبب الأحوال الجوية السائدة.
وأوضحت الوزارة في بيان لها ان الامتحان الذي يجري دورياً بهدف معادلة شهادات الإجازة الجامعية الصادرة عن جامعات غير سورية سيقام في الساعة الثانية بعد ظهر يوم الأربعاء القادم في كلية الصيدلة بدمشق.

دمشق-سانا

princeoflaw
05-01-2012, 19:08
تأجيل امتحانات طلاب جامعة البعث وفرع جامعة حلب في إدلب إلى 29 الجاري


أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تأجيل الامتحانات الجامعية للفصل الدراسي الأول لطلاب جامعة البعث / حمص وحماة/ وفرع جامعة حلب في إدلب على أن تبدأ بتاريخ 29-1-2012 .

كما أعلنت الوزارة تأجيل امتحانات الفصل الدراسي الأول للمعاهد المتوسطة التابعة للمجلس الأعلى للمعاهد المتوسطة في حمص وحماة وإدلب على أن تبدأ في التاسع والعشرين من الشهر الجاري أيضاً.

وبينت الوزارة في تعميم بهذا الخصوص أنه سيتم لاحقاً تحديد البرنامج التفصيلي لآلية ومكان إجراء الامتحانات.


وتبدأ بعد غدٍ في جامعة دمشق امتحانات الفصل الأول للعام الدراسي 2011 - 2012 للمرحلة الجامعية الأولى وفق النظام الفصلي المعدل وتستمر حتى نهاية الشهر الجاري.
وقسم المرسوم رقم (245) لعام 2010 السنة الدراسية في النظام الفصلي المعدل بالجامعات إلى فصلين دراسيين على أن تجري الجامعات ثلاث دورات امتحانية للسنة الدراسية تشمل امتحانات كل فصل المقررات التي يتم تدريسها فيه فقط كما تجري امتحانا صيفيا يشمل مقررات الفصلين.

وقال الدكتور عباس صندوق أمين جامعة دمشق لوكالة سانا إنه تم إعداد كل الإمكانيات لتأمين سير الامتحانات في ظروف ملائمة للطلاب والجامعة التي يبلغ عدد طلابها نحو 180 ألف طالب وطالبة من التعليم العام والموازي والمفتوح لافتا إلى أن الجامعة سوف تستخدم أجهزة تشويش الاتصالات الخلوية خلال فترة الامتحانات في بعض قاعات ومدرجات كليات ومعاهد الجامعة منعا للتلاعب والغش.

وأوضح أن الأجهزة تقوم بقطع التغطية عن الأجهزة الخلوية المفتوحة خلال فترة الامتحان بحيث تعيق إجراء أي مكالمة خلوية أو استقبالها لتفادي الاصطدام بأعذار النسيان لدى الطلاب أثناء مواجهتهم للجنة الانضباط.

وبين عباس أن نتائج الدورة الفصلية الأولى ستصدر في مدة أقصاها أسبوعان من انتهاء الامتحانات مؤكدا أنه يحق للطلبة التقدم خلال هذه الامتحانات لمقررات الفصل الأول.


وقسم المرسوم رقم (245) لعام 2010 السنة الدراسية في النظام الفصلي المعدل بالجامعات إلى فصلين دراسيين على أن تجري الجامعات ثلاث دورات امتحانية للسنة الدراسية تشمل امتحانات كل فصل المقررات التي يتم تدريسها فيه فقط كما تجري امتحانا صيفيا يشمل مقررات الفصلين.

وقال الدكتور عباس صندوق أمين جامعة دمشق لوكالة سانا إنه تم إعداد كل الإمكانيات لتأمين سير الامتحانات في ظروف ملائمة للطلاب والجامعة التي يبلغ عدد طلابها نحو 180 ألف طالب وطالبة من التعليم العام والموازي والمفتوح لافتا إلى أن الجامعة سوف تستخدم أجهزة تشويش الاتصالات الخلوية خلال فترة الامتحانات في بعض قاعات ومدرجات كليات ومعاهد الجامعة منعا للتلاعب والغش.

وأوضح أن الأجهزة تقوم بقطع التغطية عن الأجهزة الخلوية المفتوحة خلال فترة الامتحان بحيث تعيق إجراء أي مكالمة خلوية أو استقبالها لتفادي الاصطدام بأعذار النسيان لدى الطلاب أثناء مواجهتهم للجنة الانضباط.

وبين عباس أن نتائج الدورة الفصلية الأولى ستصدر في مدة أقصاها أسبوعان من انتهاء الامتحانات مؤكدا أنه يحق للطلبة التقدم خلال هذه الامتحانات لمقررات الفصل الأول.


وقسم المرسوم رقم (245) لعام 2010 السنة الدراسية في النظام الفصلي المعدل بالجامعات إلى فصلين دراسيين على أن تجري الجامعات ثلاث دورات امتحانية للسنة الدراسية تشمل امتحانات كل فصل المقررات التي يتم تدريسها فيه فقط كما تجري امتحانا صيفيا يشمل مقررات الفصلين.

وقال الدكتور عباس صندوق أمين جامعة دمشق لوكالة سانا إنه تم إعداد كل الإمكانيات لتأمين سير الامتحانات في ظروف ملائمة للطلاب والجامعة التي يبلغ عدد طلابها نحو 180 ألف طالب وطالبة من التعليم العام والموازي والمفتوح لافتا إلى أن الجامعة سوف تستخدم أجهزة تشويش الاتصالات الخلوية خلال فترة الامتحانات في بعض قاعات ومدرجات كليات ومعاهد الجامعة منعا للتلاعب والغش.

وأوضح أن الأجهزة تقوم بقطع التغطية عن الأجهزة الخلوية المفتوحة خلال فترة الامتحان بحيث تعيق إجراء أي مكالمة خلوية أو استقبالها لتفادي الاصطدام بأعذار النسيان لدى الطلاب أثناء مواجهتهم للجنة الانضباط.

وبين عباس أن نتائج الدورة الفصلية الأولى ستصدر في مدة أقصاها أسبوعان من انتهاء الامتحانات مؤكدا أنه يحق للطلبة التقدم خلال هذه الامتحانات لمقررات الفصل الأول.


وقسم المرسوم رقم (245) لعام 2010 السنة الدراسية في النظام الفصلي المعدل بالجامعات إلى فصلين دراسيين على أن تجري الجامعات ثلاث دورات امتحانية للسنة الدراسية تشمل امتحانات كل فصل المقررات التي يتم تدريسها فيه فقط كما تجري امتحانا صيفيا يشمل مقررات الفصلين.

وقال الدكتور عباس صندوق أمين جامعة دمشق لوكالة سانا إنه تم إعداد كل الإمكانيات لتأمين سير الامتحانات في ظروف ملائمة للطلاب والجامعة التي يبلغ عدد طلابها نحو 180 ألف طالب وطالبة من التعليم العام والموازي والمفتوح لافتا إلى أن الجامعة سوف تستخدم أجهزة تشويش الاتصالات الخلوية خلال فترة الامتحانات في بعض قاعات ومدرجات كليات ومعاهد الجامعة منعا للتلاعب والغش.

وأوضح أن الأجهزة تقوم بقطع التغطية عن الأجهزة الخلوية المفتوحة خلال فترة الامتحان بحيث تعيق إجراء أي مكالمة خلوية أو استقبالها لتفادي الاصطدام بأعذار النسيان لدى الطلاب أثناء مواجهتهم للجنة الانضباط.

وبين عباس أن نتائج الدورة الفصلية الأولى ستصدر في مدة أقصاها أسبوعان من انتهاء الامتحانات مؤكدا أنه يحق للطلبة التقدم خلال هذه الامتحانات لمقررات الفصل الأول.


وقسم المرسوم رقم (245) لعام 2010 السنة الدراسية في النظام الفصلي المعدل بالجامعات إلى فصلين دراسيين على أن تجري الجامعات ثلاث دورات امتحانية للسنة الدراسية تشمل امتحانات كل فصل المقررات التي يتم تدريسها فيه فقط كما تجري امتحانا صيفيا يشمل مقررات الفصلين.

وقال الدكتور عباس صندوق أمين جامعة دمشق لوكالة سانا إنه تم إعداد كل الإمكانيات لتأمين سير الامتحانات في ظروف ملائمة للطلاب والجامعة التي يبلغ عدد طلابها نحو 180 ألف طالب وطالبة من التعليم العام والموازي والمفتوح لافتا إلى أن الجامعة سوف تستخدم أجهزة تشويش الاتصالات الخلوية خلال فترة الامتحانات في بعض قاعات ومدرجات كليات ومعاهد الجامعة منعا للتلاعب والغش.

وأوضح أن الأجهزة تقوم بقطع التغطية عن الأجهزة الخلوية المفتوحة خلال فترة الامتحان بحيث تعيق إجراء أي مكالمة خلوية أو استقبالها لتفادي الاصطدام بأعذار النسيان لدى الطلاب أثناء مواجهتهم للجنة الانضباط.

وبين عباس أن نتائج الدورة الفصلية الأولى ستصدر في مدة أقصاها أسبوعان من انتهاء الامتحانات مؤكدا أنه يحق للطلبة التقدم خلال هذه الامتحانات لمقررات الفصل الأول

سانا