يا ليل الصب متى غده [الأرشيف] - منتديات طريق سورية

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا ليل الصب متى غده


الصقر الرحيم
04-05-2006, 01:55
ياليل الصب متى غده
جاد الزمان علينا بتحف من القصائد قلَّ نظيرها وندر مثيلها، وهذه واحدة من القصائد التي اجتمعت فيها كل عوامل الروعة من جزالة ألفاظ إلى ترابط الجمل وقوة السبك إلى الرتم الموسيقي البديع الذي ولّده البحر المتدارك ذو الإيقاعات الغنائية المطربة، كل هذا حفز الرحابنة المبدعين على اقتناص هذه الرائعة وزخرفتها بإبداعاتهم اللحنية الفريدة مع ركوبهم مقام الحجاز الأصيل، ومن ثم سلّموا عهدتهم إلى صوت الرقة السلسبيل وصاحبة الصوت الملائكي الفيروزي (فيروز) لتكتمل اللوحة الفنية الرائعة بأغنية أقل ما يقال عنها رائعة.
رائعة الأندلس بقلم الشاعر المبدع الحصري القيرواني وصوت العملاقة فيروز معكم في السطور التالية:



يا ليل الصب متى غده؟
للحُصري القيرواني

يا ليل : الصب متى غده؟ ــــــــــــــــــــــــــــــــ أقيام الساعة موعده

رقد السمار فأرقه ــــــــــــــــــــــــــــــــ أسف للبين يردده

فبكاه النجم ورق له ــــــــــــــــــــــــــــــــ مما يرعاه ويرصده

كلف بغزال ذي هيف ــــــــــــــــــــــــــــــــ خوف الواشين يشرده

نصبت عيناي له شركاً ــــــــــــــــــــــــــــــــ في النوم فعز تصيده

وكفى عجباً أني قنص ــــــــــــــــــــــــــــــــ للسرب سباني أغيده

صنم للفتنة منتصب ــــــــــــــــــــــــــــــــ أهواه ولا أتعبده

صاح، والخمر جنى فمه ــــــــــــــــــــــــــــــــ سكران اللحظ معربده

ينضو من مقلته سيفاً ــــــــــــــــــــــــــــــــ وكأن نعاساً يغمده

فيريق دم العشاق به ــــــــــــــــــــــــــــــــ والويل لمن يتقلده

كلا، لا ذنب لمن قتلت ــــــــــــــــــــــــــــــــ عيناه، ولم تقتل يده

يا من جحدت عيناه دمي ــــــــــــــــــــــــــــــــ وعلى خديه تورده

خداك قد اعترفا بدمي ــــــــــــــــــــــــــــــــ فعلام جفونك تجحده

إني لأعيذك من قتلي ــــــــــــــــــــــــــــــــ وأظنك لا تتعمده

بالله هب المشتاق كرى ــــــــــــــــــــــــــــــــ فلعل خيالك يسعده

ما ضرك لو داويت ضنى ــــــــــــــــــــــــــــــــ صب يضنيك وتبعده

لم يبق هواك له رمقاً ــــــــــــــــــــــــــــــــ فليبك عليه عوده

وغداً يقضي أو بعد غد ــــــــــــــــــــــــــــــــ هل من نظر يتزوده

يا أهل الشوق لنا شرق ــــــــــــــــــــــــــــــــ بالدمع يفيض مورده

يهوى المشتاق لقاءكمو ــــــــــــــــــــــــــــــــ وصروف الدهر تبعده

ما أحلى الوصل وأعذبه ــــــــــــــــــــــــــــــــ لولا الأيام تنكده

بالبين وبالهجران، فيا ــــــــــــــــــــــــــــــــ لفؤادي .. كيف تجلده !

lucifer
04-05-2006, 02:06
القصيدة رائعة فعلاً.. بس في شغلة مهمة كان شخص عزيز علي ينبهني عليها دايما أخي صقر... حبيت أثيرها عن هالموضوع... وشوف رأي الأعضاء الي عندن اهتمام باللغة العربية... رح اعتبرها تحزورة للأعضاء

الشطر الأول من البيت الأول بيقول (يا ليل الصب متى غده)
لما منقرا القصيدة مشكلة في كتاب.. منشوف انو التشكيل بيكون
(يا ليلٌ الصبِ متى غده)... ليل بتكون مرفوعة (رغم أنو قبلها أداة نداء...) و الصب تكون مجرورة .. حدا بيعرف ليش...؟ ..

الصقر الرحيم
04-05-2006, 02:16
الشطر مقسّم إلى جملتين:
الأولى: يا ليلُ:
يا: أداة نداء
ليلُ: منادى نكرة (غير مضاف)
...................................
الثانية: الصبُ متى غده
الصبُ: تعرب مبتدأ مرفوع
................................

أما قول البعض (يا ليلُ الصبِّ) فهو خطأ شائع مرده دمج الجملتين معاً فأصبح (الليلُ) (منادى مضاف) و(الصبَِ) مضاف إليه مجرور .. وهذا كما قلت خطأ شائع.

شكراً لاهتمامك وسؤالك عزيزي لوسيفر

lucifer
04-05-2006, 02:21
أخي صقر.. لا يمكن أن يكون المنادى مرفوعاً... لازال اللغز بحاجة إلى حل ;)

Ayman syr
04-05-2006, 02:24
أنا أذكر أني قرأت كتاب جميل جدا يمكن اسمه (يا ليل الصب و مفارقاتها )...إذا ما خانتني الذاكرة
وكان يحوي الكتاب على قصائد كتبت على نمط (ياليل الصب ).. التي أصبحت انموذجا شعريا ...

كان اجملها القصيدة التي كتبها أحمد شوقي ..و غناها (محمد عبد الوهاب) و اذكر منها الابيات :

مضناك جفاه مرقــــــــده .....و بكاه ورحم عـــــــوده
حيران القلب مــــــــردده .....مقروح الجفن مسهده
جحدت عيناك زكي دمي ...أكذلك خدك يجحـــــــــده
بيني بالحب و بينك مــــا ...لا يقدر واش يفســـــــده
و يقول تكاد تجــــــــن به ...و اقول وأوشك اعبــــــده

أيمن

الصقر الرحيم
04-05-2006, 02:42
يا ليلُ الصبُّ متى غدُه : أقيامُ السَّاعةِ مَوْعِدُهُ
رقدَ السُّمَّارُ فأَرَّقه : أسفٌ للبيْنِ يردِّدهُ
فبكاهُ النجمُ ورقَّ له : ممّا يرعاه ويرْصُدهُ
كلِفٌ بغزالٍ ذِي هَيَفٍ : خوفُ الواشين يشرّدهُ

لننظرْ في معنى البيت؛ لنقفَ على حقيقة الإعراب.
فماذا أراد أن يقول الشاعر؟

أأراد أن ينادي ليل الصب المغرم ويقول له: متى ستنتهي ؟
فالسمار قد رقدوا عنك،
والنجم قد رق لحالك وبكاك لكثرة رصدك له،
وأنت مغرم - ياليل الصب- بغزال ذي هيف.

حينها يكون إعراب الليل منادى منصوبا،
والصب مضافا إليه.

لكن أهذا ما عناه الشاعر؟

أيستقيم المعنى هنا؟

طبعا لا، ثم لا، ثم لا.

أم أراد أن ينادي الليل ويسأله عن عن حال الصب؟

ومتى ستنتهي معاناته؟

فالسمار قد رقدوا وهو في أرق من خوف الفراق،

حتى أن النجم رق لحالته مما بجد من هذا الصب الذي أخذ يرصد النجم لحيرته وحزنه، فهو مغرم بغزال ذي هيف........


أرى أن هذا ما عناه الشاعر؛ لذا فالإعراب المماشي للمعنى هو أن نعرب الليل منادى مبنيا على الضم.

والصب مبتدأ.

أرى أن ننظر إلى الضمائر الموجودة على من تعود ؛ لنصلَ إلى كنه الحقيقة.

هذا ما أراه، لكن تبقى اللغة العربية بحر نتعلم منه كل يوم المزيد، فأفدنا أخي لوسيفر إن كان لديك وجهة نظر أخرى

الصقر الرحيم
04-05-2006, 02:48
أنا أذكر أني قرأت كتاب جميل جدا يمكن اسمه (يا ليل الصب و مفارقاتها )...إذا ما خانتني الذاكرة
وكان يحوي الكتاب على قصائد كتبت على نمط (ياليل الصب ).. التي أصبحت انموذجا شعريا ...

كان اجملها القصيدة التي كتبها أحمد شوقي ..و غناها (محمد عبد الوهاب) و اذكر منها الابيات :

مضناك جفاه مرقــــــــده .....و بكاه ورحم عـــــــوده
حيران القلب مــــــــردده .....مقروح الجفن مسهده
جحدت عيناك زكي دمي ...أكذلك خدك يجحـــــــــده
بيني بالحب و بينك مــــا ...لا يقدر واش يفســـــــده
و يقول تكاد تجــــــــن به ...و اقول وأوشك اعبــــــده

أيمن

[align=justify:979af85a50]بالفعل أخي أيمن أجمل معارضات قصيدة القيرواني قصيدة شوقي (مضناك) والتي تضاهي بحق القصيدة الأصلية إن لم تتجاوزها رقة وكمالاً، وجاء المبدع عبد الوهاب ولحنها على مقام الحجاز أيضاً (نفس مقام أغنية فيروز) فتمت المعارضة الشعرية واللحنية والغنائية!
وبشكل عام فأمير الشعراء أحمد شوقي (وأنا من أشد معجبيه) برع في فن المعارضة الشعرية، وسأقوم قريباً بنشر موضوع عن ذلك.
شكراً لاهتمامك عزيزي (السمّيع) أيمن[/align:979af85a50]

Creeping Death
04-05-2006, 11:34
لا يمكن أن يكون المنادى مرفوعاً
إذا كان المنادى نكرة مقصودة يأتي مبنياً على حركة الرفع في محل نصب منادى

lucifer
04-05-2006, 12:33
لننظرْ في معنى البيت؛ لنقفَ على حقيقة الإعراب.
فماذا أراد أن يقول الشاعر؟

أأراد أن ينادي ليل الصب المغرم ويقول له: متى ستنتهي ؟
فالسمار قد رقدوا عنك،
والنجم قد رق لحالك وبكاك لكثرة رصدك له،
وأنت مغرم - ياليل الصب- بغزال ذي هيف.

حينها يكون إعراب الليل منادى منصوبا،
والصب مضافا إليه.

لكن أهذا ما عناه الشاعر؟

أيستقيم المعنى هنا؟


كلامك صحيح.. وصلت إلى القصد.. لا يستقيم الإعراب إلا بالمعنى... الصب المجرورة تثير الحيرة... لكنها مجرورة
لكن إن فكرنا بالمعنى قليلا... هل للصب غد؟ أم لليل غد؟ الغد عائد لليل... والمنادى محذوف مقدر... وتقدير البيت

يا "قوم" ليلُ الصبِ متى غده... أقيام الساعة موعده... فليل العشق طويل.. وليل العاشق طويل لا غد له.
يبقى هذا رأي.. :)

أرجو من الأخ Creeping Death اعطاء مثال آخر عن نكرة مقصودة في حالة النداء.. لأني لا أعرف تلك المعلومة فعلاً...

Creeping Death
06-05-2006, 10:29
اسمحلي أن أخالفك الرأي في تقدير البيت لأن الشاعر يسأل الليل عن موعد الغد فيكون تقدير البيت:
أيها الليل متى غد الصبّ

أما عن المنادى النكرة المقصودة فهو المنادى المقصود بعينه ويعرف من المعنى دون أن يكون معرفاً بأي من أدوات التعريف
مثال: كما في الآية الكريمة:"وقيل يا ارض ابلعي ماءك و يا سماء أقلعي"
مثال 2 : قول الإمام الشافعي رحمه الله:
"و عينــك إن أبـدت إليــك معـايبــا....فصنها وقل ياعين للناس أعين"

الصقر الرحيم
06-05-2006, 11:47
اسمحلي أن أخالفك الرأي في تقدير البيت لأن الشاعر يسأل الليل عن موعد الغد فيكون تقدير البيت:
أيها الليل متى غد الصبّ

أما عن المنادى النكرة المقصودة فهو المنادى المقصود بعينه ويعرف من المعنى دون أن يكون معرفاً بأي من أدوات التعريف
مثال: كما في الآية الكريمة:"وقيل يا ارض ابلعي ماءك و يا سماء أقلعي"
مثال 2 : قول الإمام الشافعي رحمه الله:
"و عينــك إن أبـدت إليــك معـايبــا....فصنها وقل ياعين للناس أعين"

تماماً أخي هذا ما قصدته في ردي السابق

يا ليلُ: منادى نكرة مقصودة مبني على الضم في محل نصب.
انتهت الجملة............................................ ..
الصبُّ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.

هكذا يستقيم المعنى ...

شكراً لكما (كريبنغ ديث) و (لوسيفر) على التفاعل والإفادة.