المرأة من وجهة نظر الإسلام [الأرشيف] - منتديات طريق سورية

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المرأة من وجهة نظر الإسلام


Aghalation
01-04-2006, 12:58
[align=justify:4c4095c712]بسم الله الرحمن الرحيم

درج اعداء الاسلام منذ قيامه على مهاجمته و محاولة الصاق تهم به هو منها براء .... و لعل من اطرف وسائلهم فى ابتكار الاكاذيب : نزع جلودهم القذرة و الصاقها بالاسلام ثم مهاجمتها ...!!!
و فى هذا الموضوع نناقش احدى تلك القضايا التى اثارها اعداء الاسلام بهذه الطريقة ذرا للرماد فى العيون عن حقيقة عقائدهم الوثنية و عاداتهم التى اختلط فيها عهر النساء بدياثة الرجال .
ذلك هو : قضية المرأة و حقوقها
ادعى اعداؤنا ان الاسلام قد سلب من المراة كل ما لها من حقوق و الغى ادميتها و جعل منها اداة للمتعة و غيرها من الاتهامات التى القيت جزافا .
بماذا نبدأ ؟؟؟؟
فلنبدأ من اكثر النقاط شهرة ... المرأة ... انسان ام اداة للهو و المتعة ؟؟؟

و لنبدأ بموقف الاسلام من المراة ....
و كما يعلم الجميع : ان مصدر المسلمين و معينهم هو القران و السنة ... و سيكونان مرجعنا فى المناقشة عن موقف الاسلام و قد نضيف بعض الحوادث التاريخية .
فماذا يقول القران فى تلك المسألة ؟؟؟

نجد فى سورة النساء :
الآية: 124 {ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا}.

و فى سورة النحل :
الآية: 97 {من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون}.

و فى سورة غافر :
{ يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار، من عمل سيئة فلا يجزى إلا مثلها ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب }

فيا سبحان الله ...!!! هذا هو قول القران الفصل .
مقياس التفاضل بين البشر جميعا رجالا او نساءا على قدم المساواة هو : الايمان و العمل الصالح .
فاذا اتجهنا الى سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم وجدنا المزيد ...

يقول المعصوم صلى الله عليه و سلم : (إنما النساء شقائق الرجال) و فسر العلماء كلمة ( شقائق ) بالامثال ... فالنساء فى التكاليف و فى الحساب و العقاب و الثواب سواء مع الرجال .

و انطلاقا من هذه المفاهيم الاسلامية الاصيلة شهد التاريخ اسماء بنت ابى بكر رضى الله عنها تلك الفتاة المسلمة التى تربت على يد خير خلق الله - محمد صلى الله عليه و سلم - تقف ثابتة الجنان امام الطاغية الكافر ابو جهل و هو يعنفها و يسالها عن مكان رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم يصفعها صفعة تنشق لها اذنها و يسقط قرطها لشدة الصفعة فلا تهتز تلك الفتاة و لا تضطرب .... ثم يشهدها التاريخ و هى تحمل الطعام فى غفلة من الكفار الى رسول الله صلى الله عليه و سلم و صاحبه فى الغار .

و يشهد التاريخ تلك المسلمة : نسيبة بنت كعب ...
تلك المراة التى حملت السيف و قاتلت فى غزوة احد و فاقت بطولتها شجاعة صناديد قريش من المشركين ... تلك المراة التى شهد لها رسول الله صلى الله عليه و سلم و شهد لها الفاروق عمر رضى الله عنه...

و يذكر القران بالتعظيم و التوقير نماذجا لنساء ارتقين بطاعتهن لله فيقول عز وجل فى سورة التحريم :
(وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {11} وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ {12 )

ذلك هو مقياس الافضلية فى الاسلام ... التقوى و الطاعة... و ليس الجنس .
إحدى المسائل المبهمة عند عامة الناس، ألا وهي مسئولية مس الشجرة في الجنة.
ورد فى القران الكريم أن المسئولية الفردية عن الخطأ و لم يجعل الذنب ذنب حواء ...
لنقرا من سورة طه :
( وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا {115} وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى {116} فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى {117} إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى {118} وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى {119} فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى {120} فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى {121})

وقد قدّر الإسلام للمرأة ما تعانيه من آلام ومشاق الحمل والوضع

يقول القران الكريم فى سورة لقمان :
( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ {14} وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ {15})

و بهذا الوهن و الضعف و الام الحمل قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم حسن صحبتها على حسن صحبة الوالد .
فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : { جاء رجل فقال : يارسول الله من أحقُّ الناس بحسن صحابتي ؟؟ قال : أُمُّك قال : ثم مَنْ قال : أمك قال : ثم مَنْ ؟؟ قال أُمُّك قال ثم مَنْ قال : أبوك }

منقول بتصرف.....
يتبع[/align:4c4095c712]

scorps22a
01-04-2006, 14:06
الله يفتح عليك يا آغا يا نصير المرأة :mrgreen:

نقطة كمان طرحتها الدكتورة فوزية العشماوي بحب ضيفها لموضوعك :

وفي الحقيقة فان المجتمعات الغربية ونتيجة لسوء الفهم الناتج عن الكتابات المغرضة التي تشوه صورة الاسلام وخاصة صورة ومكانة المرأة المسلمة وتدعي أن المرأة في الاسلام تساوي نصف رجل لأن الاسلام لا يعطي المرأة الا نصف نصيب الرجل في الميراث ولأن الاسلام يعتبر شهادة امرأتين تساوي شهادة رجل واحد . وهذا المفهوم الخاطئ انما يعكس الجهل بالمفهوم الاسلامي لطبيعة المرأة من جهة ولطبيعة التكافل داخل الاسرة المسلمة من جهة أخرى ، فالرجل المسلم يتولى الانفاق على نساء الاسرة أي الأم والأخت والزوجة والابنة ومهما كانت المقدرة المالية ودرجة ثراء المرأة المسلمة فالأسرة والمجتمع والقانون تلزم الرجل في الدول الاسلامية بالانفاق على المرأة .

اذن في المجتمعات الاسلامية تأخذ المرأة نصيبها من الميراث تطبيقا لما جاء في الآية الكريمة " للذكر مثل حظ الانثيين " (الآية 11 النساء) ومن حقها أن تحتفظ به دون الانفاق منه ويلزم الرجل سواء أكان زوجها او أخوها او ابنها بالانفاق عليها ، فمن المنطقي اذن أن يحصل الرجل على ضعف نصيبها من الميراث لينفق على نفسه وينفق عليها .

ثم إن نصيب المرأة في الميراث يكون في أحيان كثيرة معادلا لنصيب الرجل بل أحيانا يفوق نصيب المرأة في الميراث نصيب الرجل. ومن أمثلة تعادل نصيب المرأة والرجل في الميراث حالة الوالدين اللذين يرثان ابنهما المتوفي فيحصل كل واحد منهما على " السدس" " ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك ان كان له ولد ..." (11 النساء). كما أن هناك حالات تحصل فيها المرأة أحيانا على نصيب أكبر من الرجل مثلا في حالة وفاة رجل له بنت واحدة وزوجة وشقيق ففي هذه الحالة يكون نصيب الزوجة الأرملة الثمن ونصيب الابنة الوحيدة "نصف ما ترك" ويتبقى للشقيق الرجل 3/8 من الميراث أي أن المرأة الابنة في هذه الحالة حصلت على ميراث أكبر من ميراث الرجل (الشقيق) والامثلة كثيرة ومتعددة فيجب تعريف ذلك والتأكيد على أن مقولة ميراث المرأة نصف ميراث الرجل مقولة نسبية ولا تطبق في جميع الحالات كما أشرنا وأثبتنا بالدليل القاطع .

ShaM
01-04-2006, 14:31
PDT_Armataz_01_37 PDT_Armataz_01_34 [smilie=pdt_piratz_:

لك الله حيو شباب

Aghalation

scorps22a

يسلم هالأنامل ربي
بس ماعبأعرفكون أش في خيو كني انت انت الآغا لك هلااااااااااااا :mrgreen:
سلام ;)

Star
01-04-2006, 14:42
الحمد لله حقنا دائما مضمون بالاسلام.....
لك الله حيو شباب

Aghalation

scorps22a


فعلا يا شام ، الآغا و سكوربس دائما بقولوا الحق، يسلمووووووووووووووو :)
ان شا الله دائما تكون هيك المواضيع :mrgreen:

الصقر الرحيم
02-04-2006, 00:06
المرأة.. وهل هناك دين أو شريعة كرّم المرأة وأنصفها أكثر من الإسلام!
لقد جاء الإسلام وعادات الجاهلية تقضي بوأد البنات لأنهن وحسب العرف الخاطئ السائد في تلك الأيام يجلبن العار!!
فجاء القول الحق من رب العالمين يستنكر هذه الجريمة البشعة قائلاً (وإذا الموؤودة سئلت* بأي ذنب قتلت) كما كان السائد في تلك الأيام حرمان المرأة من الميراث وقد شرح الأخ العزيز سكوربس مشكوراً ما قدمه الإسلام للمرأة في هذا الصدد ،وجاء مهر المرأة ليضمن حقوقها ويعلي من قدرها الرفيع فقال تعالى: {وَآتُواْ النَّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَّرِيئاً }النساء4 {وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً }النساء20
كما حرّم الإسلام عادة جاهلية كانت سائدة في تلك الأيام وتسمى (العضل) وهي منع المطلقة من العودة إلى زوجها من قبل ذويها إن أرادت ذلك وقال تعالى في هذا الأمر: {وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْاْ بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة232 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهاً وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً }النساء19
والكثير الكثير مما لا يعد ولا يحصى مما كرم الدين الإسلامي الحنيف المرأة به فمن تخصيص سورة النساء لشرح أحكام المرأة في الإسلام إلى سورة مريم بنت عمران وتجلياتها الروحانية ،إلى إيصاء الإنسان بوالديه والتأكيد على قدسية الأمومة، إلى بيان سمو رباط الزوجية وحض الزوج على معاملة زوجته بالمعروف ..
فعلاً كلما تعمقنا أكثر في ديننا الحنيف اكتشفنا سموه وإنسانيته ورحمته في كل شيء.
جزاكم الله خيراً أخوتي آغا وسكوربس على هذا الموضوع القيّم وأسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه.

Aghalation
02-04-2006, 10:29
[align=justify:fd56241ecc]الميراث ..

يقول المولى عز وجل فى سورة النساء :
الآية: 7 {للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قل منه أو كثر نصيبا مفروضا}.

فجعل الله عز وجل للمرأة حقا معلوما فى الميراث كما ان للرجل حقا ...

يقول الامام القرطبى فى مناسبة نزول هذه الاية :
( لما ذكر الله تعالى أمر اليتامى وصله بذكر المواريث. ونزلت الآية في أوس بن ثابت الأنصاري، توفي وترك امرأة يقال لها: أم كجة وثلاث بنات له منها؛ فقام رجلان هما ابنا عم الميت ووصياه يقال لهما: سويد وعرفجة؛ فأخذا ماله ولم يعطيا امرأته وبناته شيئا، وكانوا في الجاهلية لا يورثون النساء ولا الصغير وإن كان ذكرا، ويقولون: لا يعطى إلا من قاتل على ظهور الحيل، وطاعن بالرمح، وضارب بالسيف، وحاز الغنيمة. فذكرت أم كجة ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فدعاهما، فقالا: يا رسول الله، ولدها لا يركب فرسا، ولا يحمل كلا ولا ينكأ عدوا. فقال عليه السلام: (انصرفا حتى أنظر ما يحدث الله لي فيهن). فأنزل الله هذه الآية ردا عليهم، وإبطالا لقولهم وتصرفهم بجهلهم؛ فإن الورثة الصغار كان ينبغي أن يكونوا أحق بالمال من الكبار، لعدم تصرفهم والنظر في مصالحهم، فعكسوا الحكم، وأبطلوا الحكمة فضلوا بأهوائهم، وأخطؤوا في آرائهم وتصرفاتهم. )

ارايتم دفاعا عن المرأة و حقوقها كهذا ؟؟؟ تلك المراة لم تجد ناصرا و لا حاميا لها الا شرع الله عز وجل .

و يقول ايضا فى سورة النساء :
{يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا}.

و حدد الله عز وجل نصيب كل من الرجل و المرأة فى الميراث :
يقول عز وجل فى سورة النساء :
{يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما، ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم، تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم، ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين}

فجعل الله للمرأة حقا معلوما محددا فلا يعتدى عليه فهو ظالم جعل الله عقابه نار جهنم و العذاب المهين .
و مع هذا النصيب المفروض للمرأة فى الميراث لم يكلفها الله بنفقة بل جعل الانفاق وظيفة الرجل .
فالرجل مسئول عن نفقات ما تحته من النساء .

يقول عز وجل :
(الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم )

و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
(حق المرأة على الزوج: أن يطعمها إذا طعم، ويكسوها إذا اكتسى، ولا يضرب الوجه، ولا يقبح، ولا يهجر إلا في البيت)

و فى عطايا الاباء لابنائهم يقول صلى الله عليه و سلم :
(ساووا بين أولادكم في العطية، فلو كنت مفضلا أحدا لفضلت النساء)

و اعطى الاسلام للمرأة الحرية المالية الكاملة و جعلها مستقلة بمالها عن زوجها فان شاءت اعطته و ان شاءت منعته
قال عز وجل : (وَآتُواْالنَّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا {4})

و من المواقف التى تؤكد هذه الاستقلالية المالية الكاملة هذا الموقف :
عن حَفْصُ بنُ عُمَرَ أخبرنا شُعْبَةُ وأخبرنا ابنُ كَثِيرٍ أنْبأنَا شُعْبَةُ عن أيّوبَ عن عَطَاءِ قال: "أشْهَدُ عَلَى ابنِ عَبّاسٍ وَشَهِدَ ابنُ عَبّاسٍ عَلَى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أنّهُ خَرَجَ يَوْمَ فِطْرٍ فَصَلّى ثُمّ خَطَبَ ثُمّ أتَى النّسَاءَ وَمَعَهُ بِلاَلٌ ـ قال ابنُ كَثِيرٍ: أكْبَرُ عِلْمِ شُعْبَةَ ـ فأمَرَهُنّ بالصّدَقَةِ فَجَعَلْنَ يُلْقِينَ"
فالمرأة فى نظر الاسلام عاقلة رشيدة لا تحتاج وصاية مالية عليها ... بل هى قادرة على التصرف فى اموالها بمعرفتها و لها مطلق الحرية و مطلق الاهلية فى هذه المسالة .


منقول بتصرف
يتبع[/align:fd56241ecc]

omar_hill
02-04-2006, 11:21
يسلم تمك كلام جميل جدا ورائع

أنت تكلمت عن الإسلام

بس في بعض المسلمين إلى الآن هاضمين حقوق المرأة وأقرب مثال لي هو مكان إقامتي

والإسلام أنصف المرأة ولكن حاليا المسلمون ماذا يفعلون ؟؟؟؟

أقل شي ممكن يخطر ببالنا ..... هوا الاكل

الاكل هنا :

في العزيمة مثلا

عندما يبدا العشاء ياكل الرجال والنساء ناطرين ...... ولما بيخلص الرجال الأكل

بياخدو ما تبقى من الطعام منشان ياكلوه النساء ....

على كل حال موضوعك جميل ورائع

شكرا إلك مرة تانية

عمر ......

Aghalation
04-04-2006, 13:02
[align=justify:de928d087a]في الوصف والأوضاع:
يقول الله عز وجل فى وصف حال المؤمنين و المؤمنات :
"والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر" [التوبة: 71]
و يصفهن رسول الله صلى الله عليه و سلم وصفا رقيقا ويحنو عليهن عندما يسرع حادى الجمال فى السير فى إحدى الأسفار فيقول رسول الله صلى الله عليه و سلم للحادى : (رويدك يا أنجشة، لا تكسر القوارير) قال قتادة: يعني ضعفة النساء.
فهذا هو الإسلام ... يكرم المرأة و يرعاها و يحنو عليها و يعاملها بما يليق بها ...
كما أكرم الرحم ... و جعل وصله فريضة ... و جعل قطعه كبيرة .
يقول الله عز وجل :
{فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها}
و يقول صلى الله عليه و سلم :
"إن الرحم معلقة بالعرش تقول من وصلني وصله الله ومن قطعني قطعه الله".
و يقول عن الرحم :
قال الله تبارك وتعالى للرحم: ( خلقتك بيدي وشققت لك من اسمي، وقرنت مكانك مني، وعزتي وجلالي لأصلن من وصلك، ولأقطعن من قطعك، ولا أرضى حتى ترضى.)
فها هو الاسلام يجعل اسم الرحم مشتقا من اسم الله ( الرحمن ) ... فيصل الله من وصل رحمه ... و يقطع من قطع هذا الرحم ...
و بهذا جعل الاسلام الصلة بين الاقارب موصولة بالرحم ... رحم المرأة ...!!!
يقول الله عز وجل فى سورة الاسراء :
{وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا}.
حرم الله عز وجل ان ينطق الابن امام ابيه او امه باقل كلمة يبدو منها التضجر : أف ....
تأملوا بحديث لرسول الله صلى الله عليه و سلم :
عن ابنِ عُمَر: "أَنّ رَجُلاً أَتى النبيّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسولَ الله إنّي أَصَبْتُ ذَنْبَاً عَظِيماً فَهَلْ لِي تَوْبَةٌ؟ قَالَ هَلْ لَكَ مِن أُمّ؟ قالَ: لا، قال: هَلْ لَكَ مِنْ خَالَةٍ؟ قَالَ: نعم قال: فَبِرّها".

منقول بتصرف
يتبع...[/align:de928d087a]

lucifer
05-04-2006, 00:36
أنتظر كل ما لديك بفارغ الصبر صديقي الآغا...

Aghalation
06-04-2006, 10:00
[align=justify:94ada3b532]المرأة وزوجها

بداية حافظ الاسلام على المرأة المسلمة ووقاها من الفتنة فى دينها فمنع زواجها من كافر ...بل و فرق بين من تدخل الاسلام و بين زوجها الكافر .

يقول الله عز وجل فى سورة البقرة :
{ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون}.

فجعل زوج المسلمة لابد و ان يكون مسلما مثلها .... ثم بعد ذلك حدد صفات هذا الزوج المقبول للمسلمة .

يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : (إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه. إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض).

هذه صفات الزوج الذى ارتضاه الاسلام للمرأة .... فهو مسلم ... و هو ملتزم بدينه ... و هو متين الخلق .
فكأن الاسلام أب حنون للمرأة يحنو عليها و هو يختار لها زوجا يعينها فى دينها و دنياها .

رأينا كيف حرص الاسلام على المراة عند زواجها فحدد صفات الزوج المناسب لها : دينه و خلقه .

فلنرى الان : هل للمراة حق فى تقرير مصيرها فى الارتباط بشخص معين ام لا ....

و السؤال : هل كفل الاسلام للمراة حق رفض او قبول الزوج المتقدم لها ؟؟؟

يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم :
(آمروا النساء في أنفسهن، فإن الثيب تعرب عن نفسها. وإذن البكر صمتها)

و يقول : (احملوا النساء على أهوائهن) [أي زوجوهن من يرتضينه، إن كان كفؤا] .

و يقول صلى الله عليه و سلم :
«لاَ تُنْكَحُ الأَيّمُ حَتّى تُسْتَأْمَرَ وَلاَ تُنْكَحُ الْبِكْرُ حَتّى تُسْتَأْذَنَ» قَالُوا: يَا رَسُولَ اللّهِ كَيْفَ إذْنُهَا؟ قَالَ: «أَنْ تَسْكُتَ»

هذا هو قول الاسلام و موقفه ...
بل ان الاسلام وصل لدرجة ابعد من هذا الى ابطال و رد عقد الزواج الذى تكره عليه الفتاة و يتم بغير رضاها .
فعن خنساء بنت خذام أن أباها زوجها وهي ثيب فكرهت ذلك فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد نكاحه .
بل ان الاسلام اعطى لام الفتاة الحق فى ابداء رايها فى قبول او رفض زوج ابنتها المستقبلى بحكم معرفتها بميول هذه الابنة و رغباتها .
يقول المعصوم صلى الله عليه و سلم : (آمروا النساء في بناتهن)
بل و يصل الى ان يعطى المرأة الحق فى ان تطلب الزواج لمن ترى فيه الصلاح ....
فأن امرأة عرضت نفسها على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له رجل: يا رسول الله زوجنيها، فقال: (ما عندك). قال: ما عندي شيء، قال: (اذهب فالتمس ولو خاتم من حديد). فذهب ثم رجع، فقال: لا والله ما وجدت شيئا ولا خاتما من حديد، ولكن هذا إزاري ولها نصفه، قال سهل: ما له رداء، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (وما تصنع بإزارك، إن لبسته لم يكن عليها منه شيء، وإن لبسته لم يكن عليك منه شيء). فجلس الرجل حتى إذا طال مجلسه قام، فرآه النبي صلى الله عليه وسلم فدعاه أودعي له، فقال له: (ماذا معك من القرآن). فقال: معي سورة كذا وسورة كذا، لسور يعددها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (أمكناكها بما معك من القرآن)....

ما هى الضوابط التى وضعها الاسلام ثم اعداؤه للتعامل بين طرفى هذا الرباط المقدس او الميثاق الغليظ ؟؟
بداية يحدد الاسلام حقوق كل طرف من طرفى هذه العلاقة وواجباته .... فواجب الرجل و حق المرأة حدده رسول الله صلى الله عليه و سلم فى هذا الحديث :
(حق المرأة على الزوج: أن يطعمها إذا طعم، ويكسوها إذا اكتسى، ولا يضرب الوجه، ولا يقبح، ولا يهجر إلا في البيت)

و يقول صلى الله عليه و سلم :
(أى رجل لطم امرأته لطمة أمر الله عز وجل خازن النيران فيلطمه على حر وجهه سبعين لطمة من نار جهنم)
بل و ان رسول الله صلى الله عليه و سلم اعطى المراة خصوصية كبيرة : فنهى عن تتبع عثرات النساء .... فليس للرجل ان يصير رقيبا على زوجته يتسقط لها الاخطاء و يعاتبها و يشتد فى عتابها و لومها .

وواجب المرأة و حق الرجل يقول فيه صلى الله عليه و سلم :
(خير النساء التي إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك)

منقول....
تم وشكرا للمتابعة[/align:94ada3b532]

الصقر الرحيم
06-04-2006, 10:35
أتم الله عليك نعمه وجزاك بأحسن ما تستحق
موضوعك أصبح جزءاً من أرشيفي ومكتبتي التي أعود إليها باستمرار
فشكراً لك

lucifer
07-04-2006, 13:49
لا شك أن الإسلام رفع مكانة المرأة عما كانت قبل الإسلام... إن صفات النبي محمد الإنسانية المميزة في ذلك العصر أعطت العرب فرصة ليفكروا في نظام حياتهم ونظرتهم إلى علاقاتهم الإجتماعية، ويحضرني أيضا موضوع النكاح قبل الإسلام الذي قرأته. لقد كانت المرأة بضاعة تورث، وتعامل معاملة العاهرة. كان وضعها سيئاً فعلاً... في النواحي الإنسانية الإجتماعية والمالية حتى. هذا ما لا ينكره أحد.
بصراحة اختصر هذا الموضوع القول الشهير لعمر بن الخطاب بوصفه للعرب بأنهم (أمة أعزها الله بالإسلام).

لكني لدي بعض التحفظ على بعض النقاط اللتي قدمت في هذا الموضوع

نجد فى سورة النساء :
الآية: 124 {ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا}.

و فى سورة النحل :
الآية: 97 {من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون}.

و فى سورة غافر :
{ يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار، من عمل سيئة فلا يجزى إلا مثلها ومن عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب }

يقول المعصوم صلى الله عليه و سلم : (إنما النساء شقائق الرجال) و فسر العلماء كلمة ( شقائق ) بالامثال ... فالنساء فى التكاليف و فى الحساب و العقاب و الثواب سواء مع الرجال .

و يذكر القران بالتعظيم و التوقير نماذجا لنساء ارتقين بطاعتهن لله فيقول عز وجل فى سورة التحريم :
(وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ {11} وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ {12 )

الآيات والأحاديث السابقة تشير إلى أن المرأة المسلمة الصالحة تدخل الجنة مثلها مثل الرجل.... وكأنك تقول لي (أنظر... المرأة في الإسلام لا تدخل جهنم لأنها امرأة)... هذا أقل ما يمكن أن يقال في بشر

وقد قدّر الإسلام للمرأة ما تعانيه من آلام ومشاق الحمل والوضع

يقول القران الكريم فى سورة لقمان :
( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ {14} وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ {15})

و بهذا الوهن و الضعف و الام الحمل قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم حسن صحبتها على حسن صحبة الوالد .
فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : { جاء رجل فقال : يارسول الله من أحقُّ الناس بحسن صحابتي ؟؟ قال : أُمُّك قال : ثم مَنْ قال : أمك قال : ثم مَنْ ؟؟ قال أُمُّك قال ثم مَنْ قال : أبوك }

كلام جميل... لا أحد ينكر ما تتحمله المرأة في الحمل والوضع... سواء كان مسلما أو بوذياً حتى... والإسلام بإشارته إلى تلك النقطة قد بين انسانية جميلة.

و حدد الله عز وجل نصيب كل من الرجل و المرأة فى الميراث :
يقول عز وجل فى سورة النساء :
{يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما، ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها أو دين ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أو دين وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم، تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم، ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين}

يقول عز وجل :
(الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم )

إعطاء النساء نصف ما يأخذ الرجل في الميراث مقارنة بكونها تورث ما قبل الإسلام ما هو إلا خطوة جريئة وقوية من الدين الإسلامي... خصوصا في ايام كانت العرب تعامل المرأة على أنها سلعة... لكن هذا التشريع لا يعطي المرأة كل حقها دائماً.. ماذا لو أن الزوجة اضطرت لأن تنفق على زوجها... هل ذلك يجعلها قوامة على الرجل... ألا يعطيها ذلك الحق في أن ترث أكثر....
الرجال قوامون لأن الله فضلهم على النساء... ولأنهم ينفقون... لا أعتقد أن ذلك سبب يعطي تمييزا للرجل عن المرأة... مالذي فضل الله به الرجل على المرأة.. هل هو الإنفاق؟ الإنفاق يقع تحت ظروف وأسباب وأحوال ليس للمرأة أو الرجل فيها يد... فهو ليس سبباً دائما ولا ثابتاً يقوم عليه تشريع دائم .

لقد جعل الإسلام المرأة عبدة للرجل في كثير من المواقف.. والعبودية يا صديقي ليست فقط في البيع والشراء...ز وأذكر من أحاديث النبي محمد البعض فقط لأنها كثيرة.. (ستجدون هذه الأحاديث أكثر ما تجدونها في مواقع علمانية تهاجم الإسلام، لكني أتيت بها من مصادر موثقة أكثر حتى لا أتهم أني أتبنى ما يقوله بعض العلمانيين بدون دليل أو توثيق)

" إن الفسّاق هم أهل النار، قالوا، يا رسول الله، ومن الفسّاق، قال النساء، قالوا: أولسن بأمهاتنا وبناتنا وأخواتنا؟ قال: بلى، ولكنهن إذا أُعطين لم يشكرنَ، وإذا ابتلينَ لم يصبرنَ.
أخرجه أحمد في مسنده والطبراني والحاكم

"ارأيت النار اكثر اهلها النساء يكفرن، قيل‏:‏ ايكفرن بالله‏؟‏ قال‏:‏ يكفرن العشير ويكفرن الاحسان، ان احسنت الى احداهن الدهر، ثم رات منك شيئا قالت‏:‏ ما رايت منك خيرا قط‏.‏"
أخرجه مالك

"يا معشر النساء‏!‏ تصدقن، فاني اريتكن اكثر اهل النار، انكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير، ما رايت من ناقصات عقل ودين اذهب للب الرجل الحازم من احداكن، قلن‏:‏ وما نقصان عقلنا وديننا‏؟‏ قال‏:‏ اليس شهادة المراة مثل نصف شهادة الرجل، فذلك من نقصان عقلها، اليس اذا حاضت لم تصل ولم تصم، فذلك من نقصان دينها‏"
أخرجه مسلم والبخاري وأحمد

"يا معشر النساء‏!‏ انكن اكثر حطب جهنم، لانكن اذا أعطيتن لم تشكرن، واذا ابتليتين لم تصبرن، واذا أمسك عنكن شكوتن، واياكن وكفر المنعمين‏!‏ المراة تكون عند الرجل وقد ولدت له الولدين والثلاثة فتقول‏:‏ ما رايت منك خيرا قط‏.‏"
الطبراني

"يا معشر النساء‏!‏ تصدقن ولو من حليكن، فانكن اكثر اهل جهنم، انكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير، وما وجد من ناقص الدين والراي اغلب للرجال ذوي الامر على امورهن من النساء، اما نقص رايهن فجعلت شهادة امراتين شهادة رجل، واما نقص دينهن فان احداهن تقعد ما شاء الله من يوم وليلة لا تسجد لله سجدة‏.‏"
أخرجه الحاكم

تصدقن، فان اكثركن حطب جهنم، انكن تكثرن الشكاة ‏(‏الشكاة‏:‏ الشكوى والمرض والعيب) وتكفرن العشير‏
البخاري ومسلم وأحمد

هذا حكم مسبق على النساء وتعميم بأنهن ناقصات عقل ناكرات للجميل والمعروف... وهو سبب وجود معظمهن في النار.

لا يدخل الجنة من النساء الا كقدر هذا الغراب الاعصم من هذه الغربان‏.‏
‏أحمد في مسنده والطبراني

الا‏!‏ ان النار خلقت للسفهاء وهن النساء الا التي اطاعت بعلها‏
الطبراني

كل النساء سفهاء في النار إلا التي أطاعت زوجها... هل هذا إكرام للمرأة؟
ولماذا؟ لأن المرأة هي عمليا عبدة لزوجها.. لنقرأ ما يلي...

لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها‏.‏
النيائي – أحمد في مسنده – الحاكم


" لا تنزلوهن في الغرف، ولا تعلموهن الكتابة - يعني النساء، وعلموهن الغزل وسورة النور‏.‏ "
أخرجه الحاكم

"لا تسكنوا نساءكم الغرف، ولا تعلموهن الكتاب‏"
أخرجه الحاكم - عن ابن مسعود

هذه روايتان (وهناك أكثر لكني لم أنقلهم) تشيران إلى النهي عن تعليم النساء

"اذا باتت المراة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى ترجع"
أخرجه الشيخان (البخاري ومسلم)

أيما امرأة صامت بغير إذن زوجها فأرادها على شيء فامتنعت عليه كتب الله عليها ثلاثا من الكبائر‏.‏
الطبراني.

لعن الله المسوفات التي يدعوها زوجها الى فراشه فتقول، سوف، حتى تغلبه عيناه‏.
الطبراني

لعن الله المفسلة التي اذا أراد زوجها قالت‏:‏ انا حائض‏
البخاري

يعني أن المرأة تلعن إن كانت حائض... لا تعليق

لعن الله المسوفات ‏(‏المسوفات‏:‏ المسوفة‏:‏ هي التي اذا أراد زوجها ان ياتيها لم تطاوعه‏.‏ وقالت سوف افعل‏.‏ والتسويف‏:‏ المطل والتاخير‏.
البخاري
لا تمنع المرأة زوجها حاجته، ولو كانت على ظهر قتب‏.‏
‏ابن سعد، أحمد في مسنده - الطبراني

لا تصومن امراة الا باذن زوجها‏.‏
احمد في مسنده – أبو داوود – ابن حبان - الحاكم

وكل ما سبق اشارة إلى أن المرأة تلعن وتحصل على غضب الله إن لم تستجب لحاجة زوجها الجنسية... ما هو حكم الرجل الذي لا يستجيب إلى حاجتها؟ لا شيء... لأنها جارية.
إن لم ترغب الزوجة في الجنس... هل تلعن من الله والملائكة؟ برأيكم أين حقوقها كبشر؟.. ألم يبق سبب أهم من لعنها لأنها تمتنع في الفراش؟ أو ترفض طلباً لزوجها...
لا أريد الإطالة والتعليق الطويل على الموضوع لخشيتي من غضب البعض لما يمكن أن يقال...

The don
08-04-2006, 01:37
مساء الخير:

أشكر أخي الآغا على نقل الموضوع و ترتيبه ليكون متخصصاً في موضوع حقوق المرأة في الاسلام و أستغرب هنا غياب الكثير من المدافعات / المدافعين عن حقوق المرأة اللهم الا لوسيفر و الذي لم يكن وجوده هنا – على الأقل من وجهة نظري- أي علاقة بالمرأة و لكن لكون الموضوع يُطرح من وجهة نظر دينية و لأكون دقيقاً من وجهة نظر اسلامية, لن أرد على الموضوع و التفاصيل التي ذكرت لأني سأكرر نصف ما ذكر من قبل الأخوة سابقاً إن لم يكن كل, لكني سأرد على نقطة واحدة طرحها لوسيفر ليس من وجهة نظري فحسب و لكن من قراءة هذا الموضوع بالذات:

لوسيفر كتب:

الآيات والأحاديث السابقة تشير إلى أن المرأة المسلمة الصالحة تدخل الجنة مثلها مثل الرجل.... وكأنك تقول لي (أنظر... المرأة في الإسلام لا تدخل جهنم لأنها امرأة)... هذا أقل ما يمكن أن يقال في بشر

آغا كتب سابقا في نفس الموضوع مستخدما تلك الآيات و الأحاديث:

ذلك هو مقياس الافضلية فى الاسلام ... التقوى و الطاعة... و ليس الجنس .


سيكون ردي بالمجمل على لوسيفر, و لقد ترددت كثيراً قبل كتابة الرد لأنه شخصي الى حد ما و لكني لا أرى شيئاً شخصياً أكثر من مهاجمة عقيدة و مبادىء أحد, لذلك سأرد ردّاً شخصياً على طرح شخصي.

ما أريد معرفته بصراحة القاعدة التي يبني عليها لوسيفر ردوده, مذهب ديني أم سياسي أم فكري أم انساني أم اجتماعي ... الخ, طيب اذا كان هذا المذهب أو التوجّه موجوداً فليتفضل بطرحه تفصيلياً و معرفة رأي الناس بهذا التوجّه, و اذا لم يكن موجوداً و كان من وجهة نظره الخاصة على مبدأ "من كل بستان زهرة" و هنا تصبح "من كل مذهب قاعدة" فليتفضل و يطرحها مجدداً للنقاش على أن تكون ثابتة مسؤولة لكي لا يقول أحدهم أننا نأخذ الكلمات بحرفيتها و يعود للحكم من خلال حرفية المواضيع, أما أن يكون المتصدّي الرئيسي لكل موضوع يطرح بالاعتماد على براهين اسلامية فتلك مسألة تطول, و في بعض الأحيان يجرّ المشاركين للخروج عن الموضوع و ربطه بطريقة غريبة بمواضيع سابقة "لماذا يتزوّج الرجل بأخرى؟" و مع طول ال "سيرة" لا نجد فائدة, مثلاً: ذكر لوسيفر في موضوع قديم (أظن أنه المرور بجسد المرأة) أن نساء الرسول عليهم الصلاة و السلام يضمرن الغيرة و الحقد لبعضهن و رد الكثير من الأخوة عليه في هذه النقطة بما يتلاءم مع طروحاتهم و باثباتات و لكنه عاد و ذكر نفس النقطة في موضوع "لماذا يتزوج الرجل بأخرى؟" و هنا أحب أن أوضّح أن هناك فرقاً شاسعاً في المعنى بين الغيرة و الحقد, و عن موضوع تعدد الزوجات خلط دائما بين الوجوب و الترخيص وهنا أيضاً الفرق في المعنى كبير, اتخذ من مثال فاطمة الزهراء رضي الله عنها مثالاً , و هو برأيي أكبر اثبات أن تعدد الزوجات رخصة قابلة للوجهين التطبيق أو عدمه, فلا أجد هنا رغبة في النقاش على قدر الرغبة بنثر نفس وجهة النظر (المجهولة حتى الآن) أينما سنحت الفرصة.

قد تطلب أن لا تؤخذ كلماتك حرفياً, و لكنك تخلط بين معاني الكلمات, فإما أنك لا تستطيع التفريق بين المعنيين (أشك بهذا) و هنا لا حق لك باستخدام أي حديث أو آية برهاناً لأنك قد تفسرها تفسيراً خاطئاً, أو أنك تسهى عن هذه المعاني فتكون حججك واهية و أنت لا تعلم.
أما عن المصادر فتلك حكاية أخرى, لا أظن أن كل مطالعاتك تمركزت حول مصادر من مثل (شبهات حول الاسلام) (محمد قطب) (مواقع تهاجم الاسلام) الا أنك تتخذ من هذه المصادر مرجعا لك في الردود, هل من الحكمة أن تبحث عن برهان لشيء ما في مكان يتبنى أغلبها موقفا عكسياً ؟؟ أم السبب هو أنك تريد اتخاذ نفس مواقف مصادرك؟؟
أحسن ما كتبت في ردودك هو أن الاسلام في ذلك الزمان كان مناسباً (و هنا أتساءل اذا كان هذا موقفك الحقيقي أم محاولة دبلوماسية) أول ما يبنى عليه إيمان أي مسلم هو اقتناعه بأن الاسلام لكل زمان و مكان, و على هذا يقوم المسلم بتطبيق الشرائع و القوانين التي سنّها الله على المسلمين, إن لم تكن مقتنعا بذلك المبدأ و انا متأكد من ذلك, ربما يكون ذلك من حقك الشخصي فلا اكراه في الدّين و لاقتناعي التام بأنك لن تقتنع بالعكس لعدم رغبتك بذلك لن أقوم بأي محاولة لاقناعك, لكني سأتكلم من وجهة نظر مشترك في هذا المنتدى, أحد قوانين المنتدى المهمّة احترام كافة الأديان السماوية, فلك ان تلاحظ أنه بالرغم من وجود العديد من المشاركات الاسلامية الا أن احدها لم يتعرّض لأي من وجهات الاختلاف بين الاسلام و المسيحية, أو الاسلام و اليهودية, أو حتى المسيحية و اليهودية, و هذا ليس بشيء جديد و لكنه مستوحى من وجهة نظر دينية كما أنه تعبير عن النسيج الاجتماعي الذي يأتي منه هذا المنتدى, و لكن في الطرف الثاني لا يحق لأحد مهاجمة الاسلام و الثوابت عند المسلمين, ففي هذا الموضوع بالذات و في مواضيع أخرى بشكل عام تهجمت على الكثير من الثوابت عند المسلمين (الاسلام لكل زمان و مكان) (السّنة) (المرأة و الرجل في الاسلام) ... الخ,
مقدمتك عن أنك تعترف بأن الاسلام رفع مكانة المرأة عما كانت قبله فيها نقطتين: 1- أنك لا تعترف بأن الاسلام لكل زمان و مكان. 2- محاولة فاشلة لأن تبدأ ردّك باثبات أنك على موقف حيادي لأن النقاط التي "تحفظت" عليها و شرحتها من وجهة نظرك البحتة (و لكي أنصفك قد تكون تحدثت عليها من وجهة نظر مصادرك) تحمل النقيض التام بإحدى الثوابت و هي أن الاسلام أعطى المرأة المكانة الكبيرة, و اتهمته انه لم يعطها الحقوق مثل العلم بل و جعلهن فاسقات بالمجمل, و هنا أريد أن أسألك من وجهة نظر فكرية بحتة و أنا لا أعرف صحة هذا الحديث من عدمه و لكني واثق أنه لم يأتي بالمعنى الذي فسّرته أنت, هل من المعقول أن يدعو رجل قوماً نصفهم من النساء (مع اهمال اعداد الرجال الذين سيتعاطفون مع المرأة) الى دين يحكم عليهن بالفسق لمجرّد أنهن نساء بل و سيحرقهن بالنار مهما فعلن؟؟ و مع هذا استطاع نشر هذا الدين بنسب كبيرة؟؟ معقول؟؟ و الأحلى الحديث الذي نقلته آخرا "لا تصومن امرأة الا بإذن رجلها" مرة ثانية لن أقوم باثبات صحة هذا الحديث من عدمه بل سأدعوك للتفكير في المعنى الذي قيل فيه و ليس المعنى الذي طرحته أنت, هل من المعقول أن يدعوهم الرسول للايمان بالله بالدرجة الأولى و طاعة الله قبل طاعة الرسول و يرجع موضوع الصوم للرجل؟؟ هل يقول لهن أن الله هو الآمر الناهي لكل شيء و لكن عندما نتكلم عن الصوم فالكلمة للرجل؟؟ (من كل عقلك هيك فسرتها؟)

قد تقول أن تفكير الاشخاص في ذلك الزمان لم يكن من الذكاء بالكفاية, و هنا أرد عليك بأن هذا خطأ يقوم به الكثير, فإن قارنا بما كان لهم من تقنيات و ما لنا نجد أنهم كانوا يفوقونا كثيراً.
فأنت هنا تقوم بالهجوم على تلك الثوابت في كل فرصة و مع كل مشترك, أعجبني ردّك على الأخ مختار المخاتير في نقده العنيف لمواضيع النثر و الخواطر, و لكن نقدك الدائم لكل موضوع يطرح من وجهة نظر دينية يحمل الكثير من التناقضات, إن كان هجوم أحدهم على شخص يضرّ بالبعض فهجومك على الثوابت الاسلامية يضرّ بالكثيرين و إن لم تتراءى لهم هذه النقطة بسبب الطرح الدبلوماسي أحيانا, كما أن هذا الهجوم شأنه شأن المواضيع التي تتناول اهانة لبعض الأشخاص –بل و أكثر- لا مكان له هنا على الأقل في منتدى يتبنى ذلك الاحترام للأديان.

قد تقول أن هذا تعبير عن حريّة الرأي و هذا حقّ, و أقول لك تخيّل أن شخصاً ما أراد أن يستخدم حرية التعبير على طريقتك فتناول أحد الاختلافات المذهبية أو الطائفية أو الدينية من "وجهة نظره الشخصية" و مجتمعنا يحوي خليطاً من المذاهب و الطوائف و الأديان, ماذا سيحدث برأيك؟؟ سأجيبك ... سننتقل من فكرة منتدى نرغب أن نبدأ به برأب التصدعات في مجتمعنا إلى منتدى يزيد من تلك التصدعات بل و يحولها إلى أجزاء, هنا على الأقل لحريّة التعبير حدود و هذا يحميها أكثر مما يضرّها إذا نظرت للموضوع بشكل شامل.

لا تفهم من كلامي هذا اتهاماً بنثر الفتنة أو ما شابه, لكنك تطرح أفكارا ستكتشف أنك نفسك غير مقتنع بها و تحاول اقناع نفسك بطريقة خاطئة, و أعطيك مثالا عن حركة علمية تبناها بعض العلماء الملحدين و أطلقت عليهم تسمية "علماء الصدفة" فقد حاولوا لسنين اثبات أن الحياة و ما فيها خلقت بالصّدفة و ليس بيد الله على مبدأ تطورات الخلايا و ما الى ذلك, و لكنهم فشلوا في اثبات ذلك بعد تأكدهم بأن نظرياتهم غير قابلة لأن تكون جائزة حتى و ذلك بسبب عوامل الزمن, و قد نقل عن أحدهم ما معناه : " الخطأ الذي ارتكبناه أننا حاولنا اثبات زيف الحقائق, و لقد أضعنا سنينا في البحث عن البراهين مع أن براهين صحة الحقائق كانت بين يدينا من البداية"

ملاحظة: أحيي الأخوات "sham" و " star" على المواقف الموضوعية دائماً, و أرجو الثبات على تلك المواقف فحقوق المرأة تحتاج مثل تلك الأخوات و ليس الى من تبعبع في بعض المواضيع و عندما يأتي أحدهم ببراهين و دلائل لا يتحفونا بمشاركتهم, الاعتراف بالحق فضيلة.

الصقر الرحيم
08-04-2006, 04:25
عزيزي المتحمس جداً لوسيفر
لا أعلم ما المسوِّغ لردِّك هذا ... أهو طعن في النساء أم هو طعن في دين الله وأحكامه؟؟؟
لم أعلم ماذا أردت حقاً بجمعك لهذه الأحاديث -والتي لن أناقش صحتها ومسندها من عدمه- هل تريد القول أن أحكام ديننا الإسلامي جائرة بحق المرأة؟؟؟ وان الرسول صلى الله عليه وسلم متخلف وغير حضاري ؟؟ وأن الله تعالى رحيم بالرجال وقاسٍ ظالم للنساء؟؟؟
سؤالي لكَ شخصياً أخي لوسيفر واعذرني على جرأتي هذه (هل أنت على قناعة بدين الإسلام أم لا؟؟؟
إذا كان الجواب لا .. فأنا أعذرك في كل ما قلت وجمعت وأقول لكَ إنه من السهل على المرء أن يأتي بالحجج والبراهين ويسخرها لخدمة فكرته التي هو مؤمن بها ... فالكافر بالله مثلاً يقول أن الله غير موجود لأنه لا يراه ولا يلمسه ولا يسمعه وهي حجة منطقية بنظره ويستطيع بسهولة تسخير العديد من البراهين ليثبت لك صحة فكرته، والحاقد على الإسلام يسهل عليه تسخير السور والآيات من القرآن نفسه وإفهامها للعالم بطريقته الخاصة المغرضة ليثبت أن الإسلام دين إرهابي مثلاً.
أما إن كان جوابك نعم (كما آمل واتمنى) فأقول لك يا أخي وعزيزي لوسيفر أنه ليست هذه الطريقة الصحيحة في التعبير عن رأيك في بعض المسلمين الذين حوّروا الدين ليخدم أغراضهم الشخصية سواء عن سوء فهم وجهل منهم أو عن خبث وغايات أخرى فمثلاً دين الإسلام كما تعرف لم يمنع المرأة من التعلم ولأن فهم بعض الجهلاء ذلك وطبقوه فمرد ذلك إلى قصور في فهمهم وانحراف في غاياتهم وليس إلى عيب في الدين نفسه وهكذا تقاس جميع الأمور في الدين ...

وأخيراً أخي لوسيفر أنصح نفسي أولاً وأنصحك بالتمعن في دين الله والتفكر فيه على أساس من حسن الظن فيه واضعاً في عين الاعتبار صحته وانسجامه مع مبادئ الإنسانية والعدل .. وعندها فقط ستجد الحقيقة التي تبحث عنها.

تحياتي لك لوسيفر وتقبل مني فائق الاحترام

Speed
08-04-2006, 16:47
مرحبا
ستحررك الحقيقة ... لكنها ستجعلك وحيداً وبائساً ...
سيستعبدك الشك... لكنه أيضا سيجعلك وحيدا ويائساً...

(أنظر... المرأة في الإسلام لا تدخل جهنم لأنها امرأة)...
حقيقة لا أعلم كيف وصلت إلى هذا الإستنتاج والإستنباط الخطير, قد أشار الآغا إلى ما أراده من ذكر هذه الآيات ولكنك آثرت التأويل والتقويل عن فهم ما ذكر

كلام جميل... لا أحد ينكر ما تتحمله المرأة في الحمل والوضع... سواء كان مسلما أو بوذياً حتى... والإسلام بإشارته إلى تلك النقطة قد بين انسانية جميلة.
مرة أخرى تطلق العنان لمخيلتك للتأويل ظانا أن هذه الآيات هي لوصف حالة المرأة فقط, متجاهلا عن علم أو جاهلا بغير علم أن ما أريد بهذه الآيات أيضا هو التذكير, تذكير كل إنسان بما عانته والدته والإشارة إلى البر بالوالدين, لكنك جانبت نصف الحقيقة وإبتعدت عن نصفها الآخر

إعطاء النساء نصف ما يأخذ الرجل في الميراث مقارنة بكونها تورث ما قبل الإسلام ما هو إلا خطوة جريئة وقوية من الدين الإسلامي... خصوصا في ايام كانت العرب تعامل المرأة على أنها سلعة... لكن هذا التشريع لا يعطي المرأة كل حقها دائماً.. ماذا لو أن الزوجة اضطرت لأن تنفق على زوجها... هل ذلك يجعلها قوامة على الرجل... ألا يعطيها ذلك الحق في أن ترث أكثر....
ما شاء الله عليك يا أخي, ما شاء الله على منطِقك ومنطَقك,
راقب معي هذا الوضع, أنا أعمل وزوجتي تعمل وهي القائمة على مصروف المنزل, وقد كتبت لي مقدم ومؤخر صداق وفوق هذا تأخذ نصيب ذكرين أو حتى نصيب ذكر واحد من إخوانها
سؤالي هو يا صديقي لوسيفر: أين العدل في هذا؟
ستجيبني بسؤال: هل ستقوم أنت بأعمال المنزل, سأجيبك: نعم
ستسألني ثانية وهل أنت الذي سيحمل ويلد ويربي, هنا ستجيب نفسك بنفسك أن هذه هي الحكمة مما شرع الله بالآيات المذكورة سابقا, أن للرجل دوره وللمرأة دورها وهنا تتجلى الحكمة الإلهية بإعطاء كل ذي نصيب نصيبه.
الرجال قوامون لأن الله فضلهم على النساء... ولأنهم ينفقون... لا أعتقد أن ذلك سبب يعطي تمييزا للرجل عن المرأة... مالذي فضل الله به الرجل على المرأة.. هل هو الإنفاق؟ الإنفاق يقع تحت ظروف وأسباب وأحوال ليس للمرأة أو الرجل فيها يد... فهو ليس سبباً دائما ولا ثابتاً يقوم عليه تشريع دائم .
لقد جعل الإسلام المرأة عبدة للرجل في كثير من المواقف.. والعبودية يا صديقي ليست فقط في البيع والشراء
المسألة ليست مسألة إنفاق أو من ينفق, المسألة مسألة دور في المجتمع, أن لكل جنس دوره, وتفسير الآية الكريمة "وبما أنفقوا" أي من مهور ونفقات و كلف أوجبها الله عليهم في كتابه وسنته, وأوجب على المرأة بالمقابل طاعة الزوج.
وعلى هذا لا أجد أي نوع من العبودية في طاعة المرأة لزوجها, بل هي الحكمة والعدل, ولا أعلم كيف تفسر كلمة "الطاعة" بأنها "عبودية" ولا أدري لماذا يأتي في أذهان البعض أن كلمة "طاعة" تعني أن الرجل سيتحكم بالمرأة وأحوالها كما يتحكم سيد الدمى بخيوط دميته وينسى قول الرسول الكريم /ص/ إستوصوا بهن خيرا, إن الإسلام دين متكامل ولا يجب علينا أخذ أنصاف الحقائق كما يفعل حضرتك

وعلى ما سبق سأكمل إقتباساتي من موضوعك وأجيب عليها كل واحد على حدى
" إن الفسّاق هم أهل النار، قالوا، يا رسول الله، ومن الفسّاق، قال النساء، قالوا: أولسن بأمهاتنا وبناتنا وأخواتنا؟ قال: بلى، ولكنهن إذا أُعطين لم يشكرنَ، وإذا ابتلينَ لم يصبرنَ.
أخرجه أحمد في مسنده والطبراني والحاكم
هذا الحديث لا يعني أن الإسلام يهين المرأة أو يقلل من قدرها أو يكفرها
قال رسول الله /ص/ "بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة" هل يجب على الرجال أن يشتكوا من هذا الحديث؟ مرة أخرى أعود وأقول أن لكل جنس من ذكر وأنثى تشريعاته وكما للذكر فإنه عليه وكما للأنثى فإنه عليها. وجوابي هذا نفسه للأحاديث الخمسة التي ذكرها حضرتكم لتشابه المضمون

ثم جاء تعليقك المنطقي الأخاذ الذي شرح المنطق وحل العقد وأبدع البدائع في التحليل والإستنتاج والإستنباط والتأويل والقياس والتمحيص لتتحفنا بالآتي:
هذا حكم مسبق على النساء وتعميم بأنهن ناقصات عقل ناكرات للجميل والمعروف... وهو سبب وجود معظمهن في النار.
قد فهمت يا سيدي أن هذه الأحاديث هي حكم مسبق بأن النساء ناقصات عقل ودين ولكنك لم تفهم أن هذه الأحاديث ذكرت كي تجنب المرأة نفسها النار, أيضا لم تلاحظ أن هذه الأحاديث هي حلول للمرأة وليست ذلول لها. مرة عاشرة ومرة ألف فضلا فضلا فضلا التفكر وعدم الكلام بغير علم

لا يدخل الجنة من النساء الا كقدر هذا الغراب الاعصم من هذه الغربان‏.‏
‏أحمد في مسنده والطبراني
المقصود منه ان نسبة النساء المؤمنات اللآتي سيدخلن الجنة قليلة كقلة الغربان العصماء, والغراب الأعصم هم الأحمر المنقار والرجلين أي أنه قليل الوجود, ولكنك ولجهلك يا صديقي لا تعلم أن هذه النسبة تنطبق على الرجال أيضا قال رسول الله /ص/
وما أنتم في أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود أو كالشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر. رواه البخاري.
أرجو أن يكون قد تبين لك أنك تأتي بأنصاف حقائق مرة تلو مرة

لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها‏.‏
النيائي – أحمد في مسنده – الحاكم
لا أرى أي مذلة للمرأة في هذا لأن المعادلة لم تتحقق, هي مشروطة لأن وجوب سجود المرأة لزوجها هو أن يأمر الرسول /ص/ بهذا و لم يفعل, لذلك هنا أيضا يا صديقي حجتك ضعيفة وسأزودك بحديث آخر تضيفه لمجموعتك, قال رسول الله /ص/ "لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر، ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها"

لا تنزلوهن في الغرف، ولا تعلموهن الكتابة - يعني النساء، وعلموهن الغزل وسورة النور‏.‏ "
أخرجه الحاكم
هذا حديث غير مخرج سوى من الحاكم وقد عرف الحاكم بتساهله بإخراج الأحاديث, قال العلامة شمس الحق عبد العظيم: " أن أحاديث النهي عن تعليم الكتابة للنساء كلها من الأباطيل والموضوعات ثم قال رحمه الله : " ولم يصحح العلماء واحداً منها ما عدا الحاكم أبا عبد الله ، وتساهله في التصحيح معروف ، وتصحيحه متعقب عليه ، ولا يؤخذ كلامه في التصحيح إلا إذا وافقه الآخرون في تصحيحه "

هذه روايتان (وهناك أكثر لكني لم أنقلهم) تشيران إلى النهي عن تعليم النساء
بأي لسان تنطق يا أخي؟

اذا باتت المراة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى ترجع
لعن الله المسوفات التي يدعوها زوجها الى فراشه فتقول، سوف، حتى تغلبه عيناه‏
قد ذكر في كتاب "الآداب الشرعية للجماع بخصوص هذا الموضوع:
ويجب على الزوج أن يكفي أهله حاجتهم من المعاشرة؛ لقوله تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ..}، وقوله تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ..}، ونص أهل العلم على أن قضاء وطر زوجه من المعروف المأمور به الزوج.

لعن الله المفسلة التي اذا أراد زوجها قالت‏:‏ انا حائض‏
البخاري
لعن الله المسوفات ‏(‏المسوفات‏:‏ المسوفة‏:‏ هي التي اذا أراد زوجها ان ياتيها لم تطاوعه‏.‏ وقالت سوف افعل‏.‏ والتسويف‏:‏ المطل والتاخير‏.
البخاري

يعني أن المرأة تلعن إن كانت حائض... لا تعليق
عن أبى هريرة قال لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المسوفة والمفسلة فأما المسوفة فالتى إذا أرادها زوجها قالت سوف الآن وأما المفسلة التى إذا أرادها زوجها قالت إنى حائض وليست بحائض
فعلا لا تعليق يا لوسيفر, مع علمي بأنك خبير تصفح على الإنترنت لا أعتقد أنك عجزت عن إيجاد هذا الحديث ولكنك ولأسبابك تجاهلته أو أنك لا تعلم, وسأقولها الآن للمرة المليون: إذا كنت لا تعلم فاسأل أو فاصمت

لا تمنع المرأة زوجها حاجته، ولو كانت على ظهر قتب‏.‏
‏ابن سعد، أحمد في مسنده - الطبراني
قال القرضاوي في خصوص هذا الحديث وما سبقه من أحاديث مشابهة:
قد يكون هناك عذر مرضي، وقد يكون عندها عذر شرعي، قد تكون تعبانة أو مرهقة، فالرجل يجب عليه أن يقدِّر أيضاً عذر امرأته، ولكن أنا أنصح الزوجات بصفة عامة أن تستجيب لرغبات الرجل، الشرع عرف أن الرجل أقوى شهوة من المرأة وأكثر رغبة منها، خلاف ما هو شائع عند الناس أن المرأة أكثر شهوة، لا .. الرجل أقوى شهوة من المرأة وأثبتت الدراسات النفسية الحديثة أن الرجل أشد شهوة من المرأة، وهذا ما جعل الشرع يقول: إذا دعاها وهي على التنور ينبغي أن تستجيب أو على ظهر قتب

ومن ثم سُئل الشيخ القرضاوي: هل يعطي المرأة الحق أنها إذا دعت زوجها أن يستجيب لها؟
فأجاب: المرأة عادة لا تطلب بلسانها، لا تطلب بلسان المقال، وإنما تطلب بلسان الحال، تتهيئ بالأسباب التي تجعله يفهم، إذا كان عنده شيء من الفهم، فالمرأة لها حق والرجل له حق (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف)

وكل ما سبق اشارة إلى أن المرأة تلعن وتحصل على غضب الله إن لم تستجب لحاجة زوجها الجنسية... ما هو حكم الرجل الذي لا يستجيب إلى حاجتها؟ لا شيء... لأنها جارية.
إن لم ترغب الزوجة في الجنس... هل تلعن من الله والملائكة؟ برأيكم أين حقوقها كبشر؟.. ألم يبق سبب أهم من لعنها لأنها تمتنع في الفراش؟ أو ترفض طلباً لزوجها...
أرجو أن أكون قد أجبت على تساؤلاتك

لا أريد الإطالة والتعليق الطويل على الموضوع لخشيتي من غضب البعض لما يمكن أن يقال...
أخي وصديقي وحبيبي لوسيفر, كلمة أخيرة ورجاء قد ذكرته مرارا في ردي, إن كنت تريد إخبارنا بحقائق فرجاءا أن تكون كاملة, واعلم -ونفسي معك- أن فوق كل ذي علم عليم, وإن كنت لا تعلم فاسأل أو فاصمت

مرحبا

lucifer
08-04-2006, 22:09
الرد التالي لأخي سبيد... كتبت ردا على أخي دون ثم ردا على أخي سبيد... لذا اعذروا ثكرار فكرة في ردودي...

مرحبا
ستحررك الحقيقة ... لكنها ستجعلك وحيداً وبائساً ...
سيستعبدك الشك... لكنه أيضا سيجعلك وحيدا ويائساً...
تعودنا.. مو مشكلة...
(أنظر... المرأة في الإسلام لا تدخل جهنم لأنها امرأة)...
حقيقة لا أعلم كيف وصلت إلى هذا الإستنتاج والإستنباط الخطير, قد أشار الآغا إلى ما أراده من ذكر هذه الآيات ولكنك آثرت التأويل والتقويل عن فهم ما ذكر

أنا أقوم بالتأويل... وأنتم تقومون بالتأوبل... والقرضاوي أيضا يقوم بالتأويل...
كلام جميل... لا أحد ينكر ما تتحمله المرأة في الحمل والوضع... سواء كان مسلما أو بوذياً حتى... والإسلام بإشارته إلى تلك النقطة قد بين انسانية جميلة.
مرة أخرى تطلق العنان لمخيلتك للتأويل ظانا أن هذه الآيات هي لوصف حالة المرأة فقط, متجاهلا عن علم أو جاهلا بغير علم أن ما أريد بهذه الآيات أيضا هو التذكير, تذكير كل إنسان بما عانته والدته والإشارة إلى البر بالوالدين, لكنك جانبت نصف الحقيقة

وإبتعدت عن نصفها الآخر

إن مدحت لا يعجبكم... وإن ذممت لا يعجبكم... ماهذا الجواب أخي سبيد.. فقط لتقول أني مخطئ؟ ثم أين النصف الآخر؟ لم أفهم قصدك

إعطاء النساء نصف ما يأخذ الرجل في الميراث مقارنة بكونها تورث ما قبل الإسلام ما هو إلا خطوة جريئة وقوية من الدين الإسلامي... خصوصا في ايام كانت العرب تعامل المرأة على أنها سلعة... لكن هذا التشريع لا يعطي

المرأة كل حقها دائماً.. ماذا لو أن الزوجة اضطرت لأن تنفق على زوجها... هل ذلك يجعلها قوامة على الرجل... ألا يعطيها ذلك الحق في أن ترث أكثر....
ما شاء الله عليك يا أخي, ما شاء الله على منطِقك ومنطَقك,
راقب معي هذا الوضع, أنا أعمل وزوجتي تعمل وهي القائمة على مصروف المنزل, وقد كتبت لي مقدم ومؤخر صداق وفوق هذا تأخذ نصيب ذكرين أو حتى نصيب ذكر واحد من إخوانها
سؤالي هو يا صديقي لوسيفر: أين العدل في هذا؟
ستجيبني بسؤال: هل ستقوم أنت بأعمال المنزل, سأجيبك: نعم
ستسألني ثانية وهل أنت الذي سيحمل ويلد ويربي, هنا ستجيب نفسك بنفسك أن هذه هي الحكمة مما شرع الله بالآيات المذكورة سابقا, أن للرجل دوره وللمرأة دورها وهنا تتجلى الحكمة الإلهية بإعطاء كل ذي نصيب نصيبه.

لا زلت تربط التشريع بظرف معين.. التشريع لكل الحالات... وهذا ما لم يحققه... أنا أتيت بسؤال بسيط لم تجب عليه.. إن اضطرت المرأة للعمل والرجل لا.. هل يحصل على نصف

الميراث؟

الرجال قوامون لأن الله فضلهم على النساء... ولأنهم ينفقون... لا أعتقد أن ذلك سبب يعطي تمييزا للرجل عن المرأة... مالذي فضل الله به الرجل على المرأة.. هل هو الإنفاق؟ الإنفاق يقع تحت ظروف وأسباب

وأحوال ليس للمرأة أو الرجل فيها يد... فهو ليس سبباً دائما ولا ثابتاً يقوم عليه تشريع دائم .
لقد جعل الإسلام المرأة عبدة للرجل في كثير من المواقف.. والعبودية يا صديقي ليست فقط في البيع والشراء
المسألة ليست مسألة إنفاق أو من ينفق, المسألة مسألة دور في المجتمع, أن لكل جنس دوره, وتفسير الآية الكريمة "وبما أنفقوا" أي من مهور ونفقات و كلف أوجبها الله عليهم في كتابه وسنته, وأوجب على المرأة بالمقابل طاعة الزوج.
وعلى هذا لا أجد أي نوع من العبودية في طاعة المرأة لزوجها, بل هي الحكمة والعدل, ولا أعلم كيف تفسر كلمة "الطاعة" بأنها "عبودية" ولا أدري لماذا يأتي في أذهان البعض أن كلمة "طاعة" تعني أن الرجل سيتحكم بالمرأة وأحوالها كما

يتحكم سيد الدمى بخيوط دميته وينسى قول الرسول الكريم /ص/ إستوصوا بهن خيرا, إن الإسلام دين متكامل ولا يجب علينا أخذ أنصاف الحقائق كما يفعل حضرتك

وعلى ما سبق سأكمل إقتباساتي من موضوعك وأجيب عليها كل واحد على حدى
" إن الفسّاق هم أهل النار، قالوا، يا رسول الله، ومن الفسّاق، قال النساء، قالوا: أولسن بأمهاتنا وبناتنا وأخواتنا؟ قال: بلى، ولكنهن إذا أُعطين لم يشكرنَ، وإذا ابتلينَ لم يصبرنَ.
أخرجه أحمد في مسنده والطبراني والحاكم
هذا الحديث لا يعني أن الإسلام يهين المرأة أو يقلل من قدرها أو يكفرها
قال رسول الله /ص/ "بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة" هل يجب على الرجال أن يشتكوا من هذا الحديث؟ مرة أخرى أعود وأقول أن لكل جنس من ذكر وأنثى تشريعاته وكما للذكر فإنه عليه وكما للأنثى فإنه عليها. وجوابي هذا نفسه

للأحاديث الخمسة التي ذكرها حضرتكم لتشابه المضمون

لم ذكر الحديث للنساء فقط... وهل الحديث الذي ذكرت أشار أن الرجال ناكرون للمعروف قليلو الصبر... هل هو الحديث الذي يعدل المعادلة التي تطرحها في رأيك؟[/

color]

ثم جاء تعليقك المنطقي الأخاذ الذي شرح المنطق وحل العقد وأبدع البدائع في التحليل والإستنتاج والإستنباط والتأويل والقياس والتمحيص لتتحفنا بالآتي:
هذا حكم مسبق على النساء وتعميم بأنهن ناقصات عقل ناكرات للجميل والمعروف... وهو سبب وجود معظمهن في النار.
قد فهمت يا سيدي أن هذه الأحاديث هي حكم مسبق بأن النساء ناقصات عقل ودين ولكنك لم تفهم أن هذه الأحاديث ذكرت كي تجنب المرأة نفسها النار, أيضا لم تلاحظ أن هذه الأحاديث هي حلول للمرأة وليست ذلول لها. مرة عاشرة ومرة ألف فضلا فضلا

فضلا التفكر وعدم الكلام بغير علم

[color=#FF0000]لكي تجنب المرأة النار؟ وأنا برأيي ذكرت لكي تشير إلى أن وزن دماغ المرأة أقل من وزن دماغ الرجل...أنت تفسر وأنا أفسر وفلان بفسر... لن نصل إلى نتيجة
لا يدخل الجنة من النساء الا كقدر هذا الغراب الاعصم من هذه الغربان‏.‏
‏أحمد في مسنده والطبراني
المقصود منه ان نسبة النساء المؤمنات اللآتي سيدخلن الجنة قليلة كقلة الغربان العصماء, والغراب الأعصم هم الأحمر المنقار والرجلين أي أنه قليل الوجود, ولكنك ولجهلك يا صديقي لا تعلم أن هذه النسبة تنطبق على الرجال أيضا قال رسول الله /ص/
وما أنتم في أهل الشرك إلا كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود أو كالشعرة السوداء في جلد الثور الأحمر. رواه البخاري.
أرجو أن يكون قد تبين لك أنك تأتي بأنصاف حقائق مرة تلو مرة

حديث بحديث... طيب...
لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها‏.‏
النيائي – أحمد في مسنده – الحاكم
لا أرى أي مذلة للمرأة في هذا لأن المعادلة لم تتحقق, هي مشروطة لأن وجوب سجود المرأة لزوجها هو أن يأمر الرسول /ص/ بهذا و لم يفعل, لذلك هنا أيضا يا صديقي حجتك ضعيفة وسأزودك بحديث آخر تضيفه لمجموعتك, قال رسول الله

/ص/ "لا يصلح لبشر أن يسجد لبشر، ولو صلح لبشر أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها"

لم لم يقل "لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت الرجل أن يسجد لزوجته.. أو أخته‏."‏
لا تنزلوهن في الغرف، ولا تعلموهن الكتابة - يعني النساء، وعلموهن الغزل وسورة النور‏.‏ "
أخرجه الحاكم
هذا حديث غير مخرج سوى من الحاكم وقد عرف الحاكم بتساهله بإخراج الأحاديث, قال العلامة شمس الحق عبد العظيم: " أن أحاديث النهي عن تعليم الكتابة للنساء كلها من الأباطيل والموضوعات ثم قال رحمه الله : " ولم يصحح العلماء

واحداً منها ما عدا الحاكم أبا عبد الله ، وتساهله في التصحيح معروف ، وتصحيحه متعقب عليه ، ولا يؤخذ كلامه في التصحيح إلا إذا وافقه الآخرون في تصحيحه "

الحاكم أخرج أحاديث عديدة.. تعتمدون بعضها و تتركون البعض... طبعا سيقول العلامة هكذا.. أراهن أن هذا الحديث سيختفي من المراجع يوما ما... على كل ذكر الحديث في اكثر من

رواية ومن جهات رسمية...
هذه روايتان (وهناك أكثر لكني لم أنقلهم) تشيران إلى النهي عن تعليم النساء
بأي لسان تنطق يا أخي؟
بلسان مواقع اسلامية رسمية... سأذكرها لك في نهاية الموضوع...
اذا باتت المراة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى ترجع
لعن الله المسوفات التي يدعوها زوجها الى فراشه فتقول، سوف، حتى تغلبه عيناه‏
قد ذكر في كتاب "الآداب الشرعية للجماع بخصوص هذا الموضوع:
ويجب على الزوج أن يكفي أهله حاجتهم من المعاشرة؛ لقوله تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ..}، وقوله تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ..}، ونص أهل العلم على أن قضاء وطر زوجه من المعروف المأمور به

الزوج.

هل برايك (عاشروهن بالمعروف = لعنة الملائكة إن لم تستجب للجنس... يا سلام)؟
لعن الله المفسلة التي اذا أراد زوجها قالت‏:‏ انا حائض‏
البخاري
لعن الله المسوفات ‏(‏المسوفات‏:‏ المسوفة‏:‏ هي التي اذا أراد زوجها ان ياتيها لم تطاوعه‏.‏ وقالت سوف افعل‏.‏ والتسويف‏:‏ المطل والتاخير‏.
البخاري

يعني أن المرأة تلعن إن كانت حائض... لا تعليق
عن أبى هريرة قال لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المسوفة والمفسلة فأما المسوفة فالتى إذا أرادها زوجها قالت سوف الآن وأما المفسلة التى إذا أرادها زوجها قالت إنى حائض وليست بحائض
فعلا لا تعليق يا لوسيفر, مع علمي بأنك خبير تصفح على الإنترنت لا أعتقد أنك عجزت عن إيجاد هذا الحديث ولكنك ولأسبابك تجاهلته أو أنك لا تعلم, وسأقولها الآن للمرة المليون: إذا كنت لا تعلم فاسأل أو فاصمت
أيضا مصدري موقع اسلامي رسمي... سأقبل أنه خاطئ... هل تستحق اللعنة لأنها لم ترغب بالجماع؟ قل هذا لزوجتك في المستقبل أخي سبيد...
لا تمنع المرأة زوجها حاجته، ولو كانت على ظهر قتب‏.‏
‏ابن سعد، أحمد في مسنده - الطبراني
قال القرضاوي في خصوص هذا الحديث وما سبقه من أحاديث مشابهة:
قد يكون هناك عذر مرضي، وقد يكون عندها عذر شرعي، قد تكون تعبانة أو مرهقة، فالرجل يجب عليه أن يقدِّر أيضاً عذر امرأته، ولكن أنا أنصح الزوجات بصفة عامة أن تستجيب لرغبات الرجل، الشرع عرف أن الرجل أقوى شهوة من المرأة وأكثر رغبة منها،

خلاف ما هو شائع عند الناس أن المرأة أكثر شهوة، لا .. الرجل أقوى شهوة من المرأة وأثبتت الدراسات النفسية الحديثة أن الرجل أشد شهوة من المرأة، وهذا ما جعل الشرع يقول: إذا دعاها وهي على التنور ينبغي أن تستجيب أو على ظهر قتب

ومن ثم سُئل الشيخ القرضاوي: هل يعطي المرأة الحق أنها إذا دعت زوجها أن يستجيب لها؟
فأجاب: المرأة عادة لا تطلب بلسانها، لا تطلب بلسان المقال، وإنما تطلب بلسان الحال، تتهيئ بالأسباب التي تجعله يفهم، إذا كان عنده شيء من الفهم، فالمرأة لها حق والرجل له حق (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف)
القرضاوي... طيب... هل قرأت الحديث... وقرأت كلام القرضاوي... هل تجد رابطا بينهما.. ؟ الرجل أقوى شهوة فتلعن المرأة إن لم تستجب... اعتقد أن الدين جاء

ليهذب الشهوات.. أليس كذلك؟ ستلعنها الملائة والله إن لم تستجب... دعني أذكرك أن اللعنة الإلهية ليست مجرد عتاب
وكل ما سبق اشارة إلى أن المرأة تلعن وتحصل على غضب الله إن لم تستجب لحاجة زوجها الجنسية... ما هو حكم الرجل الذي لا يستجيب إلى حاجتها؟ لا شيء... لأنها جارية.
إن لم ترغب الزوجة في الجنس... هل تلعن من الله والملائكة؟ برأيكم أين حقوقها كبشر؟.. ألم يبق سبب أهم من لعنها لأنها تمتنع في الفراش؟ أو ترفض طلباً لزوجها...
أرجو أن أكون قد أجبت على تساؤلاتك

لا أريد الإطالة والتعليق الطويل على الموضوع لخشيتي من غضب البعض لما يمكن أن يقال...
أخي وصديقي وحبيبي لوسيفر, كلمة أخيرة ورجاء قد ذكرته مرارا في ردي, إن كنت تريد إخبارنا بحقائق فرجاءا أن تكون كاملة, واعلم -ونفسي معك- أن فوق كل ذي علم عليم, وإن كنت لا تعلم فاسأل أو فاصمت

انتظرتكم لتكملوا حقائقي الناقصة...شكرا لما عندكم... عجب مين جاء بنصف الحقائق...أعتقد أني أجبت عن معظم ما ذكرت ... لن نصل إلى نتيجة على هذه الحالة... بالنسبة للمواقع التي أخذت منها مصادري فهي www.al-

eman.com و www.al-islam.com ...
مرحبا
ميت مرحبا


إلى أخي دون...

يبدو أنك تريد مني عدة شروحات... عن مذهبي.. عن مصادري.. وعن سبب معاداتي للإسلام... وعن وجهة نظري في المرأة والإسلام.

حكمك أو غيرك علي بأني آخذ من مصادر معادية للإسلام فقط مرجعاً وتحديدك لمصادري بحصرها بكتاب قطب وبضعة مواقع هو حكم جائر أخي دون... لا يوجد أي مصدر من الذي ذكرتهم يسرد الأحاديث السابقة التي سردتها أنا مع مصادرها وتفاصيلها... هل تريد مصدري للأحاديث السابقة؟ إنها... www.al-eman.com و www.al-islam.com. وهي تملك أكثر بكثير من (مواقعي المعادية). لقد بدأ البعض بالاعتقاد بأنه يعرف (مصادري المحدودة) واعتقد أنه بتلك الطريقة يستطيع الرد علي وإسكاتي لأني قد أكون لا أفقه ما أتبنى ولا أعرف ما أكتب ولا أعتمد مذهبا محدداً لذا سأخبرك بسر... أدخل على أحد تلك المواقع التي ذكرت أعلاه، ثم اكتب "امرأة" أو "نساء" في البحث فتظهر لك نتائج البحث، وإن كانت المصادر مرموز إليها بأحرف فابحث عن مقاصدها... أعرف أنه عمل شاق، عليك مثلاً أن تنتبه أن لا تأخذ من الأحاديث الضعيف... حاول أن لا تأتي بمصدر غير مشهور أو معروف، إن كانت أحاديثك قد أخرجها أكثر من مصدر فذلك أقوى لك... ثم ابحث عن شروحها... وتأكد من أن الشرح يطابق الفكرة التي تعتقد أنك تأتي بها وإن لم تطابق فلا تذكرها...حاول أن تنقد نفسك قبل أن ينتقدك أحد... حاول أن لا تخطئ ولو سهواً لأن ذلك قد يفتح باب اتهامك بأنك لا تدري ما تنقل... أو تتبنى ما لا تعرف دون وعي... هذا ما قمت أنا به.
أخي دون... لا تقع في تلك الفكرة أرجوك أو تحكم علي بتسرع.
ثم عندما قمت بتوجيه نصيحة إلى المختار كان هدفي أن أوضح فكرة أني لا أسخر من شخص ما في المنتدى... ومن أسخر منه فذلك من باب المزاح ولأني أعرفه... هل رأيت في ردي السابق في هذا الموضوع تحديداً سخرية من أحد حتى تتهمني بالتناقض بين ما قلت للأخ المختار وما كتبت مؤخراً؟
أم أنكم لا تستطيعون التخلي عن فكرة أني لا أحترم أحدا هنا رغم أني أحاول جهدي أن أضمن مواضيعي عبارات الشكر والاحترام والتقدير والاعتذار؟ البارحة سألي شخص من الموقع "لم أنت مغرور؟" قلت له أين قرأت ما يدل على ذلك... فلم يجب وسألني.. لم تغضب إن اختلف معك أحدهم في الرأي؟ قلت أين قرأت غضبي؟ فسكت ثم قال... لم لا تحترم آراء الناس ولا تقبل أفكارهم فسألته أين قرأت ذلك؟ فلم يجب...
كل هذا لأني أنتقد فكرة عزيزة عليكم... أرجوكم كفى أن تظهروني بأني الشرس العنيد الذي لا يقبل آراء الآخرين ولا يحترمها... من الواضح أن الكل بدأ يتبنى هذه الفكرة...أنا لست كذلك.

بالنسبة لموضوع تعدد الزوجات.. أعدت طرح الفكرة لإثارة النقاش... وتم فعلاً ما أردت.. لكنه تم بيني وبين الآغا وأيمن على ما أذكر... وأنا شخصيا وصلت إلى قناعة ما وهم أيضاً وكان ذلك سبب النقاش... وقد أشرت إلى أن الموضوع تم طرحه سابقاً وأني تعمدت إعادة طرحه لإثارة النقاش لا أكثر. وأشرت إلى أني اتفقت مع بعض الأعضاء (دهيو) على إجابتهم على الطرح الرئيسي للموضوع.

هل تريد مني جواباً على فكرة أن نساء الرسول كان بينهن غيرة أم حقد أم الاثنين؟ غيرة أكيد... حقد.. احتمال وارد جداً... هذا رأيي الشخصي. لا يهمني أحاسيسهن ولا أفكارهن... يهمني الفكرة الدينية وما قيل عن لسان النبي.
هل لي بسؤال؟.. إن لم تعطني الحق في أن استشهد بأفكار معادية.. وإن لم تعطني الحق في أن طرح وجهة نظري... وإن لم تعطني الحق في أن أستشهد بأحاديث (لا أفقه معانيها) فماذا أعطيتني؟ الحق في أن أتفق معك؟ لم تملك الحق في أن تقول "(النساء شقائق الرجال) هو دليل على مساواة المرأة بالرجل" وتسلب مني الحق في أن أقول "(النساء حطب جهنم) هو دليل على عدم المساواة؟" لأني لا أفقه الحديث ومعانيه؟ وبفرض أني جاهل... بربك هل هذا رد؟ هل انتبهت أن ردي كان أحاديث موثقة لم تتعب نفسها حتى المواقع المعادية للإسلام بتوثيقها والنظر في صحتها... هل انتبهت إلى أني أتيت بها من مواقع وجهات إسلامية رسمية؟ هل انتبهت إلى أني لم أفسر الأحاديث بل طرحتها لأحصل ممن يدافع عنها على تفسير.. هل انتبهت إلى أنك لم ترد على أي من الأحاديث السابقة؟
(ملاحظة.. منعت المرأة من الصوم إلا بإذن زوجها حتى إذا أتاها زوجها لا تقول له أنا صائمة) وها أنا ذا قد فسرته بشكل خاطئ.. قدم لي تفسيرك...؟!

عندما تطلب مني أن أؤمن بأن التقوى والطاعة هما مقياس الأفضلية بالنسبة للمرأة في الإسلام عليك أن تفسر وجود هذا الكم من الأحاديث التي تتحدث عن اللعنة الإلهية إن لم تستجب الزوجة لرغبة زوجها في الجنس مثلاً (وأنا لم أنقل كل ما ذكر)... الكم الجيد مقارنة بالأحاديث التي تتحدث عن أمور أخرى كتقدير المرأة كأم مثلاً. أليس هو بسبب يدعوني للتساؤل أني أجد تلك الأحاديث بنسبة لا بأس فيها مقارنة ببقية الأحاديث التي تتحدث عن المرأة بشكل عام؟ لم أجدكم تصرخون بـ (الجنة تحت أقدام الأمهات) مئة مرة في اليوم ولا تذكرون تلك الأحاديث ولا مرة؟ هل تعلم لماذا... لأن الدين يتغير... ومقاييس الدين تتغير...لأن الدين ليس لكل زمان ومكان... البشر هم لكل زمان ومكان... لأن رجلا في العصر الأموي مثلاً سيدافع عن حق الرجل بما ملكت أيمانه.. لكن من يدافع عن هذه الفكرة في هذه الأيام سيبدو مجردا من الإنسانية. هذا على كل ليس نقاشنا.

بالنسبة لسؤالك "هل من المعقول أن يدعو رجلا مجتمعه نصفه من النساء إلى دين يهين المرأة؟".. فقد سبق جوابي سؤالك.. كان الدين مكرما للمرأة في تلك الأيام...وكان الرجل هو المجتمع... لا تقل لي أن من يتخذ القرارات هم النساء مع الرجال في تلك الأيام وتأت لي بمثال أو أكثر لأن بضعة أمثلة عن حالات خاصة تؤكد القاعدة لا تنفيها.. كان المجتمع رجولي إلى أبعد حد... ولم يكن للمرأة رأي... هل من المعقول أن تبدأ مقارنة أفكار مجتمع الجاهلية مع أفكار المجتمع الحالي... هل فكرت لو أن أحدهم جاء في هذه الأيام وقال النساء حطب جهنم سيتبعه الناس؟ أو بشكل آخر، سؤالي لك... إن حاولنا دعوة امرأة غير مسلمة إلى الإسلام في هذه الأيام وسألتك "ماذا قال دينك في النساء؟".. هل تسرد لها الأحاديث التي أنا ذكرت؟ طبعا كلا...لن تجرؤ على ذلك... لأنك ستخسرها... إن المسلمين لا يناقشون بها الآن..بل يحتفظون بها في مراجع ولكن بعيدا عن الإعلام والنقاش العام والمجتمع... ولولا المصيبة التي ستحدث لحذفوها....لم؟ بكل بساطة لأنها ليست لهذا العصر ولا لمفاهيم هذا العصر....
هل أجبتك عن استفسارك بأني لا أعترف بأن الإسلام لكل زمان ومكان؟ نعم الإسلام ليس لكل زمان ومكان... هل تعتقد أني أحاول الظهور كمحايد إن قلت (الدين الإسلامي كرم المرأة أكثر مما كانت عليه في الجاهلية ولكن ليس بالشكل المطلق).. محايد بالنسبة لمن؟ لمن يعادي الدين ومن يناصره؟... والله سؤالك صعب... لا أعرف إن كنت محايدا أم لا... أعرف أني أتفق في أمور وأختلف في أمور.. لا أعرف إن ذلك يجعلني محايدا أم لا بصراحة. ولا يهمني أن أكون في خانة معينة.

مقارنتي بعلماء قاموا بتبني موضوع الصدفة ثم تراجعوا عنه ثم الاستنتاج أني غير مقتنع بما أقول لا ترابط فيها... أين أنا منهم؟... أود أن أسألك بالمقابل أين من يعتبرون علماء في المجتمع الإسلامي كزغلول النجار منهم أيضاً... الذين يكذبون بوقاحة لا مثيل لها من أجل أن يرسخوا فكرة ما في العقل. عندما أجد كذبا يتناقله من يدافع عن الدين فسأسأل وأعترض. سيأتي الوقت الذي أسخر فيه من كذبهم... يوما ما... قد يكون المنتدى ليس بالمكان المناسب.

وفي النهاية فإن ردك علي يحمل طلباً مهذباً ولبقاً مني بالسكوت أخي دون لأني قد أسبب تصدعا وخلافات وإهانات لذا سأختصر عليكم الطريق وأقول، نقدي شديد وسيكون أشد وأعنف... ولا حدود لأسئلتي...لكن إن أردتم أن أسكت في هذه المواضيع فلكم ما شئتم. وأعتذر بشدة ومن كل قلبي إن أهنت أحداً. وحتى أنهي الموضوع تماماً أقول لك أخي دون لست ملزماً بالإجابة وإن لم تجبني فلم تخسر النقاش صدقاً... كان ذلك شرحا لوجهة نظري لا أكثر.

أخي العزيز والمحترم صقر.. جواباً على سؤالك.... كلا أنا لست على قناعة بدين الإسلام ولا غيره.. ما هو مذهبي واتجاهي؟...... بصراحة شديدة لم أجده... لا زلت أبحث عنه... قد يعتقد البعض أنه تخبط.. قد يعتقد البعض أني لا أدري ماذا أريد... أعرف الطريقة التي أواجه بها.. وأعرف كيف ستبدأ الآراء بتقييمي... لكن لكل وجهة نظره...أنا حتما لا أسير في مذهب لا أؤمن به تماماً…رغبتي حقا في أن أحصل على إجابات أكثر من طرحي لهذه المواضيع... ورغم كل ما أتكبده من جهد في هذا الموضوع، إلا أني غير مقتنع إلى الآن... اعذرني إن خيبت أملك... وتقبل مني احتراماً أكثر...

أنا اعتزلت النقاش في الدين صدقا هذه المرة لأني أصبت بالإحباط والملل... ولو حتى طرح أحدهم ي فكرة تثيرني وتدعوني للرد... على قولة ماجدة الرومي، اعتزلت الغرام... رغم أني أكره ذلك.

ولكم فوق التحية شكراً على القراءة.

ملاحظة... أحيي طريقة بعض الأخوات مثل sham و star في الاتفاق على ما يعجبهن في الدين والسكوت إن ظهرت أفكار تثير تساؤلاتهم.

The don
08-04-2006, 23:32
أخي لوسيفر ...

1- عن موضوع مصادرك أنا ما جبت شي من عندي, أنا كتبت المصادر اللي انت ذكرتها.
2- موضوع انك ما تهجمت على حدا أنا شرحتو في مقدمة ردّي, إذا أنا اعتبرت انك لما تنتقد طريقة كتابتي موضوع شخصي و لما حدا ينتقد مبادئي و عقيدتي مو موضوع شخصي هون بكون في مشكلة بتمسكي بهالمبادىء.
3- موضوع انو هداك المجتمع كان رجولي بالدرجة الأولى ما بختلف فيه معك (مجتمع ما قبل الاسلام) بس مهما كان يصير بالمرأة من تعذيب و قهر و اغتصاب و ... و... و... معقول اقتنعت تدخل بدين ما رح يكرمها أكتر بكتير من اللي كان, لا و فوق هيك بيوعدها بالنار؟؟؟ طيب هي المرأة مهما كانت مضطهدة ما قالت لحالها خليني بلا الاسلام احسنلي عالقليلة ما بحترق بجهنم؟؟؟
4- أنا ما شبهتك بعلماء الصدفة أبدا, أنا ذكرت هي القصة و كان العبرة منها بطريقة البحث و التقصي, يعني كانت نصيحة أخوية لك حريّة التصرّف فيها.
5- أنا ما ناقشت صحة الأحاديث أو صحة تفسيرها لأنو اللي سبقوني ما قصروا أبدا, لذلك ما حاولت تفسير الأحاديث اللي انت نقلتها و لا حاولت نقل أي أحاديث منعا من التكرار.
6- أما عن موضوع المساواة, فأنا برأيي لا تجوز المساواة بين المرأة و الرجل ان كان في المجتمع أو الدين, و لما كنا نحكي عن موضوع اضطهاد المرأة في المجتمع – على الأقل أنا- لا أطالب بالمساواة بل أطالب باعطاء المرأة حقوقها, أنا هون ما عم قول انو الرجل لازم يكون الو أكتر من المرأة, بس خلينا نبدّل الجملة و نقول هل الرجل مساوي للمرأة في الاسلام أو حتى في الخليقة عامة, الجواب لأ, الرجل الو أشياء ما بتتمتع فيها المرأة و العكس صحيح يعني المرأة الها حقوق مو موجودة عند الرجل, لما ننظر عالموضوع من هي الزاوية بتلاقي انو الاسلام أنصف ال2 .
7- أما اذا حضرتك غير مقتنع بأن الاسلام لكل مكان و زمان, هون بيوقف النقاش و ما رح يفيدنا انو نكمّل فيه لأنو مختلفين على الأساس و على البداية و ما رح نستفيد اذا تخطينا هذا الاختلاف و كمّلنا لمواضيع تانية, و هذا هو السبب الأول لاقتناعي انو طرحك غير مناسب لهل منتدى, لأنك مختلف على الأساس مع أغلب اللي عم يشاركو و الغلط اللي عم يصير انو عم نكمّل, عدا عن النقاط اللي أنا طرحتها و هي الحدود في المنتدى, لأنو هاد مو منتدى ديني لحتى يكون فيو هيك نقاش, هاد منتدى اجتماعي الو أساسات دينية بس توافقية, يعني ما شفت حدا من الأخوة اتطرق لموضوع الصليب مثلا, بغض النظر عن قناعاتو الدينية لكن احترم انو ممكن يكون من المشاركين حدا مسيحي, و بنفس الوقت ما دخل واحد مسيحي الا واخذ بعين الاعتبار وجود اخوة مسلمين, حتى انو شفنا بعض الأخوة المسيحين كانو يروجو لموضوع مقاطعة البضائع الدنماركية و مهما كانت النوايا فهادا تصرف مشكور.
8- أنا ما حبيت منك اقحام الأختين بالموضوع, لأنك عملت نفس الشي اللي عم تتهمنا فيه, انو اذا ما كانت وجهات نظرن متماثلة مع وجهة نظرك بيصيرو بيتفقو عللي بيعجبون بالدين و بيسكتو ان ظهرت تساؤلات عندن؟؟
9- حقيقة انو يمكن البعض عم يحاول يصورك بالشرير أو بالعنيد الشرس ما بيعني انو كل واحد اختلف معك صار عم يسوّق لهل الفكرة, نفس قصة الحذف, اذا الواحد مرّة انحذفلو شي ظلم و عمل منها قضية بيصير كل شي بيكتبو ما لازم ينحذف لأنو أكيد الحذف ظالم, هي اسمها paranoia .
10- ما حبيت يكونو 9 نقاط ... 10 أحلى :) , أنا مو بس بحترم رغبتك في اعتزال النقاش و كمان بأيدك جدا على هاد القرار, و أنا ما رديت لحتى حس حالي اني انتصرت لأنك اعفيتني من وجوب الرد, أنا رديت لحتى كمل وجهة نظري بالشرح.

سلام

Ayman syr
09-04-2006, 00:32
وأنا كمان بدي اكتب رد ..بس لبكرة... لأنو ال (power supply ) عندي بالبيت عطتكن عمرها .

والموضوع على جهازي ... :x

لا تقولوا سكرنا ... اليوم ..خلص ....



أيمن

scorps22a
09-04-2006, 11:04
في كتير حكي سبقوني فيه الشباب و ما رح أرجع عيدو، و بما أنو حضرتك مو مقتنع بالاسلام :shock: – فمتل ما قال عدي انتهى النقاش

بس في كم شغلة حبيت وضحهم للأشخاص اللي بدهم يقرو الموضوع

1-موضوع النهي عن تعليم المرأة:
إن أول ما بدئ به من الوحي قول الله لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم: {إقْرَأْ بِاسْمِ رَبّكَ الَّذِى خَلَقَ * خَلَقَ الإِنسَـانَ مِنْ عَلَقٍ * إقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِى عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنسَـانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} [العلق:1-5].

أما بالنسبة للحديث:
((لا تنزلوهن الغرف، ولا تعلموهن الكتابة، وعلموهن المغزل وسورة النور))

هذا الحديث قد تكلم العلماء في بيان ضعفه وشدّة وهنه لأن في سنده محمد بن إبراهيم الشامي. قال ابن الجوزي: "هذا الحديث لا يصح، محمد بن إبراهيم الشامي كان يضع الحديث". ونقل الذهبي عن الدارقطني تكذيبة. وقال ابن حجر: "منكر الحديث".
وقال شمس الحق العظيم آبادي: "هو منكر الحديث ومن الواضاعين"

و من الأدلة على أن الاسلام نادى بتعليم المرأة:

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: جاءت امرأة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، ذهب الرجال بحديثك، فاجعل لنا من نفسك يومًا نأتيك فيه، تعلمنا مما علمك الله، قال: ((اجتمعن يوم كذا وكذا))، فاجتمعن فأتاهن النبي صلى الله عليه وسلم فعلمهن مما علمه الله الحديث.
أخرجه البخاري في العلم، باب: هل يجعل للنساء يوم على حدى في العلم؟ (101)، ومسلم في البر والصلة (2634).


2- موضوع الميراث و قوامة الرجل على المرأة:
أهمّ خصائص القوامة المثلى رجحان العقل على العاطفة، وهذا الرجحان متوافر في الرجال بصفة عامّة أكثر من توافره في النساء، لأن النساء بمقتضى ما هن مؤهلات له من إيناس للزوج وحنان عليه وأمومة وصبر على تربية الطفولة تترجح لديهن العاطفة على العقل، ولن تكون قوامة مثلى لأيّ مجتمع إنساني صغيرًا كان أو كبيرًا إذا كانت العاطفة فيها هي الراجحة على العقل.

فإن الخصائص النفسية المزود بها كلّ من الرجل والمرأة بصفة عامة تؤهّل الرجل بشكل أمثل لتحمّل مسؤوليات إدارة شؤون الأسرة والقيام على رعايتها والتصدي لزعامتها، وفي المقابل نلاحظ أن خصائص المرأة بشكل عام تحبِّب إليها أن تجد لدى الرجل ملجأ وسندًا وقوة إرادة واستقرارَ عاطفة وحكمة في تصريف الأمور وسلطانًا ترى في الانضواء تحته أنسها وطمأنينتها وأمنها وراحة بالها. ( بغض النظر عن المسترجلات من النساء) :mrgreen:

و بعدين في حالات بتاخد فيها المرأة أكتر من الذكر.... ولا اللي بدنا اياه بنشوفو بس، و كنت ذكرت هالحالات بأول رد الي عالموضوع ;)

3- العبودية:

لقد جعل الإسلام المرأة عبدة للرجل في كثير من المواقف.. والعبودية يا صديقي ليست فقط في البيع والشراء
خيو انت لما بتطيعهم لوالديك بتكون عبد الهم
اذا كنت شايف انو طاعة المرأة للزوج عبودية، فمعناها طاعة الولد لأبويه عبودية أكبر بكثير. :evil:

4-حطب جهنم:
اذا زعلان كتير مشان كلمة حطب جهنم، اقرأ هالحديث:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ‏ أن أول من تسعر بهم النار يوم القيامة ثلاثة، رجل قرأ القرآن ليقال قارئ، و رجل تصدق ليقال جواد، و رجل جاهد في سبيل الله ليقال شجاع " أو كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم.
اذا بدي قيس على كلامك:::: رح أفهم الحديث على أنو الرجال دائما نيتهم مو صافية على عكس النساء :shock:

5-الغراب الأعصم:
لا يدخل الجنة من النساء الا كقدر هذا الغراب الاعصم من هذه الغربان‏.‏
‏أحمد في مسنده والطبراني
الحديث كاملا:
عن ( أبي اذينة ) رضي الله عنه , أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : خير نسائكم الولود (أي كثيرة الإنجاب ), الودود ( أي المتحببة إلى زوجها ) , المواسية ( أي التي تقف معه في الشدائد وتواسيه بكلامها ومالها) , المواتية ( أي التي تطيعه في كل أمر ما لم يكن معصية ) اذا اتقين الله .
وشر نسائكم : المتبرجات , المتخيلات (أي اللواتي يمشين خيلاء ) وهن المنافقات , لا يدخلن الجنة إلا مثل الغراب الاعصم !!

كلمة أخيرة بس مشان موضوع المراجع
شو مشان المواقع المعادية للإسلام، و من جملة هالمواقع موقع الناقد اللي تفضلت فيه إحدى الزميلات و نصحت أكتر من شخص بقراءة المهازل اللي فيه :?: :?:

كلا أنا لست على قناعة بدين الإسلام ولا غيره.. ما هو مذهبي واتجاهي؟...... بصراحة شديدة لم أجده... لا زلت أبحث عنه...

اللهم إنا نسألك الهدى و التقى و العفاف و الغنى



أحمـــــــــد

Ayman syr
10-04-2006, 02:36
[align=right:e443f79185] لننظر إلى المشكلة التي يعاني منها البعض ..و هي اعتقادهم بظلم الإسلام للمرأة ..

الاخوة الذين سبقوني ذكروا الكثير من النقاط و علقوا بردود و شروح منوعة ووجهات نظر متعددة ..و أظنها احاطة بكل جوانب الموضوع

طرح السيد لوسيفير لم يعدو أنه نقض قضية الميراث متجاهلا كل ما ذكر الآغا ...و سكورب ..مع انه في طرحهما الكثير من النقاط الإيجابية جدا
بالإضافة إلى استنتاجك قضية العبودية متبنيا سلسلة من الاحاديث ..

و انا هنا ما سأقوله لا يتعلق كثيرا بأحكام الإسلام الفقهية..و بعد :

العلاقة بين الرجل و المرأة في الحياة الطبيعية ..هي علاقة تكاملية و ليست علاقة تناظرية لذلك فنحن لا نستطيع القول بمساواة الرجل بالمرأة ..أصلا

الأحرى مثلا بمن احتج على ظلم الإسلام كدين للمرأة أن يحتج على الخالق نفسه لماذا خلق الأنثى تحمل الوليد في بطنها و تعاني و تكابد
الامرين و هي تطلق وتلد ..بينما الرجل لا..
لماذا المرأة تتوقف عن الإنجاب بعد سن معينة ..بينما الرجل لا ...
لماذا المرأة عضليا أضعف من الرجل ..
و غير ذلك من الامور على سبيل الذكر لا الحصر

أترى اي مساواة بين الطرفين في هذه الناحية ..هذا إذا نظرنا للأمر على اساس المساواة التامة .. لكن الأمر ليس كذلك... و هو ما تحاول بعض الجاهلات و قاصرات العقل تجاهله .

لأن الإنسان وحده و الجنس وحده و النوع وحده لا يستطيع أن ينجز كل الوظائف الكفيلة بهذه الحياة على الأرض ..لذلك فإن الخالق حدد لكل دور ووظيفة ليؤديها في هذه الأرض و تتككامل هذه الوظائف و الواجبات مع بعضها لتشكل لتستمر الحياة ...

أعلم ستقولون لي أن التساوي ليس عضويا و إنما بالحقوق ..لكن الموضوع أن المسألتين جزء لا يتجزأ فالخالق قض هيأ لكل مخلوق حقوقه بما يتناسب مع وظائفه الطبيعية و إمكانياته العضوية ..فلا نستطيع تجاوزها

هذه مسلمات علينا القبول بها ..شئنا ام أبينا ..و على هذا الاساس ننطلق في برهان نظريتنا في العدالة الإلهية ..انت إذا اردت ان ترفض المسلمات الموجودة واقعيا ..و تفترض وجود مسلمات أخرى لتعيش في عالم اللاواقع هذا شأنك ..فتبني عقيدتك على اساسها فهذا حقك و لكن هذا لا يلغي ولا ينقض وجود الاولى ...و لا يقتضي منك أن ترفض و تنقض النظريات الاولى لأنك أصلا لا تستطيع نقض مسلمات ...

مثلا عندما بنى إقليدس نظرياته في الهندسة اعتبر أنه (من نقطة خارج مستقيم لا يمكن إلا رسم مستقيم واحد موازي لهذا المستقيم )
اعتبر هذه مسلمة ..لا يمكن نقضها .. استنتج على أساسها أن الفراغ مستويات ..و بنى نظرياته
كذلك ريمن عندما بنى نظرياته في الهندسة افترض أنه (من نقطة خارج مستقيم لا يمكن إلا رسم ولا مستقيم موازي لهذا المستقيم)
اعتبرها مسلمة غير قابلة للنقض ..و اسنتتج على أساسها ان الفراغ كرات .و بنى نظرياته
إلا أن استخدام فراغ ريمن لم يقوض نظريات إقليدس و فراغه ..فكل منهما انطلق من مسلمة ..

و هذا ما اشرنا إليه من قبل عن أننا لا نستطيع الانطلاق من مفاهيم مطلقة ..لأن العقل أصلا غير قادر على إدراك المطلق..لذلك فإن محدودية العقل لديك تفرض عليك فرض مسلمات أو شروط هي لبنات البناء ..
..


أيمن [/align:e443f79185]

bigbaby
19-04-2006, 11:46
مرحبا ...
أعترف بأنني لم أقرأ الموضوع كاملا الى أن واتتني الآن الفرصة ...
العزيز آغا ... هل لك أن تشرح لي مغزى الحديث الشريف (( استعينوا على النساء بالعري ، إن إحداهن إذا كثرت ثيابها ، وحسنت زينتها أعجبها الخروج))

شكرا لك ولجهودك الواضحة في الموضوع

scorps22a
19-04-2006, 11:59
( استعينوا على النساء بالعري، فإن إحداهن إذا كثرت ثيابها وأحسنت زينتها أعجبها الخروج )
رواه ابن عدي في الكامل في الضعفاء عن أنس ( وهو حديث ضعيف )

في كتير أحاديث تانية ضعيفة أو كاذبة اذا بدكم قولولي ;)

الصقر الرحيم
19-04-2006, 12:38
تحياتي بيغ بايبي
أولاً هذا الحديث ينسبه قلة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وآخرون إلى سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو كما أسلف الأخ العزيز سكوربس حديث ضعيف جداً ويعتبر من متروك الحديث لضعف إسناده.
أتمنى أن تجدي الجواب الشافي لتساؤلك بزيارتك الرابط التالي:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=30119
وتقبلي تحياتي

Terminator
19-04-2006, 12:50
[align=right:f01e37acf4]
العلاقة بين الرجل و المرأة في الحياة الطبيعية ..هي علاقة تكاملية و ليست علاقة تناظرية لذلك فنحن لا نستطيع القول بمساواة الرجل بالمرأة ..أصلا

[/align:f01e37acf4]

يسلم تمك يا سيدي ...
وإذا استطاع حزب الدفاع عن المرأة المظلومة شهيدة الإسلام المتذمت فهم هذه الحقيقة البسيطة لأصبحنا في نعيم ...

سلام ..

bigbaby
19-04-2006, 12:58
من المعروف أن الاسلام لم يحبذ خروج المرأة لما في ذلك من مدعاة للفتن وفرصة للاختلاط وهذا الحديث ليس بالشاهد الوحيد على ذلك فهناك الآية الكريمة : وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا [الأحزاب:33-34].
" لا تسافر المرأة إلا بمحرم ولو كان معها نساء" الحديث الشريف .
"ليس للنساء وسط الطريق" الحديث الشريف.

الحديث من كتاب بعنوان "أحوال البدور في ربات الخدور" وهو يوزع كهدية بمناسبة عقد القران رغم أنه في الحقيقة لا يمكن لعروس أن تقرأه حتى لا تصاب برهاب الزواج .

طيب سؤال آخر ...
قال الحسن البصري : جاءت امرأة الى النبي صلى الله عليه وسلم تشكو ان زوجها لطمها . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : القصاص . فانزل الله عز وجل "الرجال قوامون على النساء" ، فرجعت المرأة بغير قصاص لزوجها ...
هل يحق للرجل ضرب زوجته لأنه قوام عليها أم لأنها ناشز ؟؟؟

شكرا مجددا ...

scorps22a
19-04-2006, 13:03
حاسس حالي بمسابقة من سيربح المليون :roll:
جاوبتو عالسؤال الأول: برافو عليكم معناها في سؤال تاني .........

شو رأيك تحطي كل الأسئلة اللي عندك دفعة واحدة و بنبقى بنجاوب على مهل، يعني بنتوزعها بين بعض بيكون أسهل للكل هيك ;)

bigbaby
19-04-2006, 13:16
أولا- أنا ما اعتبرت انو السؤال الأول تجاوب عليه لأنو متل ما قلتلك، الحديث من كتاب بمتناول الجميع وحتى جايه في شروحات أكتر وتفسيرات لعلماء بالدين، يعني اذا انت مطلع أكتر من غيرك على مسألة ضعف اسناده فهادا الشي مو كافي لحتى يقنع المليون بني آدم يلي عم يقراه وممكن انو يطبقوا وهو مفكر حالو كتير تقي وملتزم. يا ريت تحطولنا كل الاحاديث الضعيفة وبهيك منقدر نميز فورا ..
تانيا - أنا ماعندي أسئلة جاهزة، عم اعتبر حالي عم ناقش step by step ... بحيث انو كل فكرة تتناقش لحالها وما يفوت شعبان برمضان متل العادة ....

سلااااام

ZAREFAH
19-04-2006, 14:46
النقاش فعلاً جميل و ممتع للغاية........................

بس المشكلة من كثر الردود لن استطيع الرد على كل النقاط و لكني ساختار بعضها و اطرح تساؤلات معكم للنقاش........

ما نقل لوسيفر من آيات و أحاديث موجود و صحيح و ما نقلتم انتم ايضا صحيح........و لكن سؤالي،لما هذا التناقض و التضارب أولاً و لماذا لم يكن الموضوع أوضح للجميع؟ لما يوجد عدد لا بأس به من الأحاديث أو السير و القصص التي تهين المرأة وغيرها تحترم المرأة؟ لما لا يوجد آيات و أحاديث تهين أو بتعبيركم تشمل الرجل أيضاً؟ لِما واجبات المرأة أكثر و أدق بالتفاصيل من الرجل؟

مثلاً:
-قال تعالى "يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنباً فاطَّهَّروا وإن كنتم مرضى أو على سفرٍ أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماءً فتيمموا صعيداً طيباً فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه.."

لما لم يذكر للمرأة أن تتيمم إذا جاء أحدهن غائط أو لامست الرجال؟ أو لم يشمل الجنسين هنا؟

قال الرسول (ص):"للمرأة ستران: القبر والزوج." (عن ابن عباس، كنز العمال للمتقي الهندي)

و الرجل أوليس له ستر ايضاً؟.ألم يُعاقب الرجل بنفس عقاب المرأة عند الزنا؟

-قال الرسول (ص):"فجور المرأة الفاجرة كفجور ألف فاجر وبر المرأة الصالحة كعمل سبعين صدّيقاً." (أبو الشيخ عن ابن عمر، كنز العمال للمتقي الهندي)

لماذا عند فجور المرأة تعاقب أكثر من الرجل بألف مرة و عند العمل الصالح بسبعين مرة فقط؟

-قال تعالى "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام الحرث، ذلك متاع الدنيا والله عنده حسن المآب". (آية 14 سورة 3 آل عمران)

و ماذا للنساء هنا؟ أتتساوى المرأة و الأولاد و الذهب و الخيل و الأنعام ؟

ثانياً: ما قاله لوسيفر عن أن دين الإسلام لا يناسب كل زمان و مكان صحيح............ناقش لوسي فكرة الزمان و انا سأناقش فكرة المكان مثلاً تخيل لو أن الإسلام قد نشأ في بلاد باردة في ذلك الزمان ك روسيا مثلاً هل كان تحريم لحم الخنزير (الملىء بالشحم لإعطاء طاقة) و هو الغذاء الرئيسي للناس ممكن؟ - أو لحم الفقمة في القطب الشمالي مثلاً، و الكحول(لمفعوله في الشعور بالدفء) لو أنه حُرم ايضاً هل كان أحد أتبعه و أقتنع به............

الصيام: الإفطار و الإمساك مرتبطين بالشمس غيابها و شروقها ............ في هولندا مثلاً كيف يعرف متى يصوم أو يفطر في الليالي البيضاء؟


لأيمن: تستطيع أن توجد مسلمات و لكن لا تستطيع إقناع الناس فيها..........أن نعيش بالاواقع كما ذكرت غير صحيح ............. أنتم من تطلبون ان ننهي النقاش أو التفكير حتى و تريدنا أن نتفق مع كل ما قيل منذ أكثر من الف سنة منها الصحيح و منها المنسوخ و منها الضعيف و تذكر أن الإسلام هي الديانة الثالثة إنتشاراً في العالم.........البوذية هي رقم واحد........أنتم من تعيشون ب الاواقع إذا أجزنا التعبير كما قلت.

لماذا لا تتقبلون أننا نشارككم بآرائنا و أفكارنا و القصد ليس الإستهزاء بكم و معتقداتكم و لكننا أردنا أن نفكر بطريقة مختلفة عنكم و ممكن أن تساعدونا ببعض ما نفكر به أو العكس ......... الهدف هنا ليس الإهانات أو الإستهزاء أبداً بل حوار مفتوح و آراء مختلفة و وجهات نظر متعددة اغلبها صحيح و لكن هكذا يحلى الحوار.....

أعتبروني إنسانة لم تسمع عن الإسلام و أحبت أن تتعرف عليه كيف ستقنعون إمرأة بأن تصبح مسلمة و لكن دون أن تخفوا ما ضدها؟ كيف ستجذبونها و تحببوها بالأسلام؟

بصراحة لوكان من نريد أن تقنع رجلاً ، لأسلم فوراً و لكانت المهمة سهلة!

بانتظار ردودكم

ظريفة

lucifer
19-04-2006, 15:33
[align=right:d0cac2a411]بيغ بيبي... ديري بالك هلأ بيكفروكي وبيقيمو الحد عليكي.. وبتاكليها متل ما قبلك أكلها... ممنوع تفكري..وممنوع تسألي..وممنوع تستفسري... هيك الدين.. عجبك عجبك.. ما عجبك فكري بعقلك.. بس بمكان بعيد عن الدين... أو بينزل رد عليكي بعدين بيقطعك ما بيوصلك...
أبو علي قال شغلة كتير حلوة من كم يوم... قال (الغرب ما بلش يتطور إلا لما بلش يسمع حكي ما بيحبو...)[/align:d0cac2a411]

Ayman syr
20-04-2006, 10:07
[align=right:03f2a840bf]اولا اريد ان أقول لك ...انكم تعتقدون انكم تطرحون افكار من شأنها أن تطور الدين و المجتمع ..طيب ..

الشخص الذي يريد أن يطور ..عليه أن يقرأ كلام الجهتين ..و أنتم لا تفعلون ..أنتم تأخذون مصادركم من كتب و مواقع تهاجم الدين وتحاجونا بها ..لكنكم ..لاتقومون بقراءة كتب الدين بحد ذاتها و البحث فيها ..
و بالتالي ..لا يحق لكم انتقاد الدين و الهجوم عليه .....الدليل هو الأحاديث التي تأتون بها و التفاسير الغير موجودة إلا في كتب معينة ...

و الأفظع من ذلك هو اعتقادكم بأن الثقافة حكر عليكم و أنكم وحدكم اللذين تتفكرون ...و نعمة العقل لم يمنحها الله لسواكم ..
و د,ما تحدثونا عن أنكم أناس ناجحين .. وكأن سر نجاحكم هو أفكاركم .. مع ان المنتدى مليء بأناس ناجحين ..


ثم لماذا تعتقدون أن تطور المجتمع منوط بانتقاد الديانة الإسلامية ..مجتمعنا مليء بالديانات و المذاهب و الطوائف الأخرى ..لماذا المسلمون السنة حصرا ..دعونا نبدأ بطائفة ..أو ديانة ..أخرى ..و نناقشها و ننتقدها ..و اخيرا أنا معكم في أني سأقبل بأن نناقش الدين الإسلامي على مذهب أهل السنة و الجماعة...

دليل ضعف حجتكم أنكم لستم قادرين على على قراءة ما يكتب الطرف الآخر ...
بيغ بيبي التي بأت تحاج ستيب باي ستيب ..لم تتعب نفسها بقراءة الموضوع كاملا وليس ما كتب في كتب المسلمين ..و بدأت تتحدث بإسناد الأحاديث فورا..
أما صهر السيدة ظريفة ..فنحن شركاء في منتديات أخرى ..حيث يستقي معلوماته ..و يدعي بأنه وثقها ..
و السيدة ظريفة غير قادرة على إكمال قراءة رد واخد ..و هي غير مسلمة ..ثم تدعي بأنها تريد أن تحاجج في الإسلام و تريد أن تشاركنا بأفكارنا ...

السيدة ظريفة :
طيب ..الست تدعين بأنك جريئة أخبرينا ما هي ديانتك ..و ما هو مذهبك وطائفتك ..لماذا تخجلين من هذا السؤال؟ ...هل تخجلين من معتقداتك حقا ..أم هي عقدة نقص تحسين بها و تصبين جام حقدك على الديانة الإسلامية ..كونك ترينها الأسمى ..أخبرينا يا أم عيون جريئة ...أو اختاري طائفة او ديانة او مذهب تكرهينه غير المسلمين (السنة ) و لنناقشه و ننتقده ......

هيا يا أشاوس الفكر و الحرية ...

أيمن [/align:03f2a840bf]

bigbaby
20-04-2006, 10:45
اولا اريد ان أقول لك ...انكم تعتقدون انكم تطرحون افكار من شأنها أن تطور الدين و المجتمع ..طيب ..
أولا أريد أن أشير الى أنني شخصيا لا أسعى سوى الى تطوير نفسي، ولا أعتقد انه من الخطأ أن أسأل عما يثير في نفسي الشكوك والريبة ... كيف لي أن أعرف أن الحديث غير صحيح عندما أجده موجود في كتاب من المفترض أنه يتحدث في امور النساء من الوجهة الدينية... ام أنه كان علي أن أقرأ وأهز رأسي موافقة !!! تطوير الدين !!! هاذا مصطلح "مهرطق" على قولتك... لماذا لا تقول فهم الدين عوضا عن ذلك !!! طيب ...

الشخص الذي يريد أن يطور ..عليه أن يقرأ كلام الجهتين ..و أنتم لا تفعلون ..أنتم تأخذون مصادركم من كتب و مواقع تهاجم الدين وتحاجونا بها ..لكنكم ..لاتقومون بقراءة كتب الدين بحد ذاتها و البحث فيها ..
و بالتالي ..لا يحق لكم انتقاد الدين و الهجوم عليه .....الدليل هو الأحاديث التي تأتون بها و التفاسير الغير موجودة إلا في كتب معينة ...
من قال لك ذلك أيمن !!! ما يحصل هو أن كل شخص لديه وجهة نظر معينة وهو يتجه لا شعوريا الى الاهتمام بما يعزز وجهة نظره وربما أنه في سعيه هذا يغض النظر (لا شعوريا أيضا) عما يمكن أن يكون مخالف لاعتقاداته أو وجهة نظره ... الجميع يفعل هذا والمسألة أكثر من طبيعية ... ثم أنه ليس صحيحا أن الأحاديث التي نأتي بها (أو آتي) بها ليست موجودة الا في كتب معينة نختارها نحن بعناية ...كونك لا تعرفها فهذا عائد الى أنك ربما لا تهتم بوضع المرأة دينيا أو دعنا نقول لا تنظر للتفاصيل الصغيرة التي تهمني وسواي.

و الأفظع من ذلك هو اعتقادكم بأن الثقافة حكر عليكم و أنكم وحدكم اللذين تتفكرون ...و نعمة العقل لم يمنحها الله لسواكم ..
اممم ... هناك الفظيع والأفظع ...وأفظع الجميع ...
هل رأيتني أكتب ذلك يوما في موضوع أو رد أم علمت ذلك "بفراستك المعهودة"؟؟؟ لو أنني لم أفترض حسن العقل في البعض لما وضعت ردا في هذا الموضوع ولما طلبت من أحد أن يفسر لي ما عجزت عن تفسيره ... منجي بقا ...

و د,ما تحدثونا عن أنكم أناس ناجحين .. وكأن سر نجاحكم هو أفكاركم .. مع ان المنتدى مليء بأناس ناجحين ..
أنا أكيدة أن المنتدى مليء بالناجحين ... كل ناجح على طريقته ...
شخصيا أيمن ...أنا لست ناجحة بالمقدار الذي تتخيله ..انا فقط ناجحة بتقبل نفسي ...

ثم لماذا تعتقدون أن تطور المجتمع منوط بانتقاد الديانة الإسلامية ..مجتمعنا مليء بالديانات و المذاهب و الطوائف الأخرى ..لماذا المسلمون السنة حصرا ..دعونا نبدأ بطائفة ..أو ديانة ..أخرى ..و نناقشها و ننتقدها ..و اخيرا أنا معكم في أني سأقبل بأن نناقش الدين الإسلامي على مذهب أهل السنة و الجماعة...
التطور منوط بانتقاد كل ما هو جدير بالانتقاد ...

بيغ بيبي التي بأت تحاج ستيب باي ستيب ..لم تتعب نفسها بقراءة الموضوع كاملا وليس ما كتب في كتب المسلمين ..و بدأت تتحدث بإسناد الأحاديث فورا..
لم أفهم تماما ما قلت ... ما دخل فكرة اسناد الأحاديث بمسألة كوني لم أقرأ الموضوع كاملا؟؟؟

هيا يا أشاوس الفكر و الحرية ...

تعا لقلك شغلة سر ... أتمنى فعلا أن تطبق الشريعة الاسلامية بحذافيرها بحيث تقطع يد السارق والمرتشي، ويقتل من أزهق روحا بريئة من دون النظر الى مسببات الغضب والشرف والعلاك الفاضي، ويرمى الزاني المحصن حتى الموت، ويجلد غير المحصن، ويهدر دم الكافر ومن يتهم الناس بالكفر لأنه يعتبر هو نفسه كافرا أيضا، ويقام الحد على رامي المحصنات ومتهم الفتيات في أعراضهن ...
أتمنى ذلك فعلا ... لعل في ذلك صلاحا للمجتمع واجبارا للناس على السمو بأخلاقهم.

أخيرا ...سأمتنع مستقبلا عن الرد أو مناقشة الأمور الدينية معكم وذلك "فقط" لأن أحدا أحبه كثيرا طلب مني ذلك ...

شكرا للجميع.

ZAREFAH
20-04-2006, 11:24
يعني ايمن..............هاجمت و سألت و حكيت حكي بلا طعمة و هربت من الجواب...........طيب نحنا جايبين كل هل حكي من مواقع معادية بس الأحاديث موجودة فعلاً ...شو تغير و شو جوابك........ولا ما طلع معك جواب لسه؟؟؟؟؟؟

فيك تنتقض كل الديانات و كلو متل بعضو و كلشي بهل دنيا في الصح و في الخطأ.............و نحن نهتم بالإسلام لأنه دين الأغلبية و يدخل في تفاصيل كثيرة بحياة الفرد و ليس فقط خطوط عريضة كباقي الديانات................بس ماعندي مشكلة تفضل ناقش المسيحية و اليهودية..

و بعدين شو بدك يعني من جوابنا شو مذهبي و شو ديانتي و هل علاك؟؟؟؟؟؟؟ شو بدك تثبت يعني لأثبتلك؟؟ إنك أكثر إيمان مني؟ و لا أكثر أخلاق؟ طيب كلو صح أنت مؤمن و متسامح و خلوق و ذكي..........و أنا لست مثلك .

إنشا الله رضيت و رتاح ضميرك.!!!!! روح ع النار هلق؟؟؟ سمحتلي؟

شكراً....يالطيف شو أحرجتنا


أتمنى فعلا أن تطبق الشريعة الاسلامية بحذافيرها بحيث تقطع يد السارق والمرتشي، ويقتل من أزهق روحا بريئة من دون النظر الى مسببات الغضب والشرف والعلاك الفاضي، ويرمى الزاني المحصن حتى الموت، ويجلد غير المحصن، ويهدر دم الكافر ومن يتهم الناس بالكفر لأنه يعتبر هو نفسه كافرا أيضا، ويقام الحد على رامي المحصنات ومتهم الفتيات في أعراضهن ...
أتمنى ذلك فعلا ... لعل في ذلك صلاحا للمجتمع واجبارا للناس على السمو بأخلاقهم.

حلو هل حكي كتير................

lucifer
20-04-2006, 12:10
رد سريع جانبي...

أيمن شو قصتك انت مع الاسلام السنة.. لسا كل ما دق الكوز بالجرة بتعملي فلم على السنة... حدا حكا شي على سنة ولا شيعة؟ عندك شعور انو السنة مضطهدين مشكلتك.. مو مشكلتنا...
بعدين قلتي (يدعي أنه وثقها)... حبيبي انت قريت ردودي بهالموضوع؟ شفت أنا من وين جايب معلوماتي... ولا هيك بس بتزتوا الحكي زت بدون وعي... ؟.. الأحاديث والآيات من www.al-eman.com ومن www.al-islam.com... شو المواقع المعادية اللي عم تحكي عنها واللي بتجيب الإسنادات تبع الحديث لأنو بدي ياك تدلني عليها...
ظريفة وبيغ بيبي طرحوا أسئلة ... إذا محسب حالك عم تنصر دينك بهالطريقة بالإجابة بتكون كتير غلطان... معظم اللي ردو بالموضوع ردو بشواهد ومعلومات ومنطق... بس انت عندك مشكلة معنا على ما يبدو... بس تعرف ترد على الأسئلة اللي عم نطرحها هداك الوقت بيحقلك تحكي علينا...
وهداك التاني دريمر كمان عاملي موضوع بيدمع العيون وانت رادد عليه وتقطع الأيادي والرؤوس والسيف وشو بيعرفني (غريبة انك الوحيد اللي أيده بهداك الموضوع)... صار عندي قناعة أنو كلامك صح فعلاً... بتعرف ليش... لأنو طالما هيك بتفكروا.. ما بتستاهلوا أكتر من هيك... الشي اللي ربيتو عليه بدو يطلع فيكن عاجلا أم آجلا... روح قطع روس وأيادي الله يوفقك ويفتحها بوشك.... ويبعتلك عالم تقطع ما توصل...

حاج.. ما عندي وقت كمل...

Aghalation
20-04-2006, 12:29
[align=justify:73852e8012]بيغ بايبي
أرجو المعذرة سأؤجل ردي على تساؤلاتك إلى وقت لاحق وقريب بإذن الله كونه طويل ويحتاج إلى وقت لتحضيره

زريفة
ردي طويل كون الموضوع لا يحتمل الاختصار

ما نقل لوسيفر من آيات و أحاديث موجود و صحيح
خطأ..هذا ليس مؤكدا، لم يتسنّ لي البحث عن صحة الأحاديث التي ذكرها لوسيفر، وعلى كلٍّ لنا عودة إلى هذه النقطة بإذن الله في ردي على بيغ بايبي

و لكن سؤالي،لما هذا التناقض و التضارب أولاً و لماذا لم يكن الموضوع أوضح للجميع؟
سأسجل تحفظي على كلمتي تناقض وتضارب، لأني أريد التكلم عن أسئلتك تحديدا.


لما يوجد عدد لا بأس به من الأحاديث أو السير و القصص التي تهين المرأة وغيرها تحترم المرأة؟
لم يعد بإمكاني أن أتحفظ أكثر من ذلك.
من قال بوجود التناقض والتضارب؟
أنتِ؟؟ وما هو وضعكِ العام أو الخاص الذي يسمح لكِ بالكلام عن الآيات والأحاديث والذي يقول أنك صادقة وتقولين الحق؟؟
تتسائلين فيما بعد لم لا نستطيع تقبل أفكاركم وتصوراتكم وأسئلتكم، والسبب أنك لا تحترمين عقيدتنا أو المشرّع، وبسبب الطرح وبسبب طريقة الكلام.
الرجاء مراجعة أسلوبك وانتقاء الكلمات في المرات المقبلة.
إذا عجزتِ عن تقبل أوامر وفرائض الله فهذا لا يجعلها متناقضة ولا متضاربة.
إذا لم تكوني مُحبة لله وعلى ثقة به فهذا لا يجعل أوامره متناقضة ومتضاربة.
أوامر الله وحدوده والقيود التي وضعها للمسلمين ليست بإهانة، الله الذي خلق الناس والنفوس هو أعلم بأحسن وسائل التعامل فيما بينها فأنزل الإسلام لنا.
إحساسك بالإهانة هو لضعف منك وليس لأن الإهانة موجودة.
سأتجاوز الكلمات هذه المرة لأني أريد التكلم عن أمور أخرى.

لِما واجبات المرأة أكثر و أدق بالتفاصيل من الرجل؟
هذا غير صحيح إطلاقا، (سأعتمد هنا على ذاكرتي)...
الأحاديث المفصلة للرجل أكثر بكثير، تصفحي القرآن وانظري إلى الكلام الموجه للرجال ستجدينه أعم وأشمل.
خلق الله الرجل والمرأة وأعطى لكلٍّ دوره، وهذا الدور ليس لأحد آخر أن يحدده كون الخالق أعلم بالخليقة.
ولمَ نجد أن كل من يقبل من المسلمين بأدواره منذ بدء الإسلام وحتى اليوم مقتنعين بأدوارهم؟؟ كونها صحيحة. فمن غير المنطقي بعد أكثر من ألف وأربعمئة عام من الإسلام أن نغير الأدوار ونقلبها.
الرجل مفروض عليه الجهاد، هل لنا أن نعتبر هذه إهانة؟؟
هل تعرفين أن المرأة أكثر تحمل للألم من الرجل؟ وهذه حقيقة علمية مثبتة.
إذا فلماذا لا يُفرض الجهاد على المرأة كونها تستطيع ان تتحمل آلام الجروح والإصابات؟
لأن دورها ليس في ساحات الحرب.

لما لم يذكر للمرأة أن تتيمم إذا جاء أحدهن غائط أو لامست الرجال؟ أو لم يشمل الجنسين هنا؟

- لم أفهم... هل المطلوب أن يذكر الله في كل آية يا أيها الذين آمنوا ويا أيتها اللواتي آمنّ؟؟
هل هذا معقول أو طبيعي؟؟ في تلك الحال كان سيأتي من يقول "لمَ لم يقل الله الذين آمنوا فهي أشمل وأعم"...
وفي هذه الحالة فإن القرآن سيكون ضعف ما عليه الآن...وبدون فائدة، ويتميز بتعداد لأدوات النداء ولأسماء المنادى.
في اللغة العربية "الذين" شاملة للمذكر وللمؤنث، والشمولية والمساواة بين الجنسين موجودة في حدود الله وفي أركان الإسلام. ولكن في صيغة الخطاب، فالكلام موجه للرجال كونهم القوامون على النساء، والكلام موجه أساسا لولي الأمر، فلو أن الله خلق ولاية الأمر للمرأة لرأيت الكلام موجه لها.

- لاحظي أنني قلت لك أن لكلٍّ دوره، فلم قال الله للنساء أن يتوقفن عن الصيام أثناء الحيض؟؟
ألم تلاحظي أنه لم يقل للرجال قولوا لزوجاتكم ألا يصمن أثناء الحيض؟
هذه تسمى سفسطائية وتعقيد لأمور يترفع الله عنها كونها من صنيعة البشر، وكونها تبحث عن التأويل والاحتمالات الغير نافعة.
بيد أن القرآن وشريعة الله في أرضه واضحة وصريحة ومباشرة ولا تحتاج إلى تحوير وتحرير لتفهمها أو الوصول لصيغة تنفذها.

-أحد أهم مميزات الإسلام والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم هو الحياء والأدب.
مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقبرين يعذبان فقال إنهما "يعذبان وما يعذبان في كبير بلى إنه كبير , أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة وأما الآخر فكان لا يستتر من بوله"
هل من الأدب والحياء أن يقول امرأة تعذب في قبرها لأنها لم تكن تتستر من بولها؟؟؟
هل من اللائق أن توصف المرأة وهي تأخذ وضعية التبول؟؟

عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ "مَنْ يَضْمَنْ لِي مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الْجَنَّةَ".
هل من اللائق أن يقول هذا للمرأة؟
((وهذه نقطة تُحسب لـ لاحياء في الدين))

- لمَ خلق الله الجنة تحت أقدام الأمهات؟؟ مع أنها امرأة وهي على ما تحسبين أنها مظلومة ومضطهدة في الإسلام.
لم لم تكن الجنة تحت أقدام وإبط الرجال؟؟ مع أنهم هم من يحاربون وهم من عليهم أن يأمّنوا المعيشة للمرأة وعليهم أن يصونوها وأن يدفعوا لها المهر والمؤخر؟؟
هل نستطيع أن نقول ان الرجل ظُلم أو أُهين في الإسلام؟؟

- قلتُ فيما سبق وأعيد وأكرر، خلق الله المرأة كدرّة نفيسة، وجوهرة ثمينة، تُحب وتُشتهى وتُراد ويُقبل عليها وأرادها أن تكون في حفظ وصون، ولأنه عادل فلم يقل هي جوهرة حافظوا عليها "منيح"....بل أقام عليها أسلوبا لتحيا به وفرض على الرجل أن يحفظها بهذا الأسلوب. وأبسط دليل هو ما ذكرته من أن الله جعل الجنة تحت أقدام الأمهات، هذه المخلوقة التي شاء الله أن تكون أجمل ما على الأرض، وهي تُشتهى ويتخيلها الرجل بأبهى حلّة وأحسن الصفات، وأرادها أن تكون ملجئا طيبا للرجل حين يأوي إلى بيته، التي قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم "خير النساء التي إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك"
هل سمعتِ بحياتك كلها أن هناك رجل يتخيل زوجة المستقبل أن تكون عابسة وشريرة ولئيمة ولسانها لا يتلفظ إلا بالقبيح من الكلام والشتائم وأنها شكاكة وكثيرة الكلام؟؟
طبعا لا...ولمَ؟ لأن الله لم يخلقها إلا لتكون رائعة وبديعة وجميلة وعفيفة وراقية ولطيفة ومُحبة وأنيسة وطيبة وسمحة....هذا ما أراده الله لها...فماذا تريد هي لنفسها؟؟

قال الرسول (ص):"للمرأة ستران: القبر والزوج." (عن ابن عباس، كنز العمال للمتقي الهندي)
و الرجل أوليس له ستر ايضاً؟.ألم يُعاقب الرجل بنفس عقاب المرأة عند الزنا؟
لم أتيقن من الحديث بعد ولكني سأتكلم وفقا له. طبعا من الواضح أن الزوج هنا يشمل البيت.
فسأسألك...إذا كان ستر الرجل قبره وزوجته، فمتى سيعمل ويجني قوته وقوت زوجته؟؟
وكيف يكون ستره البيت وهو مفروض عليه أن يصلي في الجماعة في المسجد؟؟
وكيف سيكون ستره البيت وهو مطلوب منه أن يقضي حاجات أهل بيته من تسوق أو تبضع؟
وكيف سيكون ستره البيت وهو مفروض عليه الجهاد في سبيل الله والدفاع عن بلده وعن أسرته وعن أهله؟؟

وعلى كلٍّ فيوجد للرجل ستر، ولكنه مختلف عن ستر المرأة وفقا لدوره الذي خلقه الله له في الحياة، فستره الزوجة الصالحة...وستره إن لم يستطع الزواج الصوم وقراءة القرآن....وستره إن لم تستطع زوجته أن تؤدي واجباتها تجاهه أن يتزوج بأخرى حتى لا يزني.

-قال الرسول (ص):"فجور المرأة الفاجرة كفجور ألف فاجر وبر المرأة الصالحة كعمل سبعين صدّيقاً." (أبو الشيخ عن ابن عمر، كنز العمال للمتقي الهندي)
لماذا عند فجور المرأة تعاقب أكثر من الرجل بألف مرة و عند العمل الصالح بسبعين مرة فقط؟
آهااااااااااااااا....
أيضا لم أتيقن من صحة الحديث، ولكنه يعطي المرأة مكانة والله إني لأحسدها عليها
ولكن برها ليس بسبعين مرة فقط...برها كعمل سبعين صدّيقا...وليس عمل سبعين رجل عادي..
هل تعرفين مرتبة الصديقين؟
سأضرب لك مثلا عن صديقنا رضي الله عنه.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن من أمَنّ الناس على في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنت متخذًا خليلاً غير ربي لاتخذت أبا بكر، ولكن أخوة الإسلام ومودته، لا يبقى بابٌ في المسجد إلا باب أبي بكر".

وفي حديث آخر قال أن الجنة تفتح أبوابها لأبو بكر يدخل من أي باب يشاء، وفي حديث آخر
قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "لو وضع إيمان أبي بكر في كفة، وإيمان الأمة في كفة لرجحت كفة أبي بكر"

تصوري أن عمل المرأة الصالحة يعادل سبعين مرة من عمل أبو بكر، أي أن إيمانها يعادل سبعين مرة إيمان الأمة.
قال صلى الله عليه وسلم: "ما لأحد عندنا يدٌ إلا وكافيناه بها ما خلا أبا بكر، فإن له يدًا يكافئه الله بها يوم القيامة".
تخيلي أن عمل المرأة البارة سيكافئ بسبعين مرة من مكافأة الله لأبو بكر.
رضي الله عنك وأرضاك وجمعنا وإياك عن الحوض يا سيدنا العزيز.
لماذا لا نقول أن الإسلام ظلم الرجل وأعطى للمرأة البارة هذه المنزلة العظيمة؟؟ ولماذا لا نتسائل ماذا ترك للرجل البار؟؟

قال عمرو بن العاص: (سألت النبي صلى الله عليه وآله وسلم: أي الناس أحب إليك؟ قال: "عائشة". قلت: من الرجال؟ قال: "أبوها".
لماذا سبّق النبي عليه الصلاة والسلام المرأة في الكلام على الرجل، وأي رجل؟ أبو بكر...
أليس هذا إعلاء لشأن المرأة؟ ولكننا لا نراه إهانة لشأن الرجل، بل نراه شرفا عظيما لنا.

-قال تعالى "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام الحرث، ذلك متاع الدنيا والله عنده حسن المآب". (آية 14 سورة 3 آل عمران)
و ماذا للنساء هنا؟ أتتساوى المرأة و الأولاد و الذهب و الخيل و الأنعام ؟
-قلت فيما سبق أن الإسلام نزل في زمن كان من المستحيل أن يصف للناس أشكالا وصورا لا قدرة لهم على تخيلها. وفي ذلك الوقت كان ما ذُكر هو حدود أدوات التمتع بالدنيا، فذُكر النساء أي الزوجات والأولاد كون العرب من أشد المهتمين بالإنجاب والذرية والذهب لقيمته والخيل كونها أدارة الركوب وعلامات ودلائل الفروسية والأنعام وهي الكنوز والثورة الوحيدة لمن عاش في تلك الأيام. وهذه على كل صفات موجودة عند الناس جميعا وليست عند العرب والمسلمين، فكل الناس يحبون أن الزواج والمعاشرة وإنجاب الأولاد والحصول على الذهب للزينة والقيمة المادية والخيل (السيارات في وقتنا هذا) والأنعام (النقود في أيامنا هذه).
- قال تعالى في الآية التي ذكرتيها "حب الشهوات"، الشهوات... أي شهوات النفس، ولم يقل حب النساء والأولاد والذهب والخيل والأنعام.
الشهوة هي شهوة تملك كل شيء جميل، أليست أمنية كل شخص أن تكون له زوجة جميلة وأولاد طيبون وسيارات وأموال؟؟
يتكلم الله هنا عن الشهوات، ولا يمكن أن يشبه الله المرأة والاولاد بالحيوانات كونه فضّل الإنسان على غيره من المخلوقات.

- العبرة في هذه الآية تتجلي في البداية والنهاية.
البداية "زيّن للناس"، وهذا وصف رائع لما يسلب لب المرء من متع الحياة الدنيا الفانية والتي لا تبقى ولا تخلد ولا يبقى إلا العمل الصالح، ثم ختم جل جلاله الاية بقوله "والله عنده حسن المآب" أي أن الأمور كلها راجعة إلى خالقها...الله...
يوجه الله حديثه هنا إلى الناس أن ما تحبونه وتسعون إليه، وقد يُفضِ بكم إلى سلوك طرق غير مشروعة، هو شهوات دنيوية ولها نهاية في يوم من الأيام ومهما طلب منها الإنسان فإنه لا يكتفي إلا بموته وعند موته فإنه عائد إلى الله الذي عنده حسن المآب، وهذه دعوة للتفكر بالآخرة وللتيقن بأن الاكتساب الحقيقي هو عند الله فإياكم والحرام.

ما قاله لوسيفر عن أن دين الإسلام لا يناسب كل زمان و مكان صحيح
أحاول جهدي أن لا أخرج عن سياق النقاش الموضوعي للمسائلات ولكن هذه "الفجلقات" تمنعني.
هذا ليس بصحيح، الإسلام مناسب لكل زمان ومكان وإلا ما كان ليجعله الله خاتمة الأديان قبل قيام الساعة.
الإسلام مناسب لكل زمان ومكان ولكل الناس، ولكن هناك أناس هم غير مناسبون للإسلام، لقوة تحكم الشيطان في نفوسهم الضعيفة الأمارة بالسوء.

تخيل لو أن الإسلام قد نشأ في بلاد باردة في ذلك الزمان ك روسيا مثلاً هل كان تحريم لحم الخنزير (الملىء بالشحم لإعطاء طاقة) و هو الغذاء الرئيسي للناس ممكن؟ - أو لحم الفقمة في القطب الشمالي مثلاً، و الكحول(لمفعوله في الشعور بالدفء) لو أنه حُرم ايضاً هل كان أحد أتبعه و أقتنع به............
الصيام: الإفطار و الإمساك مرتبطين بالشمس غيابها و شروقها ............ في هولندا مثلاً كيف يعرف متى يصوم أو يفطر في الليالي البيضاء؟
أعيد قولي لكِ بأن هذه سفسطائية غير مجدية، قبل أن نفكر لو أن الإسلام نشأ في غير نشأته ((وهي النشأة التي قدرها الله أن تكون مناسبة له)) فلمَ لا نفكر في أسهل من هذه الطريقة.
لمَ لم يغفر الله لسيدنا آدم خطيئته وأبقاه في الجنة؟؟أليس هو الغفار والرحمن والرحيم؟؟
أليس هذا بأسهل؟
ولماذا لم يخلق الله الناس كلهم مسلمين ومؤمنين؟؟ أليس هذا بأسهل؟؟
وإن يكن..
حتى لو نشأ الإسلام في روسيا فهل من الصعب على الله أن يحلل لحم الخنزير ويحرم لحم الأيائل أو السمك أو الفقمة أو الدجاج أو الطيور أو الغزلان أو ...أو.. أو حتى الكافيار؟؟ هذه كلها تحتوي على بروتينات وشحوم وطاقة وفائدة غذائية عظيمة.
الكحول ترفع حرارة الجسم، ولكن أثرها السيء على الكبد معروف، فهي إن كانت تبعث الدفء في أوصال البدن ولكنها تفتته من الداخل.
سأعطيك تجربة علمية بسيطة، أحضري كبد خاروف وضعيف في صحن واغمريه بكحول لمدة أسبوع وانظري إلى النتيجة.
ومع ذلك فقد خلق الله البدائل للتدفئة كالشاي والزهورات والحليب إذا سُخّن والشوكولاته الساخنة والقهوة.

- تحريم الخنزير والكحول هي نوع من أنواع العبادات، والالتزام بالابتعاد عنهما هو ممارسة لشكل من اشكال العبادة. ليس من الصعب على الله أن يحللمهما ويحرم غيرهما، ولكنه حرمهما لوضع القيود على بني البشر، فالعيش بدون قيود هو تخبّط لا معنى ولا حكمة لوجوده.

- أما عن الصوم، فالله خلق العقل للإنسان حتى يستخدمه ويفكر ويخرج بنتيجة.
لو أن الليالي البيضاء هي العائق للصوم فكيف للإنسان هناك أن يعرف متى عليه أن ينام نوم الليل وهل نام كفايته؟؟ وكيف له أن يميز قيلولته وهل نام زيادة عما يجب؟؟
طيب...
حتى في زمان الإسلام الأول، كيف كان الناس يعرفون موعد صلاة الفجر و الظهر والعصر والعشاء؟؟
بما أن المغرب واضح بغروب الشمس؟؟
ولكن كما أوجد الناس طريقة لمعرفة ذلك، وكما خلق الله لهم طريقة لإيجاده، فمن المؤكد أنه كان ليوجد لهم ما يساعدهم أو ليغير لهم من شرائعه.

- ليس التمسك بتعاليم الإسلام بالشيء البسيط ولكنه ليس بصعب أو مستحيل، وحتى الآن إذا أرد المسلمون في روسيا أو في القطب الشمالي أن يتقيدوا بتعاليم الإسلام فذلك ليس بالأمر السهل.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "سيأتي يوم على أمتي القابض على دينه كالقابض على جمر من النار" وهذا هو زماننا.
وهذا هو الزمان الذي نعيشه حاليا، ولأجل ذلك لم ينشأ الإسلام في تلك البلاد ووصل إليها بعد مرور قرون حين أوجد الله البدائل لأهالي تلك البلاد فأوجد لهم الشاي والزهورات ليستعينوا بها في تدفئة الجسم وأوجد لهم الساعات والمنبهات ليعرفوا مواعيد الصلاة والصيام.

هذه التقويلات لا تفيد، لو أن الله خلق الرجل هو من يحمل والمرأة هي من ترضع لتقسيم الأدوار وحتى يحس الرجل ويتفكر بخلق حياة في داخله ولنفترض أن البراق كان يحمل على ظهره قمرة فضائية ليجلس فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة الإسراء والمعراج، وهذه القمرة لتحمي الرسول صلى الله عليه وسلم من الإصابة بسبب الاحتكاك القوي والشديد مع طبقات الغلاف الجوي، وحتى لا يحترق جسده وثوبه كونه بشر مثلنا، ومن المؤكد أن تلك القمرة تحتوي على أكسجين كون الأكسجين يخف تدريجيا بالصعود إلى الطبقات العليا في الغلاف الجوي...و....و...و..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "احرص على ما ينفعك ، واستعن بالله ، ولا تعجز ، فإن أصابك شئ فلا تقل لو أني فعلت لكان كذا وكذا ، فإن لو تفتح عمل الشيطان ، ولكن قل قدر الله وما شاء فعل"، هذه الـ "لو" تسمح للوساوس أن تتخلل في النفس وتسبب التشكيك القاحل والفاشل.


أنتم من تعيشون ب الاواقع إذا أجزنا التعبير كما قلت.
أرجع فأقول، وفقا لأي حقيقة تعتبرين أننا تعيش بـ اللواقع؟؟
هل كل من يشاركنا الرأي هو غير واقعي؟؟
انظري على المجتمع في البلاد الإسلامية ستجدين أن نسبتنا كبيرة هل هؤلاء كلهم يعيشون في الـ لاواقع؟
وهل كل من مرّ في القرون الماضية من علماء وفقهاء ومحدثين وقضاة ومجاهدين كانوا على خطأ ولم يتقينوا لوجوده؟؟
وهل هذه الأغلبية التي تدين بالإسلام هي على خطأ وتعيش في لاواقع؟؟
وما الذي يجعلك تعيشين في الواقع؟؟ كونك لا تتقبلين ما قيل من أكثر من ألف عام؟ فلماذا يهمك أمر هذا اللاواقع حتى تشككين به وتفتسرين عنه؟؟
هل ياترى لأنه صحيح؟ أو لأنه حقيقي؟؟ أو لأنه واقعي؟

لماذا لا تتقبلون أننا نشارككم بآرائنا و أفكارنا و القصد ليس الإستهزاء بكم و معتقداتكم

الهدف هنا ليس الإهانات أو الإستهزاء

المشاركة شيء آخر، ما دعيتِ إليه من نزع الحجاب فهذا إفك وليس مشاركة، وما وصفته آنفا من تهم "الإهانة والتناقض والتضارب" هي إهانة.

أعتبروني إنسانة لم تسمع عن الإسلام و أحبت أن تتعرف عليه كيف ستقنعون إمرأة بأن تصبح مسلمة و لكن دون أن تخفوا ما ضدها؟ كيف ستجذبونها و تحببوها بالأسلام؟

نحن لا نخفِ ما تعتبرينه ضد المرأة وإلا لما دافعنا عنه عندما ذُكر.
ولكن هناك أسلوب وطُرق يجب اتبعاها، عندما نعلم الطفل أن الكذب سيأخذه إلى النار فلا نأخذه إلى المشفى وإلى قسم الحروق لنريه المصابين وليشاهد هذه المناظر التي ستؤذيه مع أنها موجودة وحقيقية. ولكننا نتحيّن الوقت المناسب الذي سيستوعب فيه عقله هذه الأمور وقد ندعه يشاهد بعضهاعلى التلفاز.

وبسبب علمنا بأنك سمعتِ عن الإسلام ولأنك تعرفينه أحسن من التي لم تسمع عن الإسلام وبسبب أنك تعيشين في مجتمع إسلامي وبسبب طريقة الطرح والكلمات الغير لائقة الموجهة في نقاشك وتساؤلاتك، ولأجل هذا كله فإنكِ تجدين ردة الفعل هذه.
لأن طروحك والأسئلة لا تتوافق مع طروحات وأسئلة من لا تعرف عن الإسلام شيء.
وإن يكن...
هلّا تابعتِ على قناة mbc الداعية حمزة يوسف والشباب الذين يرافقونه؟؟
أنا لست من متابعي هذه البرامج، ولكن في الأسبوع الماضي عرضوا لنا بعض اللقطات من محاضرة صغيرة في الدانمارك "على ما أذكر" للتعريف عن الإسلام، وكانت محاضرة شبابية، ووجه سؤال إلى الجميع "ماذا تعرفون عن الإسلام"، فأتت الإجابات.
- إحدى الصبايا "لا أعرف شيئا مطلقا"
- الثانية "سمعت أن رسول الإسلام قد أوصى بالنساء قبل أن يموت"
- شخص ما "هناك تمسك بالصلاة"

هل لاحظتِ الفرق؟؟ بين أن يقول شخص لا أعرف شيئا وبين أن يقول "هناك تناقض وتضارب وإهانة"؟؟

بصراحة لوكان من نريد أن تقنع رجلاً ، لأسلم فوراً و لكانت المهمة سهلة!
هممممممممممم....
بصراحة أكثر لم أكن أحب أن أعلّق على هذه الجملة كونها ستمس صديقي.
ولكن لوسيفر رجل ولم يقتنع بعد...
أم لديك أقوال أخرى؟

هدانا الله وإياكِ إلى سبيله[/align:73852e8012]

الصقر الرحيم
20-04-2006, 12:47
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدة ظريفة المحترمة
السيد لوسيفر المحترم
السيدة بيغ بايبي المحترمة

تحياتي لكم جميعاً ، كيف الصحة ، إن شاء الله بخير
وجدت نفسي مضطراً للولوج في صلب نقاشكم الحامي وإدلاء دلوي راجياً أن تجدوا في ردي ضالتكم وان اكمل بكلامي الحلقة المفقودة.

اسمحوا لي أن أعلمكم أولاً أني أتحدث بلسان نفسي كشخص رضي بالله رباً وبمحمد عليه الصلاة والسلام نبياً وبالإسلام ديناً وهذا بحد ذاته يحتم عليَّ احترام الآخرين مهما تباينت آرائنا واختلفت وجهات نظرنا.
سادتي الأكارم، في أي دين من الأديان أو معتقد من المعتقدات تعد القناعة هي الطريقة الأصح والأسلم للدخول في صلب هذا الدين أو اعتناق ذلك المعتقد ، وفي ديننا الإسلامي تسمى هذه القناعة ب(الإيمان) حيث لا يكتمل دين المسلم حتى يؤمن بأركان الإيمان وعددها ستة وهي (الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره)، هذه الإيمانيات يجب ان تكون الأساس والدعامة الرئيسية التي يجب أن توجد في قلب كل مسلم وتعشعش في عقله حتى يستطيع فهم كتاب الله واحاديث نبيه فهماً صحيحاً لا لبس فيه ولا غموض، أما إن لم يؤمن بأركان الإيمان هذه فإن الإنسان سيسرح في تفسيره بعيداً عن المقصود وسيرتاب في دين الله أيما ارتياب وستأخذه الظنون به كل مأخذ، فمن غير المعقول أن يصدق ما قيل عن الملائكة إذا لم يؤمن بوجودهم أصلاً!! ومن غير (المنطقي) أن يصدق ما قاله الأنبياء نقلاً عن رب العالمين لأنه في الأساس غير مقتنع (غير مؤمن) بنبوتهم ويعتقد في قرارة نفسه بأن أيديهم هي من خطت تلك الكتب! وهكذا فسيقوم هذا الشخص بدعم نظريته (غير الإيمانية) باستعمال آيات الله عينها واحاديث نبيه مستفيداً من نقص في العلم المتوصل إليه حتى الآن ليثبت عدم منطقية الآيات، ومن تفاسير بعض من ضل عن سبيل الهدى من المسلمين أنفسهم فأوّل الآيات والأحاديث تاويلاً بعيداً عن الحق معطياً فرصة ذهبية لأصحاب الشكوك بتأييد شكوكهم.

لذا أرجو من كل من أحب أن يتعرف على ديننا الإسلامي الحنيف ويتبحر في صلب أحكامه ويناقشها سواءاً كان من المسلمين المؤلفة قلوبهم أو من أهل الكتاب، أن يحترم هذه النظرية الإيمانية التي سكنت قلب كل مسلم مؤمن بالله .. هذه النظرية التي هي أساس إسلامه وإيمانه كما أسلفت.
أرجو أن تجد رسالتي الصادقة طريقها إلى فكر وعقل ووجدان كل من أراد نقاشاً مفيداً واعياً بعيداً عن إثارة الفتن وتأجيج النزاعات.
والله ما وراء القصد
تحياتي...

ZAREFAH
20-04-2006, 13:46
شكراً لردود أغا و الصقر الرحيم لقد كانت وافية.................

و لكن ياسيد أغا أنا لم اقل انكم تعيشون في الا واقع بل كنت أرد على أيمن فقط..............

أجوبتكم كانت و جميلة و لو ان أغا أدخل القليل من الهجوم و لا يكن لا يهم مقبولة.............

أعتقد لأني إمرأة فمنظوري و تقيمي للأمور تختلف عنك لأنك رجل، فما تجده غير مهين بحقنا نجده نحن مهين. ولكن النقاش جميل و ممتع.

وشكراً لكل من علق بإجابية و عقل

ظريفة

Star
20-04-2006, 13:57
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
أعتقد أن الآحاديث الضعيفة أو غير الصحيحة غالبا ما تكون غير معروفة للقارئ الا عند السؤال حولها و التأكد من صحتها... كما أظن أن أغلب الأحاديث الشريفة الصحيحة تصدر و تخرج من البخاري و مسلم (هناك آخرين و لكني أستند على صحة ما ذكرت)....

لما يوجد عدد لا بأس به من الأحاديث أو السير و القصص التي تهين المرأة وغيرها تحترم المرأة؟ لما لا يوجد آيات و أحاديث تهين أو بتعبيركم تشمل الرجل أيضاً؟ لِما واجبات المرأة أكثر و أدق بالتفاصيل من الرجل؟
ما أريد قوله هو أن الله سبخانه و تعالى خلق النساء و أراد الحفاظ عليهن و صونهن.. و ما تدعينه يا مدام ظريفة أنها اهانة للمرأة فهي ليست باهانة و انما صون لعرض و شرف المرأة..
لن أدخل بعملية تفسير للأحاديث الشريفة، لأن هناك كتب مختصة بتفسير الآيات الكريمة و الأحاديث النبوية الشريفة...

[وكل ما سبق اشارة إلى أن المرأة تلعن وتحصل على غضب الله إن لم تستجب لحاجة زوجها الجنسية... ما هو حكم الرجل الذي لا يستجيب إلى حاجتها؟ لا شيء... لأنها جارية.
]إن لم ترغب الزوجة في الجنس... هل تلعن من الله والملائكة؟ برأيكم أين حقوقها كبشر؟.. ألم يبق سبب أهم من لعنها لأنها تمتنع في الفراش؟ أو ترفض طلباً لزوجها...

ان ما ذكرت يا سيد لوسيفر قد تم الحديث فيه كثيرا و لكن لا عتب عليكم ان لم تستوعبوا الفكرة الصحيحة.... قبل كل شي أتمنى من كل من يجادل في هكذا أمور أن يتأكد بأن كل ما ذكر بالقرآن الكريم فانه لمصلحة الناس، فلن يكتب أو يذكر شي قد يكون فيه ضرر لنا... لأنه منزل من الله جل و علا... فالقرآن الى الآن لم تكتشف أسراره كلها، فهل لكم أن تشكوا فيه بعد..... قال الله تعالى : "ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ بَلْ عَجِبُوا أَن جَاءهُمْ مُنذِرٌ مِّنْهُمْ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ ".

ان المرأة تلقى غضب الله تعالى لأن في رفضها لطاعة زوجها عدم حرص على زوجها و بذلك تجعل له مبررا لارتكاب الحرام... و الله أعلم.

فكرة المكان:
ان الله سبحانه و تعالى حرم علينا لحم الخنزير و الشراب المسكر لما فيه من ضرر للانسان بعضه تم اكتشافه و بعضه لم يكتشف بعد... لذا فلن يموت الانسان من البرد في روسيا اذا لم يتناول هذا اللحم أو يشرب هذا الشراب....فهناك أشياء أخرى تجعل الانسان يشعر بالدفء أكثر مما ذكرتي.. فعندما ظهر الاسلام، ظهر ليناسب كل مكان و كل زمان... و ليس فقط ليناسب زمن و مكان الرسول عليه الصلاة و السلام، مع أن زمان سيدنا محمد عليه أفضل السلام كان أصعب من زماننا و وقتنا الحالي.. و الله أعلم..
أما من أجل فكرة الصيام... فكما ذكرتي يا مدام ظريفة أن هناك بلدان لا يعرف فيها وقت الأذان لفترة الافطار أو الشهر المحدد للصيام.... و لكن هناك شي اسمه الوقت و التقدير... و هو الذي يحدد مدة الصيام و فترة الافطار... كما أنهم يعتمدون على وقت أقرب بلد... لأن مثل هذه البلدان لن يتركوا أنفسهم بدون علمهم بالوقت أو تقديره... و الله أعلم..

لماذا لا تتقبلون أننا نشارككم بآرائنا و أفكارنا و القصد ليس الإستهزاء بكم و معتقداتكم و لكننا أردنا أن نفكر بطريقة مختلفة عنكم و ممكن أن تساعدونا ببعض ما نفكر به أو العكس ......... الهدف هنا ليس الإهانات أو الإستهزاء أبداً بل حوار مفتوح و آراء مختلفة و وجهات نظر متعددة اغلبها صحيح و لكن هكذا يحلى الحوار.....

المشكلة يا ظريفة أننا نتقبل النقاش بكل صدر رحب و نقبل مشاركاتكم بآرائكم و أفكاركم و لكن المشكلة تكمن بأنكم لا تقبلون أو لا تحاولون الاستماع الينا و الى مبادئنا و لا تحاولون أو حتى تفكرون في المحاولة للاقتناع بها....

الحمد لله على نعمة الاسلام و الله يهدي كل من يريد الهدى و كل من لا يريده و يدله على طريق الخير و الرشاد....
قال الله تعالى: " وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما "

فأقول لكم سلاما سلاما سلاما....

Speed
21-04-2006, 05:11
أولا, أخي وصديقي وحبيبي الآغا بدأ الموضوع ليبين منزلة المرأة في الإسلام فيما ذكره من آيات و أحاديث, وما يراها العاقل إلا حق
إلى كل من كتب ما كتب, إلى كل مثقف يدعو نفسه كذلك, إلى كل ذي عقل ولب, إلى الذين يرون أنهم أصحاب عقول كفيلة أن تميز بين الحق من الباطل، لماذا تتركون البينة وتلاحقوا الشبهات؟
قد أورد الأخ الصقر الرحيم في رده رابط على ضعف الحديث, ماهو المطلوب حتى يقتنع من يريد أن يقتنع أن الحديث ضعيف؟ هل يجب علينا أن نقر بصحة حديث ضعيف لأنه بمتناول العديدين؟ لا أعتقد أنه سبب وجيه...

وفي موضوع الضرب, سئل الرسول صلى الله عليه و سلم: ما حق إمرأة أحدنا علينا؟ قال أن تطعمها إذا طعمت و تكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه و لا تقبح ولا تهجر إلا في البيت.
ذكرت سابقا في رد على موضوع مشابه أن السادة الصوفية فسروا الضرب على أنه إذا لزم أن يكون بعود سواك لا يتجاوز طوله طول المشط على الردفين وهدفه تذكيري وليس كما يسرح خيال البعض أنه سيكون الكاتا العاشرة للحزام الأسود بالكاراتيه. هذا موقف الإسلام من الضرب. ولكم سمعت قصصا عن نساء يضربن أزواجهن فما التعليق على هذا؟ لا تعليق طبعا...

وعن موضوع السفر, إختلفت روايات هذا الموضوع حسب السائل والحالة ومن هذه الروايات "لا تسافر ثلاث ليال إلا ومعها ذو محرم" وهذا ما رجحه الإمام أبا حنيفة.
وليس أساس هذا الحكم سوء الظن بالمرأة وأخلاقها كما يتوهم بعض الناس, ولكنه احتياط لسمعتها وكرامتها ، وحماية لها من طمع الذين في قلوبهم مرض، ومن عدوان المعتدين من ذئاب الأعراض، وقطاع الطرقات، وخاصة في بيئة لا يخلو المسافر فيها من اجتياز صحار مهلكة، وفي زمن لم يسد فيه الأمان، ولم ينتشر العمران. وعلى هذا تعددت الفتاوة على هذا الموضوع لوقتنا الحاضر ومنها:
إمكانية سفر المرأة بدون محرم بحالات, علل الإمام أحمد بقوله: لأنها تخرج مع نساء, ومع كل من أمنته, وقال إبن سيرين: مع مسلم لا بأس به, وقال الأوزاعي مع قوم عدول, وقال مالك: مع جماعة من النساء, وقال الشافعي: مع حرة مسلمة ثقة, وقال بعض أصحابه: وحدها مع الأمن. فاشترط الأمن في أغلب الحالات.
هكذا كانت الفتاوي لإختلاف الزمن وحتى لا يقول المتأسلمون أليس الإسلام لكل وقت سأقول التالي: فقد حدث حبيبي رسول الله عدي بن حاتم عن مستقبل الإسلام وإنتشاره وإرتفاع مناره بالأرض "يوشك أن تخرج الظعينة من الحيرة (بالعراق) تؤم البيت لا زوج معها لا تخاف إلا الله" وهذا الحديث يدل على جواز وقوع حدث سفر المرأة وحدها لأنه سبق بإمتداد الإسلام والأمن, وزيادة على ذلك تكريم شخص المرأة التي لا تخاف إلا الله بأنها أهل الثقة والموضوع كما أسلفت ليس لعدم الثقة بالمرأة ولكن لحمايتها مما ذكرت آنفا
خلاصة موضوع السفر
إن ما حرم لذاته لا يباح إلا للضرورة، أما ما حرم لسد الذريعة فيباح للحاجة. ولا ريب أن سفر المرأة بغير محرم مما حرم سدًا للذريعة. كما يجب أن نضيف أن السفر في عصرنا لم يعد كالسفر في الأزمنة الماضية محفوفًا بالمخاطر والتعرض للصوص وقطاع الطرق وغيرهم بل أصبح آمنا بوسائط النقل المعروفة فإجازة سفر المرأة مقرون بالأمن. هذا ما استطعت جمعه من فتاوي لأكثر من إمام في هذا الخصوص.

خلاصة لما سبق, ما ذنب الإسلام في جهل بعض المسلمين؟
ما ذنب الإسلام بإنتشار أحاديث ضعيفة أو حتى مقوّلة؟
ما ذنب الإسلام بأناس نصبوا أنفسهم علماء دين؟
لماذا يحكّم ذوي العقول عقولهم بأن فكرة حديث ما غير صحيحة -وهو حديث ضعيف- ولا يريد أن يحكّم عقله أن هذا الحديث ضعيف اساسا وأن فكرته غير منطقية؟ ألست من ذوي العقول؟ لماذا يلازمك العقم الفكري فلا تريد تقتنع أن فكرة الحديث لا تحاكي العقل؟
لماذا ينظر البعض إلى نصف الكأس الفارغ بملاحقة الأحاديث المغلوطة ويحق الحق عليها أنها صحيحة وهي ليست كذلك, ولا ينظر إلى نصف الكأس الممتلئ بقراءة ما ذكره أخي وحبيبي وصديقي الآغا من آيات هي حق الحق؟
لماذا ننسى قول الرسول الكريم: إنما النساء شقاثق الرجال في الأحكام, وقوله تعالى:
و لهن مثل الذي عليهن بالمعروف؟
ماذا تريد المرأة من تكريم أكثر من أن الله وضع الجنة تحت قدميها؟
وأعلموا يا ذوي الألباب يا أيها المفكرون أنه كما قال الله تعالى:الرجال قوامون على النساء, فإنه قال أيضا في المرأة وزوجها: وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها, في سورة بالقرآن سميت سورة النساء لما هن من مكانة في ديننا الحنيف. ولا أرى في هذه الآية إلا قمة المساواة في العقل والدين و الحجة
فاعلم يا من تحمل من فطنة وذكاء، أو نظر ودهاء، أو شهادات وثقافة، إن العلماء بشر يصيبون ويخطئون وخطؤهم ليس كخطأ غيرهم، فعن عمر قال: "هل تعرف ما يهدم الإسلام؟ قال: قلت: لا. قال: يهدمه زلة العالم، وجدال المنافق بالكتاب، وحكم الأئمة المضلين" وهذا ما يحدث الآن في منتدانا فيا أيها المسلم والمسلمة تذكر أن الإسلام دين رحمة ومحبة وتسامح فأبتعد عن أدلجة الدين لأن ذلك سيقودنا إلى إحتكار ما يسمى بديمقراطية الفكر للتأويل الديني في المجتمع.
إن ما تصادفونه أو تبحثون عنه ما هو إلا حرب فكرية يديرها أعداء الإسلام من على مختلف المنابر ومنها منبر الإنترنت فما أكثر تلك الواقع التي تمنطق أفكار وأحاديث مدسوسة على الدين سأذكر مثال أخير عن قوة اللسان في الإقناع ولو كان إقناع بفكرة خاطئة
قال رسول الله /ص/:إنكم تختصمون إلي، وإن أحدكم يكون ألحن بالحجة من الآخر، فأقضي له بنحو ما أسمع، فمن قضيت له بحق أخيه فإنما أقتطع له قطعة من نار.
فإن كان سيدنا محمد قد تلتبس عليه الحقائق بصاحب حجة بليغ اللسان فماذا عسانا أن نقول عمن دونه؟...... نحن

لوسيفر:
بيغ بيبي... ديري بالك هلأ بيكفروكي وبيقيمو الحد عليكي.. وبتاكليها متل ما قبلك أكلها... ممنوع تفكري..وممنوع تسألي..وممنوع تستفسري... هيك الدين.. عجبك عجبك.. ما عجبك فكري بعقلك.. بس بمكان بعيد عن الدين... أو بينزل رد عليكي بعدين بيقطعك ما بيوصلك...
أبو علي قال شغلة كتير حلوة من كم يوم... قال (الغرب ما بلش يتطور إلا لما بلش يسمع حكي ما بيحبو...)
قد اشار أكثر من عضو على أن النقاش جميل وأريد أن أضيف أنه مفيد أيضا لكني أستغرب من حضرتك هكذا تعليق, ألست من ذوي العقول الكفيلة بالتمييز بين الأفق والشاقول؟ ألست من ذوي العقول النيرة؟ العقول التي تريد الوصول إلى حقيقة, هل برأيك تحريض النفوس بالتضاد على ما ليس فيها سيوصلك إلى ضالتك؟ هل هذه هي طريقتك بلقاء القنوات والمحاورات الفكرية؟ هل تتجلى موضوعية نقاشك بطريقة كهذه؟
أرجو أن أكون قد أجبت على بعض من تساؤلات بيغ بيبي وآسف إن رافق ردي شيئ لكنة تهكمية
تعليق أخير للسيدة ظريفة مع أن أخي وصديقي وحبيبي الآغا أفاضنا شرحا
إن بعضا من الأسئلة التي تسألينها وتسائلين نفسك فيها لا يوجب صحتها بحقيقة وجودها, والأسئلة السفسطائية والمغلوطة كثيرة, أسئلة تشكيكية لضعاف النفوس ولقاصري العقل وفاقدي الحكمة وعميان البصيرة, سأذكر لك مثالا إعتبره أعداء الدين سؤالا فلسفيا وهو: هل يستطيع الخالق أن يخلق صخرة لا يستطيع هو أن يحملها؟ طبعا السؤال محير من المنظور المنطقي فالجواب بنعم أو لا سينفي عن الخالق القدرة عن فعل معين, وهذا أمر غير جائز على أنه الخالق, وهنا يجب أن نتفكر أنه جلّ وعَلا منزه عن الصفات البشرية على أنه يستطيع أو لا يستطيع وهنا يجب أن نعلم أن صيغة السؤال خاطئة لأنه لا يمكننا تشبيه مقدرة رب العالمين بكينونة الإنسان فهو تعالى لا تدركه الأبصار وقدرة العقل البشري غير قادرة على تخيل ماهية العليّ العظيم.
شكرا للجميع لما أتاحوا لي من فرصة تعلم أشياء لم أكن أعلمها, شكرا لمساعدتكم لي على تحكيم عقلي في خيارات إقناع كثيرة.
والسلام على خير الأنام

Ayman syr
21-04-2006, 10:01
سأمتنع مستقبلا عن الرد أو مناقشة الأمور الدينية معكم وذلك "فقط" لأن أحدا أحبه كثيرا طلب مني ذلك
الحمد لله .. أخيرا السيد لوسيفير ..قرر التوقف عن طلب المعونات و الإمدادات ....

السيدة ظريفة :
يعني بكل الأحوال ما أجبت على السؤال ؟؟؟.....متل ما أنا درت و لفيت على الجواب ..حضرتك درت و لفيتي على الجواب ..و فسرتيه بغير معنى ..
و ما كنت جريئة للدرجة التي تدعينها ..و جاوبتي على سؤالي ؟!! سؤالي كان واضح وصريح ..!!!
أخبرينا ما هي ديانتك ..او مذهبك أو طائفتك .. ؟ !! ....

الآن أصبح الموضوع حوار و نقاش و احترام ..و أخذ و رد ...لما قلنا لكم من الاول خلوالكلام بيننا بهذه الطريقة ..دعونا نحترم معتقدات بعض من الأول ..صار البعض يتجرأ على الله و يتمسخر على الجنة و النار و الثاني يحكي محمد هيك حاف......

بصراحة قناعتك مظبوطة يا سيد لوسيفير ...شعوري بالاضطهاد هو ليس مشكلتي وحدي هو شعور يعاني منه الملايين .... في فلسطين و العراق و هلم جرا .....

لست مضطر لأكتب ردود بطول التي يكتبها آغا أو سبيد أو الصقر الرحيم ..ولا يقرؤها أحد منكم أو يطلع على ما بها ..ربما يمرر كلمتين منها .. رفع عتب ..وكل أخ يكتب رد و يتعب نفسه و يجمع الآيات و الأدلة على ماذا؟؟ ..

لن يزيدكم هذا الكلام إلا نفورا ..شيء مؤكد.. لماذا نتعب انفسنا ... لست مضطر لأرد ..لست مضطر لأدافع عن نفسي ..و أنت تصم أذانك ...

طبعا الذي تربينا عليه سيظهر عاجلا أم آجلا ...نعم يا عزيزي ..حتى تعرف كيف أن أمريكا تأثر على عقولكم المتحررة ..هكذا علمتكم ماما أمريكا ..ان المسلم ينزل من بطن أمه يحمل على خصره حزام ناسف (إرهابي) ..أليس هذا الرسم الذي رسمه الرسام الدانماركي ..و كنتم على قناعة به ..و فرحتم و شمتم بالمسلمين..
على كل أحب أن اطمئنك هذا ما تربيت عليه نعم ..و طلع عاجلا ..احمد ربك الذي ليس آجلا .كشفتوني على حقيقتي ...خبر ماما امريكا ..لكي يضعوني في غوانتنامو ..حيث يستاهل المسلمون كل ما يجري لهم هناك ..بدأت تقتنع ..سأزيد لك قناعاتك يوما بعد يوم ....

كل ما ساقوله لكم يا سادة ولكل من أهان المسلمين و الإسلام ...هو مقولة أستعيرها من ليبرمان :

( الويل لكم إن حكمنا )


أيمن

bigbaby
21-04-2006, 14:22
الحمد لله .. أخيرا السيد لوسيفير ..قرر التوقف عن طلب المعونات و الإمدادات ....
لا استطيع الا أن أنحني تقديرا "لفراستك المعهودة" يا سيد أيمن ...
مقولة أستعيرها من زينغو ورينغو :
(يحيا الذكااااء)

lucifer
21-04-2006, 17:35
سلام...
أولا شكرا جدا لكل مين تعب حالوا بالرد يا جماعة... الصراحة النقاش قبل ما يوصل فكرة معينة إيجابية أو سلبية عن الإسلام من الأطراف كلها .. فهو وصل فكرة عن الشخص المناقش.. وفهمو لهالأمور... ونظرتو إلها.. واذا كانت النظرة مقبولة ومنطقية فهي مقبولة مهما كانت مرجعيتها صدقاً...

شغلة تانية خطرت على بالي.... موضوع الأحاديث الضعيفة... الفكرة أنو هي مشكلة وبدها حل برأيي... أي شخص بيستشهد بحديث ضعيف ما ممكن يكمل نقاشه عليه (سواء كان ضد أو مع)... وبعدين المصادر والمراجع الإسلامية الرسمية ما استثنت هالأحاديث.. بالعكس .. مغمغت الشغلة... يعني الواحد لازم يشوف الإسناد.. وبعدين يستفسر عن الأشخاص الذين أخرجوا الحديث ليعرف إن كانت أحاديثم ضعيفة.. أو يرجع للشخص اللي أخرج الحديث ويقرأ ملاحظته بكون الحديث ضعيف... أنا ما عم قول الغائها أو شيء... بس برأيي توضيح الأحاديث الضعيفة وفرزها أكثر مهم... حتى لا يختلط الأمر على الناس...


بس تعليق زغير زغير كتير كتير على رد ستار... (ما قدرت ما اكتبو)

أولا بلاها هي كلمة (الله أعلم)... مو لأنو قصدي أنو الله أعلم او لا... بس لأنو حكيك بيدل على أنو أنتي مو متأكدة من الشي اللي كتبتيه... وهي مشكلة... يعني اذا حدا نقض فكرة انتي كتبتيها ممكن تردي عليه وبتقوليلو (أنا مو قلتلك الله أعلم... اش كني انت ما عم تقرا شو عم اكتب.. PDT_Armataz_01_02 )

لن أدخل بعملية تفسير للأحاديث الشريفة، لأن هناك كتب مختصة بتفسير الآيات الكريمة و الأحاديث النبوية الشريفة...

أيوااااا... بس شو الفائدة من الحديث اذا ما بتعرفي معناته.. وتفسيره؟ وشو الفائدة من الكتب اذا الواحد ما قرأ شو فيها... خصوصا أنو أنتي مسلمة... مشكلة... بعدين بيحسبوكي العالم جاهلة .. وانت مانك جاهلة.. وعم تناقشي... ما بيسير يا خيتو ما بيسير...

المشكلة يا ظريفة أننا نتقبل النقاش بكل صدر رحب و نقبل مشاركاتكم بآرائكم و أفكاركم و لكن المشكلة تكمن بأنكم لا تقبلون أو لا تحاولون الاستماع الينا و الى مبادئنا و لا تحاولون أو حتى تفكرون في المحاولة للاقتناع بها....
ممكن أعرف كيف وسلتي لهالاستنتاج الخطير... صدر رحب قلتيلي... اي مزبوط.. في صدور رحبة.. بس مو كل الصدور رحبة... هي شغلة..
شغلة تانية.... لو ما منحاول نستمع الكن ولمبادئكن.. ما كنا فتحنا النقاش أصلاً.. يرضالي عليكي ويخليكي...

وأخيرا
قال الله تعالى: " وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما "

فأقول لكم سلاما سلاما سلاما....
ونحنا الجاهلين كمان منقلك ألف سلام... بس شوي مما عندك...

Ayman syr
22-04-2006, 01:21
أولا شكرا لكل مين تعب حالو بالرد عالفاضي يا جماعة ...

عندما يكون الشخص غير متأكد مما يكتب ..يقول بملىء فمه أني غير متأكد ..أما كلمة الله أعلم فلا توحي بهذا الموضوع ..و من استوحى ذلك فهو من وحي الخيال و التهيؤات ....
أما أن يفترض أحد أجوبة ما حصلت على لسان غيره لأنه يتخيل أن ذلك سيحدث ..فهذا غير منطقي نهائيا ..

ثانيا موضوع تفسير الاحاديث ..لم تدخل به الآنسه الكريمة ليس لأنها ليست مضطرة لإحضار كتب و كتابة تفسيرها لكم و لن تقرؤوها ..القصد إن أحببتم راجعوا تلك التفاسير و لا تتخيلوا تفسيرها من عقلكم ..(عرفتو سلون يا خيو ..طلعت بتسير ..بتسير ..)

أما بالنسبة لقضية الاستنتاج "الختير" ..فلا يحتاج الكثير من الذكاء ..من قرأ ردودكم سيعرف ...كمية القطن التي تحشون بها آذانكم حتى لا تسمعوا إلا صوتكم ..

أما فتحكم للنقاش ..فهو لأن السيدة ظريفة تستمتع برؤية الاقلام التي تتآكل غيظا و هي تكتب دفاعا عن دينها ..و هي لا تقرأ ما يكتب ..و إنما كل كم رد ..تلقي كلمة مثل (الفتيشة) ...
طبعا أكيد لم يأتي أحد على ذكرك ..لن الكلام كان موجه للمداااااااااااااااااااااااااااااااام ..

على كل الآية الكريمة ..قالت عن الجاهلين ..إذا اعتبرت نفسك و زبانيتك من الجاهلين فالأمر عائد لكم ...

أيمن

lucifer
22-04-2006, 01:28
أيمن شو مشكلتك.. بالظبط شو مشكلتك يا ابني... ؟ شو بدك؟؟؟؟ انت صح؟ طيب.. انت صح.. وما عم نقرا شي من اللي عم ينكتب... وبلا ما تقرا الآنسة ستار كتب... ومعبين بأدانينا كومة قطن... وانا وزبانيتي غلط بغلط... وجاهلين...انبسطت؟ ولا بتأمر بشي تاني؟

Star
22-04-2006, 11:19
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.....
أول شي شكرا أيمن على ردك.....
تاني شي... لوسيفر.... بحب أقلك أنو الظاهر أنت ما عبتقدر على نقاش الشباب جاي عبتستقوي علي؟؟ وانا كل اللي حكيتو هو رأيي و اجابة لبعض التساؤلات،
طيب ليش ما حضرتك بتجاوب الشباب الي الظاهر غلبوك بالحكي و أنت ما عم تعرف شو بدك تعمل من شان هيك حولت لعندي.... يعني هي طريقتك بالتهرب!!!!!!!!!
نحن بما أنو الحمد لله ايماننا بالله كبير و عنا ثقة بكل شي ، بنقول الله أعلم من باب التسبيح ومن باب التمجيد لرب العالمين، لأنو وقت بنجاوب في شي اسمو اجتهاد (ما بعرف اذا كنت سمعان فيه و الا لأ) نحنا بنجاوب على حسب اجتهادنا أو اجتهاد الأعلم مننا من العلماء واللي أعلم مننا كلياتنا هو الله سبحانه و تعالى، و وقت منقول الله أعلم فنحن بكون اجتهدنا على شي ما و الباقي على رب العالمين...
و أنا وقت ما بكون عندي ثقة تامة بجوابي ما رح أخاف منك أو من أمثالك و رح أبين أني ما بعرف، فيا ريت لا تخترع وتفهم الي بدك ياه و الي بيناسبك.

أيوااااا... بس شو الفائدة من الحديث اذا ما بتعرفي معناته.. وتفسيره؟ وشو الفائدة من الكتب اذا الواحد ما قرأ شو فيها... خصوصا أنو أنتي مسلمة... مشكلة... بعدين بيحسبوكي العالم جاهلة .. وانت مانك جاهلة.. وعم تناقشي... ما بيسير يا خيتو ما بيسير...


شفت شلون اني ما راح ادخل بالأحاديث لأنو قلت في كتب مختصة فما بحكي بشغلة ما بفهمها وما بخجل أقول ما بعرف يعني ما بخترع من عندي، الكتب انا ما قريتون لأني ما قريتون مو لأني قريتون وما فهمتون، بعدين أنا شرحت لمدام ظريفة انو هدف الاسلام هو صون المرأة وحفظها وهي وجهة نظري، بس حضرتك مثلا مالك شغلة و لا عملة غير تنتقد هاد و تطالع فهمك على هداك، ووقت ما طلعلك مع الشباب جاي عبتحكي معي.

ممكن أعرف كيف وسلتي لهالاستنتاج الخطير... صدر رحب قلتيلي... اي مزبوط.. في صدور رحبة.. بس مو كل الصدور رحبة... هي شغلة..
شغلة تانية.... لو ما منحاول نستمع الكن ولمبادئكن.. ما كنا فتحنا النقاش أصلاً.. يرضالي عليكي ويخليكي...


متل ما ذكر الأخ العزيز أيمن، هالاستنتاج وصلتلو من قراءة الردود يعني الكل ما قصر و شرحو كل يلي بيعرفو و بشكل مقنع بس العلة في يلي ما عم يستوعب الفكرة، وبعدين حضرتك عبتقول انو مو كل الصدور رحبة انتو كمان مو كل العقول عبتسمع شو عبينحكى، وعبتقول نقاش!!! طيب ناقش ايمن وجاوبو على تساؤلاتو اللي ما جاوبت عليها، ولا ليكون هالنقطة ما بتعجبك و نحن لازم تعجبنا كل نقاطكم.
يا اما كون قد النقاش وناقش الكل يا إما لا تناقش، في حال كان اسمو هالحكي نقاش، مو بس تكتب انتقادات.
أنا عندي قناعة بخصوص نقطة معينة وحكيتها لمدام ظريفة، بعدين أنا مالي من جماعة آخد وأعطي معك لانو اسلوبك بالنقاش ما بيوافقني اذا ما رح تكتب غير انتقادات و لا رح تكتب شي يفيدنا و يفيد أمة محمد عليه الصلاة و السلام بس المشكلة أنو نحن مضطرين نشرحلكون من شان عسى الله بيهديكون و بيرشدكون لطريق الصواب...
اتذكرت الأخت شام لما قالت أنو أكتر آية كريمة بتحبا هي: بسم الله الرَّحمن الرَّحيم (إنَّ اللهَ لا يُغيِّرُ ما بقَومٍ حتَّى يُغيِّروا ما بأَنفُسِهم) صدَقَ اللهُُ العظيم.
تحية للأخت العزيزة شامو. :)
ونحنا الجاهلين كمان منقلك ألف سلام... بس شوي مما عندك...
يلا حاج لهون ومادام كتير عجبتك فسلاما مره تانية.

lucifer
22-04-2006, 12:03
أنتو ما عم تناقشو.. رجعي للنقاشات اللي صارت بيني وبين سبيد والبقية...أيمن عم ينتقد ويهدد ويتمسخر عالمناقش نفسو.. أيمن ما عم يناقش.... وانتي شكلك هيك كمان... حطيت أنا وجهة نظري.. وردو البقية.. ومشي الحال.. بس أيمن لا يناقش.. واحد بدو يقطع الأيادي ويرميها للكلاب لا يناقش.. واحد عم يقول (الويل لكم) لا يناقش... هاد الزلمة بدو يكسر روس...
وبالنهاية بقلك متل ما بدك ومتل ما بدو أيمن بيصير... انبسطي انتي كمان ؟ ولا في شي تاني بدك ياه مني؟

Speed
23-04-2006, 03:36
شغلة تانية خطرت على بالي.... موضوع الأحاديث الضعيفة... الفكرة أنو هي مشكلة وبدها حل برأيي... أي شخص بيستشهد بحديث ضعيف ما ممكن يكمل نقاشه عليه (سواء كان ضد أو مع)... وبعدين المصادر والمراجع الإسلامية الرسمية ما استثنت هالأحاديث.. بالعكس .. مغمغت الشغلة... يعني الواحد لازم يشوف الإسناد.. وبعدين يستفسر عن الأشخاص الذين أخرجوا الحديث ليعرف إن كانت أحاديثم ضعيفة.. أو يرجع للشخص اللي أخرج الحديث ويقرأ ملاحظته بكون الحديث ضعيف... أنا ما عم قول الغائها أو شيء... بس برأيي توضيح الأحاديث الضعيفة وفرزها أكثر مهم... حتى لا يختلط الأمر على الناس...
صديقي لوسيفر
مكتبة للأحاديث الضعيفة رح تلاقيها بالرابط التالي:
مكتبة الأحاديث الضعيفة (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/selslt%20zaeefa.zip)
الملف حجمه 2,48 ميغا بايت
المكتبة بتحتوي على حوالي 2500 حديث, والأحاديث يللي حكوا عنها الشباب إنها ضعيفة كلها موجودة بهالمكتبة وإنشالله رح زبطهن بموضوع مستقل وحطه بالمنتدى للي عنده خطوط إنترنت بطيئة
المكتبة هي عبارة عن خمس ملفات MS Word ويللي بده يدور على كلمة أو جملة بملف ورد وما بيعرف كيف يعمل التالي:
يكبس على الأزرار كونترول مع حرف الإف بالإنكليزي يعني ctrl+F رح تفتح نافذة بحث يكتب فيها الكلمة أو الجملة يلي بده يعرف إذا موجودة أو لأ وبعدين يكبس على زر إبحث أو search

مرحبا

lucifer
24-04-2006, 00:54
عمي سبيد يسلمو كتير...أنا بنصح الكل ينزلو الملف... :)..

Ayman syr
24-04-2006, 01:49
[align=right:60c768e871]السيد لوسيفير :

أنا بالكاد أكسر اليض ..لذلك فإن موضوع تكسير الروس صعب نوعا ما ..تركت تكسير الروس للشيشانيين ...

المهم أولا و اخيرا ..الملاحظ في الفترة الأخيرة هو ان كتاباتك أصبحت متطرفة بحيث ترضي آراء السيدة ظريفة .التي يبدو انها سيطرت على عقلك نوعا ما ..و أنا على حد علمي بأنك إنسان متحرر لا تقبل لأحد السيطرة على عقلك ..

نحن نحترم آراءك ..ولكن بالطريقة التي كنت تكتب بها اولا و أنا شخصيا احترم آراءك جدا و عندي استعداد للنقاش ..
كل ما نريده منك هو ان تعود لوسيفير الحقيقي ..و ليس لوسيفير تبع ظريفة ..فقط ..

على كل لسا الأيام جاية ...و عندك فرصة ...

ملاحظة :
فقط هي تذكرة للسيدة التي ادعت الجرأة و الشجاعة وإلى الآن ما أجابت عن سؤال واحد بسيط :
فقط أخبرينا ما هي ديانتك الأصلية ..أو مذهبك او طائفتك ؟

و شكرا

أيمن [/align:60c768e871]

lucifer
24-04-2006, 03:02
لا خيو .. ردودي المتطرفة كانت بس على من تطرف تجاهي مو أكتر ... وكمان حاولت جهدي ما أتطرف ورديت بتحفظ... أنا (بحياتي الشخصية ) ما عندي رمادي.. يا أبيض يا أسود..وهاد الشي غلط... بس عم حاول جهدي ما أتطرف... وبدي ردود تساعدني على هالشي مو تزيد الطين بلة... واذا كنت تطرفت بشي فرح حاول ما أتطرف مرة تانية...
بعدين ممكن دافع عن ظريفة.. وممكن دافع عن أي حدا تاني اذا اقتنعت انو معو حق... ليش ما تقول أنو ظريفة هية اللي عم تلحقني وتتبنى افكاري مو بالعكس... أو أي حدا تاني... ممكن نتفق على موضوع ونختلف على موضوع... بزمانو كان في موضوع كان عندي رأي معارض جدا جدا لرأي ظريفة... بس اتسكر الموضوع ولما حكيت مع المراقب اللي سكرو حتى يفتحو قلي أنو الموضوع زاد عن حده وصعب يفتحو كرمالي..

هي شغلة.. شغلة تانية.. فكرة (المجموعات وتسميتها والأعضاء اللي فيها كانت فكرة أبو علي تماما..) لا أنا ولا ظريفة ولا حدا من الشباب الو خبرا قبل ما أبو علي يقررها... حتى أن دهيو طلع من المجموعة اللي كان فيها... يعني لا هية طلبت هالشي ولا غيرها.. صارت الشغلة مفاجئة... برأيي حلوة الفكرة لسبب بسيط.. اثارة ومتعة وتسلاية لا أكثر...يعني شوف أسماء المجموعات.. زبانية ومشكلجية و ظريفة.. بالنهاية ما رح يتغير شي لا بفكرة ولا بموضوع...

برأيي بعض المواضيع الدينية (مثل المرأة في الإسلام) اخدت حدها.. وكل الأطراف بينو وجهة نظرن.. وكل اللي بدو يحكي حكا.. لهيك ما أظن تنعاد هالقصص وتنفتح.. واذا انعادت واجا عضو جديد وطرحها ما رح يكون لحدا قلب يرد عليه (إلا بقا اذا كان يحمل فكرة جديدة).

بس بالنهاية معلش اسأل كل من هاجمني وطلب اسكاتي.. لولا شراسة الأسئلة مني أو من ظريفة أو من بيغ بيبي أو من أي حدا ممكن يسأل مهما كان... ولولا الإستفسارات الي اعتبرها البعض عنيفة ولا تليق... لولا كل هاد.. هل كان رح تلاقي ردود وشروحات عن الدين بالشكل الكبير يلي صار؟
بيكفيني إلي شخصيا (وبكل فخر وشوفة حال بدكن تسامحوني عليها هالمرة) أنو عطيت كل من يدافع عن دينه دافع ليملأ جعبته من المعلومات والأفكار.. وصار يعرف كيف يرد بقوة أكتر على كل مين بيهاجم معتقده أو دينه.. و حتى لو ما أقنعني أو ما أقنعته... بس على الأقل عرف كل واحد أكتر عن حالو وعن غيرو... في شغلات أنا ما كنت بعرفا قريتها بالردود... والكل يمكن مو بس أنا..
وكمان عطيت حالي فرصة راجع معلوماتي أو زيدها

أخي ايمن والكل.. الإيمان ليس بحاجة لأدلة ليوجد في قلب الشخص... كل واحد فينا مؤمن بشغلة وحدة على الأقل مو ممكن يغيرها ولا بمليون دليل (حتى أنا) .. وأنا بعرف هالشي... لو كان بحاجة لأدلة لما صار اسمه إيمان... بس الحلو والأقوى أنو الواحد يصف عقله جنب إيمانه الشخصي...

و على كل سامحونا اذا غلطنا بحق حدا...

بدي نااااااااااااااااام صارت الساعة ألف PDT_Armataz_02_08

Terminator
24-04-2006, 14:55
بس بالنهاية معلش اسأل كل من هاجمني وطلب اسكاتي.. لولا شراسة الأسئلة مني أو من ظريفة أو من بيغ بيبي أو من أي حدا ممكن يسأل مهما كان... ولولا الإستفسارات الي اعتبرها البعض عنيفة ولا تليق... لولا كل هاد.. هل كان رح تلاقي ردود وشروحات عن الدين بالشكل الكبير يلي صار؟
بيكفيني إلي شخصيا (وبكل فخر وشوفة حال بدكن تسامحوني عليها هالمرة) أنو عطيت كل من يدافع عن دينه دافع ليملأ جعبته من المعلومات والأفكار.. وصار يعرف كيف يرد بقوة أكتر على كل مين بيهاجم معتقده أو دينه.. و حتى لو ما أقنعني أو ما أقنعته... بس على الأقل عرف كل واحد أكتر عن حالو وعن غيرو... في شغلات أنا ما كنت بعرفا قريتها بالردود... والكل يمكن مو بس أنا..
وكمان عطيت حالي فرصة راجع معلوماتي أو زيدها

PDT_Armataz_02_08

؟؟؟!!!